الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:28.08:40
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:719.96
يورو:1056.00
دولار هونج كونج: 92.206
ين ياباني:6.7393
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>علوم وتكنولوجيا

تقرير: جيشنا يولى بالغ الاهتمام للحرب المعلوماتية – المقاتلة الصينية ذات الوظائف المحولة من طراز سو 30 تقدر على قيادة 10 طائرات حربية

المقاتلة الروسية من طراز سو 30 ام كاى فى اقلاع

بكين 28 يناير/ نشرت مجلة // التطلع الدولى// فى احدث عدد لها تقريرا حول اهتمام الصين البالغ بخوض الحرب المعلوماتية وقيادة المقاتلة الصينية المجددة من طراز سو – 30 لعشر طائرات حربية وفيما يلى موجزه:
ادرك جيش التحرير الشعبى الصينى ادراكا واضحا اهمية // الثورة العسكرية// الناتجة عن التكنولوجيا، احدثت هذه // الثورة العسكرية// تأثيرا فى تنظيم الجيش وقيادته وتنسيقه فى ساحة القتال. اعترف مجلس الدول الصينى / مجلس الوزراء/ فى الكتاب الابيض الذى اصدره فى ديسمبر عام 2006 بان // ثورة عسكرية تجرى بعمق على النطاق العالمى ... ... وان التنافس العسكرى القائم على // المعلوماتية// قيد الازدياد حدة.//
بالاجماع، يدرس المنظرون فى جيش التحرير استخدام التكنولوجيا فى الحرب وذلك عن طريق مراقبة التجربة الفنية التى تجريها القوات الامريكية وما عرضته فى ساحة القتال. يرى المسؤولون رفيعو المستوى من جيش التحرير ان الولايات المتحدة تمتلك قوات اكثر تقدما وقدرة اكبر على البحوث والتطورات العسكرية، ويقلقه ان تستخدم الولايات المتحدة قوتها الفعلية الجبارة فى اجبار بكين على التخلى عن مصالحها الخاصة.
ان هدف الصين هو بناء قوات اكثر تحديثا وتقدر على مجابهة لاية قوة عسكرية جبارة فى العالم. ولكن جيش التحرير الحالى ليس قوات تتمتع بالتكنولوجيا الراقية من حيث المغزى الواقعى. لا تقدر على وصولها الى الرقمية التامة بين كافة اجهزتها. ان جيش التحرير يستعد الان لخوض // الحرب المركزية الشبكية//، ولكنها ينقصها نظام النقل المعلوماتى الكامل. ويتوقع ان يصل او يقترب جيش التحرير من مستوى القوات الامريكية من حيث القدرة الفنية الشبكية فى منطقة اسيا والباسفيك بعد 25 سنة.
تعمل احدث مطبوعات لجيش التحرير والتصريحات التى ادلى بها القيادة العليا لجيش التحرير على متابسة الدراسة لاجل بناء المعلوماتية الصينية. على سبيل المثال، لاجل المساعد ة فى تحقيق هدف الحرب المعلوماتية الصينى، وضع باحثان من القوات الجوية الصينية بنكا معلوتيا وخريطة مختلقة للهجوم على البنك المعلوماتى ونظام اجهزة الاتصالات للقوات الامريكية. اضافة الى ذلك، يرى باحث فى اكاديمية العلوم العسكرية التابعة لجيش التحرير ايضا انه على جيش التحرير ان يمتاز بقدرته على الهجوم على نظام العدو المعلوماتى. يرى عدد غير قليل من الجنرالات فى جيش التحرير انه لاجل تقوية القدرة الكفاحية للوحدات العسكرية، على جيش التحرير ان يجعل توجه اجهزة قايته وسيطرته نحو الرقمية والشبكية.
ان المعلوماتية، ومحاكاة الحرب الواقعية والتدريب فى ساحة القتال هى مفتاح الفوز فة الحرب المعاصرة. اشار جنرال من جيش التحرير فى كتاب له الى ان الحرب الجديدة الطراز لا تعنى اطلاق القوة النارية واسعة النطاق الى العدو فقط، ويجب اتقان استخدام الاسلحة الموجهة الدقيقة، واستخدام الفيروسات للهجوم على نظام العدو الكمبيوترى، واستخدام الحرب الالكترونية فى الهجوم على القيادة المحلية ونظام السيطرة. حاليا، دخل نظام جديد واوتوماتيكى للقيادة والسيطرة طور الاستخدام. ويستطيع هذا النظام ان يجمع بين كافة اجهزة الاركان العامة لجيش التحرير والهيئات العسكرية والخدمية التابعة قيادات القتال الاقليمية والمنظمات الخاضعة لها. ولكن هذا النظام لا يزال يحتاج الى تأييد التبادل المعلوماتى بالاقمار ونقل الاتصالات المرحلة لا سلكية جوا، ولكن، تنقص الصين مثل هذه الاشياء. اذا تم اداء فعالياته تماما.
اصبح جيش التحرير يمتلك الان نظام القيادة الجوية وتبادل المعلومات فى ساحة القتال ذا قدرة محدودة. ويعمل على تطوير المقاتلات الصينية المجددة من طراز سو – 30 ام كاى كاى 2 ليجعلها تقود 10 طائرات حربية من حيث توزيع المهام والقيام بالسيطرة جوا وذلك على شبكة / اتصالات/ مشتركة. ولكن مصدرا تخصصيا كشف عن ان السفن الحربية الصينية لا تزال تبقى عند مستوى // القيام بالاستكشاف والمتابعة الاهداف بحا وجوا للاسلحة المحمولة على السفن الحربية فى اربعينيات القرن السابق//.
يبعث جيش التحرير ويصنع مثل انظمة القيام والسيطرة هذه بقصد الالتحاق بتطورات تشهدها الاسلحة والمعدات والتكنولوجيا. يبدو ان عددا غير قليل من الاستراتيجيين والمسؤولين من القيادة العليا يستفيدون من القوة العسكرية الجديدة لممواجهة الولايات المتحدة. نظرا لاعتماد جيش التحرير على المساعدات الفنية التى تقدمها الشركات الروسيية والفرنسية والبريطانية، والى حد كبير، لذا فيجب فرض الضغط على روسيا دبلوماسيا واقتصاديا لوضع حد من مثل هذا التعاون العسكرى. اضافة الى ذلك، اصبح جيش التحرير يعتمد على الامواج المهرمغنطيسية اكثر فاكثر، وان التنافس الحاد فى السيطرة الجوية والحرب المعلوماتية سيصبح ميزة للتطور العسكرى للصين والولايات المتحدة فى المستقبل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

[1] [2] [3] [4]



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1   الصين تنجح فى التجربة الاولى للانسان الالى القطبى – الاول ينزلق على الجليد والاخر يطير على ارتفاع منخفض
2   الصين تحتل المركز الاول فى العالم فى انتاج الحديد والصلب فى العام الماضى
3  تعليق: غزة – متى تنتهى الازمة الانسانية
4  تقرير: جيشنا يولى بالغ الاهتمام للحرب المعلوماتية – المقاتلة الصينية ذات الوظائف المحولة من طراز سو 30 تقدر على قيادة 10 طائرات حربية
5  الرئيس الاندونيسى سوسيلو ينعى وفاة سلفه سوهارتو

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة