البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العلوم والثقافة

جيش التحرير يطلق الصواريخ على نحو تجريبى فى بحر الصين الشرقى ويحقق ثلاثة أهداف

2010:07:07.13:54

صورة مرجعية : 1- اسطول الزوارق الصاروخية من طراز الشبح 022 للبحرية الصينية.


نشرت صحيفة ونهوى الهونغ كونغية قبل ايام مقالة بعنوان " جيش التحرير يجرى تدريبات فى بحر الصين الشرقى ويحقق بذلك هدف / اصابة العديد من العصافير بحجر واحد / "، وذكرت فى المقالة نقلا عن وجهات نظر المراقبين بان التدريبات التى اجراها جيش التحرير بذخائر حية فى بحر الصين الشرقى لعبت دورا خاصا فى " اصابة ثلاثة عصافير بحجر واحد". وفيما يلى مقتطفات اقوال الصحيفة:

في الآونة الأخيرة ، اثار اعلان صادر عن قوات جيش التحرير الشعبى الصينى مناقشة ساخنة من وسائل الاعلام الصينية والاجنبية. فذكر الاعلان الذى اصدرته الوحدة العسكرية 91765 التابعة لاسطول بحر الصين الشرقى للقوات البحرية الصينية فى العشرة ايام الاخيرة من شهر يونيو الماضى ان هذه الوحدة العسكرية ستجرى تدريبات بذخائر حية فى مياه بحر الصين الشرقى الواقعة بين تشوشان وتايتشو شرقا بمقاطعة تشجيانغ الواقعة بشرق الصين وذلك خلال الفترة من يوم 30 يونيو الى يوم 5 يوليو، وخلال فترة التدريب ، يتم الحظر التام لدخول جميع انواع السفن الى هذه المنطقة، وضرورة خضوعها لقيادة السفن البحرية.

واشارت وسائل الاعلام الناطقة باللغة الصينية خارج الصين أن هذه التدريبات تهدف الى مجابهة المناورات العسكرية التى تجريها الولايات المتحدة وجمهورية كوريا فى البحر الاصفر، كما قالت هيئة الاذاعة البريطانية ان موعد اجراء هذه التدريبات اثار التكهنات. اما متحدث باسم وزارة الدفاع الصينية فقال في رد له بان "هذه التدريبات روتينية عسكرية. واصدار الاعلان هو ممارسة شائعة ، وذلك لاجل ضمان سلامة ملاحة الطائرات والسفن فى هذه المنطقة ذات الصلة ".

التدريبات بالذخائر الحية تؤخذ بعين الاعتبار الاستراتيجى

اولا، عدم الخوف من التحدي ومواجهته بهدوء وثبات للفوز بالكرامة.
كانت الولايات المتحدة واطراف اخرى تمارس الضغط المتواصل ضد الصين: ففي الدورة التاسعة لمؤتمر ألامن الاسيوى، انتقد وزير الدفاع الامريكى علنا السياسة العسكرية الصينية الموجهة للخارج وترتيباتها اولا؛ ثم افادت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء بان الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تخططان لاجراء مناورات عسكرية مشتركة بحلول نهاية يونيو، وفى المناورات سيتم ارسال حاملة الطائرات النووية الامريكية "واشنطن" إلى البحر الأصفر؛ ، ولكن رد الجيش الامريكي والقوات الامريكية المتواجدة فى كوريا الجنوبية على المناورات العسكرية المشتركة كان غامضا، اذ قالت ان ارسال حاملة الطائرات هو " عمل مستقل" فى حين، وفى حين اخر فقالت ان " البرنامج لم يقرر بعد."

ولكن اى شخص ذى نظر ثاقب ليس من الصعب أن يرى أن الهدف الاستراتيجى للولايات المتحدة التى تجرى هذه المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية هو " اظهار وجودها ونفوذها فى شمال شرق آسيا" بالاضافة الى محاولتها لتهديد كوريا الديمقراطية.

ويعتقد المراقبون أنه على الرغم من ان تدريبات البحرية الصينية هذه لا تهدف بشكل خاص الى المناورات العسكرية المشتركة للولايات المتحدة وجمهورية كوريا ، ولكنها وجهت أيضا إشارة واضحة إلى الدول المعنية بان الصين لا تخشى التهديد ، وجيش التحرير الشعبى الصينى ليس خائفا بدرجة اكبر من الحرب ومعه الكرامة، وان البحر الاصفر ليس حديقة خلفية للولايات المتحدة؛ بالنسبة الى اى تصرف يهدف الى اساءة الوضع فى المناطق المحيطة، وشمال شرق آسيا، ولا سيما تلك الاعمال التى تتحدى لكرامة الصين وشجاعة جيش التحرير، فان جيش التحرير الشعبى الصينى لن يبقى مكتوف الأيدي، ومن الممكن تماما أن يتخذ تدابير كافية وفعالة للقضاء على هذا التهديد.





[1] [2]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة