بكين   30/20   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

تعليق:الشركات الصينية ودورها في عملية إعادة الاعمار في ليبيا

2011:08:23.17:50    حجم الخط:    اطبع


شهدت العاصمة الليبية طرابلس معارك ضارية بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة خلال ليلة 21 أغسطس وصباح 22اغسطس الحالي، واستطاعت المعارضة المسلحة السيطرة على مناطق واسعة من طرابلس، وتستعد لمواجهة عصر ما بعد القذافي. وإن المجتمع الدولي قلق للغاية بشأن وضع التنمية في ليبيا، ولا بد من وضع إعادة إعمار ليبيا على جدول أعمال ما بعد الحرب. وقد قال ما تشاو شي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم 22 أغسطس الحالي أن الصين تحترم خيار الشعب الليبي، وأن الصين تأمل في أن يستقر الوضع في ليبيا في اقرب وقت حتى يتسنى للشعب هناك أن يحيا حياة طبيعية، وأن الصين مستعدة للتعاون مع المجتمع الدولي للاضطلاع بدور فعال في إعادة بناء ليبيا في المستقبل.
 
وأعلن وانغ تشي مين ممثل فريق العمل المؤقت الصيني في بنغازي أن منطقة بنغازي هادئ نسبيا في الوقت الحالي، وأن شركة هواوي وشركة ZTE قد عادتا إلى ليبيا للخوض في مشاريع إعادة الاعمار في ليبيا.
وفقا لما ذكره وانغ تشي مين، فإن تقييم حالات الأصول الصينية في الحرب من إحدى مهمات فريق العمل المؤقت الصيني في بنغازي. وفي الوقت الراهن، تحافظ أصول المؤسسات الصينية في منطقة شرقية ليبية بشكل جيد. وفي الآونة الأخيرة، تم تفتيش موقع مشروع بناء 20ألف وحدة سكنية في بنغازي التابع للشركة الصينية للبناء المحدودة، وتم التأكد من عدم تعرض المشروع لأضرار كبيرة بالرغم من أن قتال شرس وقع بالقرب من الموقع في وقت سابق، وقد شوهد فقد وجود حفر على جدران المباني الخارجية. أما بالنسبة للمعدات الميكانيكية للمصنع فقد ارسل " المجلس الوطني الانتقالي" الهيئة التنفيذية للمعارضة الليبية قوة أمنية خاصة لحماية جميع الممتلكات التي لم تبقى في حالة كاملة نسبيا.

وقال وانغ تشي مين أن جميع المشاريع في المنطقة الشرقية في ليبيا معلقة تقريبا بسبب الحرب، لكن الشركتين الصينيتين هواوي و ZTEبذلتا كل الجهود للقضاء على العقبات، والعودة إلى ليبيا في وقت مبكر، والمشاركة في إعادة الاعمار لمنصة شبكات الأتصالات والمساهمة في ضمان حياة طبيعية للشعب الليبي.

ومن جانبه قال موظف في شركة هواوي ببنغازي، أن الشركة حاليا بها أربع موظفين صينيين و20 موظف أجنبي وتعمل بالتعاون مع الصين عن طريق التعاون البعيد المسافة من اجل إعادة بناء منصة الشبكات ببنغازي والتي تم قطعها بسبب الحرب بحكم أن المحطات الرئيسية تقع في العاصمة الليبية طرابلس. ولهذه الغاية وبطلب من بنغازي أرسلت هواوي موظفين تقنيين يوم 14 يوليو هذا العام إلى بنغازي.

ويضيف الموظف، إن هذه فرصة لشركة هواوي بالرغم من أن الحرب في ليبيا ادت الى توقف مشاريعها وعدم إمكانية السداد وغيرها من القضايا، ففي وقت سابق كان للشركة مشاريع تجارية مستقرة، وفي المستقبل سوف يتم توسيع نطاق الأعمال التجارية وفقا للطلب، لتسريع عملية إعادة الاعمار في ليبيا. كما أن العديد من الشركات الأوروبية والأمريكية قامت باعادة تشغيل مشاريع البناء في بنغازي، وإنها مستعدة لمواصلة توسيع الاستثمار،أما بالنسبة للخطوة التالية في مشاركة شركة هواوي في عملية التنمية في ليبيا، يعتمد إلى حد كبير على الاستقرار السياسي، الوضع الأمني، والجهود السياسية لـ "المجلس الوطني الانتقالي".

لقد انقطع الاتصال بالشركات الصينية في طرابلس في الوقت الحالي بسبب صعوبة الاتصالات وغيرها من الأسباب، لكن إذا رأينا للوضع منذ شهر أغسطس فإنه لم يبقى في طرابلس سوى 20 صيني وبعضهم يعمل في مطعم وبعضهم لا يزالون يعملون في شركات ليبية، لكن الباقي جميعهم انسحبوا بعد اندلاع الحرب.

في وقت سابق، قال عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي أن المجلس يحترم جميع القعود التي وقعت ليبيا والشركات الصينية في فترة القذافي وترحب بها للعورة إلى لبيبا وإتمام مشاريعها التي توقفت، ولكن سوف يتم فحص جميع العقود المتوقعة سابقا. كما أعرب عن أمله في أن تلعب الصين دورا هاما في عملية إعادة اعمار ليبيا.


/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات