البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>السياحة والحياة

معرفة عيد الحب الصيني(عيد تسي سي)

2010:08:16.09:30

في ليالي الصيف الحار يمكن للإنسان أن تجد نجمتين لامعتين تقع كل منهما إلى جانبي المجر، يسميهما الصينيون نجمة الراعي ونجمة النساجة.

يحتفل الصينيون بعيد الحب (عيد تسي سي) في اليوم السابع من الشهر السابع وفقا للتقويم القمري الصيني (يوافق شهر أغسطس دائما)،وهو لا يقل أهمية عن الأعياد التقليدية الصينية الأخرى، وحسب القصة الرومانسية التي حدثت بين الزوجان الحبيبان راعي بقر ونساجة فإن هذان الحبيبان يلتقيان مرة في السنة في الجنة في مثل هذا اليوم. وإليكم أهم أحداث القصة :-

كان ياما كان ،شاب راعي فقد والديه مبكرا، فقامت زوجة والده بطرده من البيت، فعاش يتيما ووحيدا يرعى البقر. أحبته حسناء من السماء،التي نزلت إلى الأرض حتى تظفر بقلبه وتتزوجه. ومن شدة حب الحسناء لراعي بادلها هذا الأخير نفس المشاعر فتزوجا وأنجبا ولدا وبنتا وعاشوا حياة سعيدة يتعاونان فيما بينهما إذ يقوم الشاب برعي البقر و الحسناء تنسج القماش.





وبعد مرور الوقت، اكتشف إمبراطورا في القصر السماوي ( والد الحسناء ) بالأمر، وأمر بعودتها إلى السماء بقوة، لكن الراعي لم يستطيع اللحاق به فهو لا حول ولا قوة له.وبما أن منظر الراعي وهو يركض للحاق بزوجته وهو يسحب الولدان كان جد مؤثرا، قامت السيدة تدعى "وانغ مو نيانغ نيانغ" بسحب دبوس من رأسها ورسمت به نهرا يمتد بين الراعي والنساجة،حيث لا يمكنها إلا أن يبكيان على جانبي النهر.وقد تأثر بدوره طائر العقعق لحبهما الوفي فطلب عشرات الآلاف من العقعق لتكوين جسرا بأجسامهم حتى يستطيع الحبيبان اللقاء.فكان المنظر حزينا ومؤثرا على السيدة "وانغ مو نيانغ نيانغ" فسمحت لهما بأن يلتقيا على جسر العقعق في اليوم السابع من الشهر السابع سنويا،وهو التاريخ الموافق لعيد "تسي سي".

ووفقا للكتب التاريخية الخاصة بالأعياد التقليدية الصينية فإنه قد بدأ الاحتفال بعيد تسي سي من عهد أسرة هان (206 ق.م –220 م)، وسجل في الوثائق التاريخية في عهد كل من أسرة جين الشرقية (317-420)، وعهد أسرة تانغ (618-907)،حيث كان يقيم الإمبراطور تانغ تاي تسونغ مع محظيته المحبوبة مأدبة عشاء في القصر في ليلية عيد تشي تشي من كل سنة، وفي عهد أسرة سونغ (960-1279) وعهد أسرة يوان (1206-1368) كانت يشهد قرب احتفالات بعيد تسي سي في العاصمة ازدحام الأسواق،مما يدل على مدى شعبية وحب الصينيين القدماء لهذا العيد.

كما لا تزال في الأرياف بعض التقاليد والعادات لعيد تسي سي حتى اليوم ، بينما تكاد تنقرض في بعض المدن الصينية الكبرى .إلا أن هناك بعض الناس الذين يعرفون حكاية حب الراعي والنساجة يحتفلون بعيد الحب الصيني، بالإضافة إلى متاجر الزهور والبارات والمتاجر المزدهرة جدا في هذا اليوم.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة