البريد الالكتروني

ملفات الشعب









الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>السياحة والحياة

ظاهرة اجتماعية:العرائس الصينيات يتلقين ترحيبا فى مصر

2010:11:04.16:36

يتزايد الرجال المصريون الذين يحبون الزواج من النساء الصينيات يوما بعد يوم، حيث أن هناك الكثير منهم من يفضل الزواج بفتيات صينيات حاليا، وذلك لتجنب التكاليف الباهظة للزواج التقليدي في مصر، ومن جهة أخرى تمتع الفتاة الصينية بالإخلاص وقوة تحمل المصاعب.كما أن الكثير منهم ( معظمهم فوق سن 35 ) يتوجهون يوميا إلى مقر السفارة الصينية لدى القاهرة للاستفسار عن الأمور والقوانين المتعلقة بالزواج من فتاة صينية، وهناك البعض منهم من يبحث عن عروس عن طريق شبكة الانترنيت الخاصة بالتعارف من أجل الزواج.وأكدت السفارة الصينية أيضا أنها لم تتدخل أبدا في ما يخص الخطبة أو التعارف بين الرجال المصريين والفتيات الصينيات بالرغم الإلحاح المستمر من طرف رجال مصريين.ويرجع بعض الخبراء والباحثين سبب هذه الظاهرة إلى :ـ

الأوضاع الاقتصادية

تعتبر الأوضاع الاقتصادية السبب الرئيسي لتفضيل الشباب المصريين العروس الصينية.فوفقا للعادات والتقاليد يجب على الشاب المصري أن شراء منزلا وتقديم هدايا وخاتم ألماس أو مجوهرات الثمينة على العروس المصرية،بينما المرأة الصينية فليس لديها أي مطالب مادية أثناء الزواج.بالإضافة إلى ذلك،يرى كثير من الرجال المصريون ان الإمرأة الصينية زوجة جميلة ومثالية،ونشيطة،وذكية،وماهرة في الطبخ و القيام بالأعمال المنزلية.كما يعتقد بعضهم ان الإمرأة الصينية تتلقى التدريب على فنون الووشو،فيمكنها حماية نفسها وزوجها.

ويرى البعض أن أبرز سمة عند الصينيات هو الوداعة والاخلاص،لأن الثقافة الصينية تعلم إطاعة الزوجة زوجها.كما هناك ميزة هامة جدا في الزواج مع المرأة الصينية وهى أن الحماة لا ترافق ابنتها،مما يجنب مشكلة تدخل الحماة فى حياة الزوجين.ولا تقتصر ظاهرة الزواج من الصينيات في القاهرة والإسكندرية وغيرها من المدن المصرية الكبرى،بل ظهرت أيضا في بعض المدن الصغيرة في منطقة دلتا النيل أيضا،الأمر الذى أدى إلى قلق العائلات المصرية بشأن زواج بناتها.

هناك المؤيدون والمعارضون بشأن زيادة زواج بين الشباب المصريين والصينيات

مع زيادة الطلب على الزواج من الفتاة الصينية في مصر بشكل ملحوظ ،يعتقد أحد أعضاء في البرلمان المصري أن هذه الظاهرة ستزيد من مشكلة العوانس فى مصر،لا سيما ان البيانات الاحصائية الصادرة عن المركز الوطني المصري للبحوث فى الاجتماع والجرائم مؤخرا قد بينت وجود 28.4% من نساء مصر في سن الزواج لم يتزوجن بعد،وهناك أكثر من 2700 إمرأة مصرية يحاولن الانتحار بسبب العنوسة.في حين يعتقد أحد أساتذة علم الاجتماع أن ظهور العروس الصينية فى المجتمع المصري اتجاه إيجابي،ويمكن أن يساعد في تغيير بعض العادات التقليدية غير المناسبة ،وقال :"إن هذه الظاهرة قد تقلل من الطلبات المادية من طرف الفتيات وعائلاتهن"ويضيف ،ان غالبية الزيجات بين الرجال المصريين والنساء الصينيات ناجحة،وذلك لإخلاصهن وعدم تدخل أسرة الزوجة الصينية في شؤون الزوجين.

وأعرب دكتور آخر في علم الاجتماع عن معارضه للزواج بين الفتيات الصينيات والرجال المصريين، حيث يعتقد أن هذا النوع من الزواج من الصعب أن ينجح بسبب الاختلاف الكبير بين الثقافة الصينية والمصرية ومفهوم القيم وحاجز اللغة.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة