الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:01:18.15:02
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:719.98
يورو:1062.87
دولار هونج كونج: 92.266
ين ياباني:6.7335
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>منوعات

حكاية لاباتشو / حساء 8 ديسمبر القمرى/

حساء لاباتشو

يحتفظ الشعب الصينى بعادة تناول لاباتشو يوم 8 ديسمبر من كل سنة قمرية صينية /يصادف يوم 17 يناير من العام الجاري/.
وقيل ان هذه العادة انتقلت الى الصين من الهند. وكان شاكيامونى مؤسس البوذية وهو ابن ملك مملكة جيابيلووى بشمال الهند القديمة / فى داخل نيبال حاليا / قد رأى كثيرا من الناس يعانون من الالام والعذابات سواء أ كانوا فى الحياة او فى اثناء المرض واشتاط شاكيامونى غضبا على حكم البرهمية حينذاك وعليه قرر التنسك دون ان يرث منصب ابيه.
ولم يحصل فى بداية الامر على اى شئ ولكنه تيقظ تحت تينة البوذا واصبح بوذا يوم 8 ديسمبر القمرى بعد ما تجرع جرعات التنسك المرير على مدى 6 سنوات كان لا يأكل خلالها سوى قليل من حساء الرز يوميا. وكان الناس بعده لا ينسون معاناته فيتناولون الحساء يوم 8 ديسمبر من كل سنة قمرية احياء لذكراه .
و" 8 ديسمبر القمرى " هو بمثابة عيد بوذى حافل فى الصين . وكانت فى مختلف المعابد البوذية فى ذلك اليوم قبل قيام الصين الجديدة /1949/ قد اقيمت نشاطات دينية استحمامية تمت فيها التلاوات الدينية اضافة الى طبخ الحساء بالدخن العطرى والثمار تقديسا للبوذا وهذا الحساء يسمى ب" لاباتشو ". كما منح هذا الحساء الى اتباعه ومتدينيه من الجنسين. وثم صارت هذه عادة وسط جماهير الشعب .
وقيل ان الرهبان فى بعض المعابد كانوا قبل يوم 8 ديسمبر القمرى يذهبون الى الشوارع حاملين معهم قصعات لجمع الارز وابى الفروة وحبات الفواكه من اجل طبخ هذه الاشياء فى القدور حساء لتوزيعه على الفقراء. ويحكى ان كل من يتناوله يمكنه ان يحظى برحمة البوذا . وعليه اسماه الفقراء اسم " حساء البوذا ".
كما قيل انه فى معبد تياننينغ الشهير بمدينة هانغتشو فى شرقى الصين " مبنى خزانة " خاص بحفظ بقايا الاطعمة التى خلفها الرهبان يوميا وجففوها تحت اشعة الشمس وحفظوها لمدة سنة . ويتم طبخها فى يوم 8 ديسمبر القمرى لتوزيعها على الاتباع ك" حساء سعيد ومعمر " يرمز الى زيادة السعادة واطالة العمر بعد تناوله .
وكان لاباتشو مطبوخا بالفاصوليا الحمراء والرز اللزج المبيض ثم ازدادت مكوناته تدريجيا. ولا يزال ابناء الشعب الصينى فى المناطق العريضة فى جنوب نهر اليانغتسى وشمال شرقى الصين وشمال غربيها يحتفظون بعادة تناول لاباتشو لكنه قلما شوهد الان فى مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين . واذا تناول المرء سلطانية من لاباتشو الساخن الشهى والمغذى فى الشتاء البارد مكنه ذلك حقا من زيادة السعادة و اطالة العمر.
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 اعضاء من الكومينتانغ يصلون من تايوان الى بكين لاجراء محادثات حول رحلات الطائرات المؤجرة

 500 سائح صينى يحتفلون بعيد الربيع فى بلد الاهرامات

1  تعليق: صعوبة عودة اللاجئين فى الشرق الاوسط الى ديارهم
2  تقرير من اكاديمية العلوم الصينية حول التحديثات : الصين تحتل المركز الثالث فى العالم فى قوتها الوطنية الموضوعية
3  المنتخب المغربى يودع كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم مبكرا
4  صدور امر لاعضاء الحزب الشيوعى الصينى بالانضمام الى مكافحة الثلوج الغزيرة
5  الجنديات متعددات الجنسية / صور/

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة