الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:06:16.12:06
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.66
يورو:998.94
دولار هونج كونج: 106.10
ين ياباني: 7.4694
 

تعليق: لماذا يتعرض الصينيون لهجمات مرة بعد مرة

بكين 16 يونيو/ نشرت صحيفة بكين الجديدة تعليقا على الهجمات التى يتعرض لها الصينيون مرة بعد مرة وفيما يلى مقتطفات من اقوال هذا التعليق..
خلال الفترات الاخيرة, كانت مشاريع الصين فى الخارج تتعرض لهجمات مرة بعد مرة, قال البعض ان خلف الهجوم طالبن, وقال البعض الاخر ان خلف الهجوم منظمة // القاعدة//. لا نستطيع ان نفى هذا الاحتمال, ولكن الظواهر الارهابية التى تطورت تطورا جديدا فى عدد من الدول يجب ان يشكل احد الاسباب التى نولى الاهتمام بها.
ساعدت الصين الدول النامية خلال فترات طويلة, ولقيت تقديرا عاليا بهذا الشأن فى العالم. ولكن, فى الدول المضيفة التى تتعهد الصين ببناء المشاريع ظهرت اوضاع معقدة نسبيا. يوجد فى بعض الدول نفوذ انفصالية محلية وامراء حرب يحافظون على شبه الاستقلال ازاء الحكومات المركزية. وبسبب المصالح المحلية, تعارض اى مشروع من المشاريع الاجنبية المتعهدة فى دخولها الى ارضهم التقليدية معربين عن اعتقادهم بان المشاريع الاجنبية المتعهدة واستخراج المعادن فى صالح الحكومات المركزية / او الفيدرالية//, لم يستفيدوا كثيرا من ذلك. اضافة الى ذلك, فانهم قلقون بان الحكومات المركزية تعمل على التسلل والاصلاح لارضهم المتوارثة التقليدية, ولكن قواتهم ضعيفة لا تنافس قوات الحكومات المركزية . لذا فانهم يصبون حقدهم على الاجانب ليشوهوا بذلك الى حد معين صورة الحكومات المركزية لتخريب تقدم المشاريع بسلاسة والحد من تنفيذ الحكومات المركزية لخطة التسلل محليا.
بدأت الصين تدفع مشاريعها المتعهدة فى الخارج فى اواخر تسعينات القرن العشرين, اذ شهدت نقصا فى تجارب الدفاع عن شركات مقاولتها فى الخارج. كما فضلت الشركات الصينية الفعاليات الاقتصادية على سلامتها فى الخارج.
ترى النفوذ المحلية والارهاب فى عدد من الدول ان الصين لها قوة عسكرية محدودة فى العالم, عندما تتعرض الهيئات الصينية للهجمات, لا تستطيع ان تجرى // عمليات جراحية // انتقامية ضد الارهاب مثل بعض القوى العظمى. لذلك ترى بعض النفوذ الارهابية العمال الصينيين فى المشاريع المتعهدة //مستضعفين //.
ان النفوذ الاجنبية المعارضة للصين تخلق عداءا ضد الصين عمدا استفادة من الدول التى تتعهد الصين فيها ببناء المشاريع. اذ لها اغراض خفية لتتهم الصين بانها تنهب ثروات غيرها فى الدول المضيفة وتتهمها ايضا لبناء الموانئ والطرق بانها لاغراض عسكرية هامة.
ان نهوض الصين السلمى تيار تاريخى لا يقاومه اى شخص من الاشخاص, ولا تتوقف قضية مقاولة الصين للمشاريع فى الخارج بسبب تعرضها للهجمات الارهابية, ولكن استكشاف اسرار مواقع العمل للمشاريع الصينية فى تعرضها للهجمات يفيد تنفيذنا الفعال لاستراتيجية // الذهاب الى الخارج//. / الشعب اليومية على الخط/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  مسؤول صينى : اقتصاد الصين يواجه مشاكل جديدة
2  الصين ورومانيا توقعان بيانا مشتركا حول اقامة شراكة شاملة
3  الرئيسان الصينى والرومانى يلتقيان لمناقشة سبل التعاون
4  حاسبة صينية قدرتها الحسابية 10 تريليونات فى الثانية تصل الى مصاف نظيراتها العشر فى العالم
5  رئيس مجلس الدولة الصينى : ضبط الاقتصاد الكلى يؤتى ثماره

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة