البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العلوم والثقافة

ثقافة الأقليات القومية في الصين تتطور من خلال الورث

2009:09:15.08:47


يجري العزف على ربابات رأس الحصان تعبيرا عن فرح الرعاة في المروج الواسعة لمنطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم بشمال الصين؛ وتغني فتيات من قومية تشوانغ أغانيا شعبية عند نهر ليجيانغ في منطقة قوانغشي الذاتية الحكم لقومية تشوانغ بجنوب الصين؛ وترقص فتيات من قومية الويغور في منطقة شنجيانغ الويغورية الذاتية الحكم بشمال غربي الصين برشاقة وهن يقرعن دفوفا... هكذا تدخل الثقافة والفنون التقليدية للأقليات القومية في الصين الى العصر الجديد من خلال الورث.

" إن المغنية الأسطورية ليو سان جيه والأغاني الشعبية قد صارتا بطاقتين لمنطقتنا قوانغشي." قال ذلك السيد ليو من قوانغشي مفتخرا. وفي العقد الماضي من السنين، كانت مدينة ناننينغ حاضرة منطقة قوانغشي تستضيف دورات متعاقبة لمهرجان الأغاني الشعبية الدولي، حيث فازت مجموعة من التحف الفنية المحلية ذات الخصائص القومية بجوائز كبرى وطنية.

وفي منطقة التبت الذاتية الحكم بجنوب غربي الصين، تحمي الدولة بدقة الرسوم الجدارية التقليدية، ونظمت رجالا لترتيب الوثائق والكتب والسجلات القديمة المدونة باللغة التبتية. وحتى الآن، تم ترتيب 62 نسخة من " سيرة الملك قصار "، منها أكثر من 20 نسخة تم ترجمتها الى اللغة الصينية. وأصبحت اللغة التبتية أول نوع من لغات الأقليات القومية ذي مقياس دولي في الصين. كما تم بالنجاح تطوير نظام السوفت سير للتنضيد باللغة التبتية.

وظهر كثير من التحف الثقافية في منطقة شينجيانغ خلال السنوات الأخيرة. وفي يوم 25 نوفمبر 2005، أدرج " فن المقامات الويغورية في شينجيانغ الصينية " ضمن قائمة " أهم الأعمال للتراث الثقافي الشفوي وغير المادي للبشرية ".

ظلت منطقة نينغشيا الذاتية الحكم لقومية هوي المسلمة بشمال غربي الصين تعمل على تطوير الثقافة متعددة العناصر التي تتخذ ثقافة قومية هوي قواما لها. وجدير بالذكر أن " الحوار " هو حامل للأغاني الشعبية النموذجية المتناقلة على نطاق واسع وسط ابناء قومية هوي، وقد أدرج ضمن قائمة الدفعة الأولى من التراث الثقافي غير المادي على المستوى الوطني.

وقال دليل في جناح منغوليا الداخلية " إننا نظمنا عددا كبيرا من الشباب لتعلم فن العزف على ربابة رأس الحصان وغيرها من الآلات الموسيقية القومية التقليدية. أما بالنسبة الى الأغاني الوافدة من الخارج، فقمنا بتعديلها لكي تتناسب مع الغناء باللغة المنغولية، مما حقق الربط الكامل بين الثقافة التقليدية والعناصر المعاصرة."

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة