البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>السياحة والحياة

الصين تحل المرتبة الثانية فى استهلاك السلع الفاخرة، أمر مقلق ولا يستحق الاعتزاز به

2009:09:21.15:00

نفذت الصين اجراءات عديدة تهدف إلى حفز الطلب المحلى ، غير أن استهلاك السلع الفاخرة لم يحفز إلا "الطلب الخارجي " لبعض الدول المتقدمة لأن معظم السلع الفاخرة تصنع فى الشركات الأجنبية .

قد أصبحت الصين احدى الدول التى تتمتع بأكبر قوة لشراء السيارات الفاخرة فتتدفق كثير من شركات السيارات الفاخرة إلى السوق الصينية . وأظهرت الاحصاءات الأخيرة أن مبيعات بي إم دبليو العالمية قد انخفضت 19% بينما ارتفعت مبيعاتها فى الصين 26% مقارنة مع نفس الفترة. بالإضافة إلى ذلك ، قد ركدت سوق السلع الفاخرة فى أوربا ، الولايات المتحدة واليابان بسبب الأزمة المالية ، بينما ما زالت سوق السلع الفاحرة فى لصين مزدهرة . وتحل الصين 25% من مبيعات السلع الفاخرة العالمية مما تجاوز الولايات المتحدة لتصبح الدولة العالمة القوية الثانية فى العالم للسلع الفاخرة .

الترف هو نتاج الغناء . ويرى بعض الناس أن انفاق الصينيين على استهلاك السلع الفاخرة بمبالغ هائلة حتى تدهش الأغنياء من الدول المتقدمة أمر محسود ،غير أن هذا معرفة سطحية ، علينا أن ندرك ونعترف بأن هذا" المركز العالمي الثانى " لا يستحق الاعتزاز به .

حسب احصاءات اللجنة العالمية للسلع الفاخرة، أن عدد المستهلكين الصينيين للسلع الفاخرة تحل 13% من اجمالي عدد سكان الصين ، وهذا تتفق أساسا مع هيكل توزيع الثروة فى الصين أى ٪20 من السكان يمتلك حوالي 80 ٪ من الثروة . فأمام الاستهلاك الصيني للسلع الفاخرة، علينا أن نتذكر أنه ما زال فى الصين عشرات الملايين من السكان الفقراء الذين يقل متوسط استهلاكهم اليومي من دولار أمريكي واحد.وقد يكون النمو السريع للصين فى استهلاك السلع الفاخرة أحد مناظر اتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء فى الصين . من جهة واحدة ، لا يزال عدد كبير من السكان يقلقون من المأكل والملبس ، ومن جهة أخرى،هناك كثير من الناس يبذرون الأموال. وهذا تباين قوي يؤسفنا .

من المعروف أن عدم كفاية الطلب المحلي تظل نقطة الضعف في اقتصاد الصين . فنفذت بلدنا اجراءات كثيرة هدفا إلى حفز الطلب المحلى ، غير أن استهلاك السلع الفاخرة لم يحفز إلا "الطلب الخارجي " لبعض الدول المتقدمة لأن معظم السلع الفاخرة تصنع فى الشركات الأجنبية . ففى رأي المحررة أن هذا "المركز العالمي الثاني " لا يستحق الاعتزاز به .

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة