الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:02:25.09:07
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>السياحة والحياة

مقالة خاصة: التبتيون يحتفلون بالعام الجديد الخمسين بعد الاصلاح الديمقراطي

يحتفل التبتيون في كل انحاء الصين بالعام التبتي الجديد الخمسين بعد الاصلاح الديمقراطي بطريقتهم التقليدية القديمة ، كما يفعل الراعي التبتي تاشي (22 عاما).
وصل تاشي إلى لاسا منذ يومين قبيل العام الجديد، الذي يوافق 25 فبراير من هذا العام، لحضور الصلوات اللامية السنوية والتي يطلق عليها رقصة فاجرا في دير تسوربو.
وقال تاشي " لقد جئت إلى هنا نيابة عن عائلتي بأكملها، والتى تضم تسعة افراد ." ، وقاد دراجته النارية لمدة ساعتين من مروج دامشونج، على بعد 70 كم من لاسا.
وأضاف " لقد اخبرنى والدي ان هذا العام سيكون عام الحظ بالنسبة لي إذا ما شاهدت رقصة فاجرا في بداية عام جديد."
ويقدم تاشي، شأنه شأن العديد من الآخرين، قرابين الهادا (وشاح من الحرير الأبيض)، والطعام، و300 يوان (حوالي 44 دولارا أمريكيا) امام تماثيل بوذا.
وقد أعدت عائلته بقرة كاملة لوليمة العام الجديد. واشتروا ملابس وهاتف خلوي هدايا لتاشى للعام الجديد . وقال "لقد التقطت صورا للرقصة بالهاتف الخلوي. وسوف اريها لاسرتي."
وقبل رقصة الفاجرا، يرتل جميع لامات الدير السوترا (حكم بوذا) لمدة سبعة ايام، ويصلون من أجل عام سعيد للأهالى ، حسبما ذكر درادول (40 عاما) رئيس الدير.
وقال " اعتبارا من المنشد المحنك ( 81 عاما) إلى اصغر اللامات، سنكرس أنفسنا جميعا للترتيل."
وقد اشعل السكان المحليون حول الدير النار لطرد الشرور، كما استمتعوا بالالعاب النارية تطلق الى السماء.
وقال شاجو خامترول ييشي بالدان (70 عاما) الذي عاد إلى الصين عام 1994، بعد 28 عاما قضاها في سويسرا "كلاجئ" كصانع ورق، وعامل كهرباء، وممرض ناجح "يمكنني فقط أن اشعر بالعام التبتي الجديد عندما اعود إلى التبت."
وهذا العام هو "عام ثور الارض" في التقويم التبتي، والعام الجديد الـ 15 الذى يشهده منذ عودته للوطن. والى جانب الرسوم الزيتية التبتية التقليدية، يضع ايضا زجاجات النبيذ في غرفة المعيشة الخاصة به.
وعشية العام الجديد، يعتاد التبتييون مشاهدة حفل التلفزيون، وتناول طعام خاص يسمى جوتو، والفطائر المحشوة المدخنة.
أما تسرينج درولما (74 عاما) فقد تزوجت برجل من بلدية تشونغتشينغ جنوب غرب الصين، وهو من مجموعة الهان العرقية في الخمسينات. ولديها عائلة كبيرة حاليا تضم اربعة اجيال.
وقالت " اننا نحتفل بعيد الربيع والعام التبتي الجديد معا كل عام. "
وأضافت " إننا نأكل الجوتو للاحتفال بالعام التبتي الجديد معا، ويحضر زوج ابنتى ليصنع لنا فطائر الجاوزة خلال عيد الربيع."
يذكر ان زوج ابنتها هو ايضا من مجموعة الهان العرقية، ويحتفل ببدء العام القمري الجديد، مع عيد الربيع.
وفي المناطق التبتية السكنية الاخرى، يمكن للمرء أن يشاهد مظاهر الأحتفالات بالعام الجديد.
وقالت سيدة تدعى كلسانج درولما في ملابسها التبتية بين الحشود في سوق بمحافظة شانغري - لا بمنطقة ده تشن التبتية ذاتية الحكم بمقاطعة يوننان " اننا نعيش اياما افضل، ولدينا المزيد من المال الآن. ونقوم الآن بشراء اشياء اكثر، واغلى ثمنا خلال التسوق بمناسبة العام الجديد. "
وقال أحد الباعة في السوق، أنه نظرا لاقتراب موعد عيد الربيع مع العام التبتي الجديد، فقد اعدت المتاجر بضائع وفيرة للعيدين.
وسيقام احتفال بمناسبة العام الجديد غدا الاربعاء في المحافظة، وتقام سلسلة من الانشطة من الاربعاء إلى الجمعة في محافظة ده تشن.
يمثل العام الجديد عاما خاصا بالنسبة للاشخاص الذين أضيروا بالزلزال، مثل الراعي بولا الذي فقد منزله في الزلزال القاتل، وانتقل مؤخرا الى خيام جديدة للاحتفال بالعام الجديد في منطقة قانتسه التبتية ذاتية الحكم بمقاطعة سيتشوان.
وتضم أسرة بولا اربعة افراد، ولديها الآن مسكن مزود بإنارة بالطاقة الشمسية، واسرة، ودواليب، ومواقد للطهى.
وقد استعد طوال ايام عديدة لدعوة افراد اسرته واصدقائه للاحتفال بالعام الجديد في خيمته الكبيرة معا.
اطلقت المقاطعة مشروعا سكنيا للرعاة هنا قبل العام الجديد، يوفر خياما جديدة لمائة ألف من اسر الرعاة بحلول يوم 20 ابريل.
وتعتزم المقاطعة انفاق 18 مليار يوان (حوالي 2.6 مليار دولار أمريكي) لتحسين الاوضاع المعيشية لاسر الرعاة في 29 محافظة خلال الاعوام الاربعة المقبلة.
كما احتشد التبتيون في بكين، وشانغهاي، ومقاطعة خبي للاحتفال بالعام الجديد.
وقالت يانع جن التي عاشت في شانغهاي اكثرمن 30 عاما، وتحتفل بالعام التبتي الجديد سنويا منذ اعوام عديدة ، أن " كلا من شانغهاي والتبت موطني."
وقالت " اننى لم اشعر بالوحدة أبدا طوال هذه السنوات. وعندما اصادف اية صعوبة، يأتي الناس دائما لمساعدتي. واشعر بالصداقة العميقة بين أبناء كل من التبت والهان في كل مكان."
وقالت وهي تشرب النخب في مطعم تبتي مع العديد من التبتيين الاخرين خلال حفل اقامته الحكومة المحلية " لنشرب في صحة التبتيين جميعا."
(شينخوا)

[1] [2] [3] [4] [5]



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1   الصحف السودانية تبرز حالة الاحتقان بين الشمال والجنوب
2  القذافي : انفصال جنوب السودان "حدث خطير ستكون له تداعياته"
3  بدء عملية الانقاذ بعد نجاح تجربة كبسولة الإنقاذ فى منجم فى شيلى
4  بدء أعمال القمة العربية الإفريقية الثانية في سرت
5   اغتيال مسئول أمني برصاص مسلحين مجهولين بمدينة زنجبار بأبين جنوب اليمن

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة