البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العلوم والثقافة

تعليق: دور "القوة الناعمة" في إحياء السلام في العالم

2011:01:30.15:13

صحيفة الشعب اليومية – الطبعة الخارجيةـ الصادرة يوم29 يناير عام 2011- الصفحة رقم: 01

"أسرع طريق لرفع مبيعات صحيفة ما، هو وضع الصين على صفحاتها الأولى." هذه من كلمات الإمبراطور الإعلامي روبرت موردوخ طرحتها بمناسبة مراسم افتتاح مكتب جديد في بكين لشركة داو جونز للمعلومات المالية.

في ظل تزايد المركز الصيني السريع مع نموها الاقتصادي السريع، أصبحت الثقافة الصينية محل اهتمام وتسليط الضوء أكثر وأكثر من طرف الدبلوماسية العامة، وازداد انتشار نفوذها في العالم تدريجيا. ووفقا للإحصاءات، وقعت الصين مايقرب من 800 خطة تنفيذ لاتفاقية حكومية حول التعاون والتبادل الثقافي مع 145بلدا، كما أن الآلاف من المنظمات الثقافية تحافظ على علاقات التعاون الوثيقة، وقيام بنشاطات ثقافية كثيرة وعلى مستوى مثل مهرجان عيد الربيع،مهرجان الفنون الآسيوية ،والتنسيق لقيام بمهرجانات مثل مهرجان الفنون العربية في بكين،ويجري حاليا تنفيذ مجموعة من المشاريع التجارية الثقافية،كالأسواق،وزيادة مشاريع تجارية وصناعية ثقافية عاما بعد عام،وتوسيع قنوات الصادرات الثقافية الصينية تدريجيا.

يعتبر " السلام" هو الهدف الرئيسي للجهود التي يبذلها رسل الثقافة الصينية ،وبصوت عال يوصلون ايجابية الثقافة الصينية في صنع السلام في العالم. والثقافة مثلها مثل الماء الذي يسير لمسافات طويلة دون حدوث ضجيج .وتلعب الثقافة الصينية دورا هاما في الاتصالات بين البلدان والحكومات والأمم المختلفة،كما لها دور في تعزيز رسالة الصداقة والتفاهم ، وتقليل الشكوك،لكسب التأييد والتقدم المشترك.

ومع ذلك،فإننا نرى بوضوح انه بعض تلك الأصوات المهتمة بالصين ليست جميعها ثناء وتوقعات،بل العديد منهم يعاني من فجوة الاختلافات الثقافية،وسوء الفهم بسبب حواجز الاتصال،والانحياز بسبب إيديولوجية ومسار التنمية المختلف.وفي ظل النمط العام للثقافات في العالم،والعقبات،والقراءة الخاطئة،والتحيز،فإن هناك الاختلاف في الخطاب الصيني الغربي،ولا تزال القيم الغربية الغالبة على الرأي العام الدولي.كما أن التبادلات الثقافية الصينية الأجنبية،لا تزال تعاني من العجز التجاري في المنتجات الثقافية ،وتأثير الثقافة الغربية لا يزال كبيرا.وعليه فإننا يمكن أن نرى بوضوح أيضا أن ذلك غير متناسب مع القوة الوطنية الشاملة المتنامية للصين،ولا يتناسب مع مكانتها الدولية باعتبارها دولة كبيرة مسؤولة.

إن الثقافة تصب روح الشعب ،وتصنع وروح الدولة.وباعتبار الثقافة القوة الناعمة، فهي ليست فقط للمثقفين،وحتى يمكنها من لعب دورا اكبر من القوة الصلبة التي تشمل القدرات الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية عليها أن تكون أساس المودة والمنطق وتصبح مثل جنود بدون قتال،حيث تسمى الثقافة أيضا" قلم واحد بقيمة ألاف سلاح".لقد أصبح العالم كله يسعى إلى معرفة المزيد عن الصين ،وأكثر حرصا على فهم الصين الحقيقية.ولتلبية هذه الرغبات، ينبغي أن تكون الثقافة هي المفتاح، والاعتماد على الثقافة للاتصال،وبالجهد المتواصل يحقق النجاح.لكن في هذا الصدد، فإن المهمة الصينية شاقة وطريق طويل.

إن قوة الاتصال تقرر مدى التأثير، ومدى التأثير يقرر حق الكلام. في الوقت الحاضر، فأن قدرة التواصل مرتبطة مع الوسيلة المتقدمة للاتصال، ومن لديه الأفكار القيمة والأفكار الثقافية ،يمكن تعميمه على نطاق واسع، ومن لديه القدرة على السيطرة لديه حق الكلام. وفي العام الجديد سيواجه تنفيذ الخطة الخمسية الثانية عشرة تعزيز القوة الناعمة، ومهمة صعبة في تعزيز الثقافة الصينية، وينبغي على الصين القيام بنشاطات أكثر من خلال تعميق إصلاح النظام الثقافي، بناء المزيد من القدرات لتعزيز الاتصالات الدولية، الاستمرار في توسيع قنوات الاتصال، بذل كل الجهود لتحقيق سرعة الانتقال، نظم اتصالات حديثة من اجل تغطية واسعة، أن تكون أنشطة التبادل الثقافي أكثر نشاطا، إدخال المزيد من سحر الحضارة الصينية لتعريف الصين للعالم،أن تكون نشاطات التجارة الثقافية أكثر نشاطا دوليا، تشجيع الوكلاء الثقافة الأجنبية و الصادرات الثقافية إلى الخارج، وتشجيع تصدير أفضل للمنتجات الثقافية والخدمات الصينية.

إن التكاثف الثقافي الصيني عبر التاريخ أساس الانفتاح الثقافي في المستقبل،والشعب الصيني الدءوب والذكي لا يستمر فقط في خلق معجزة اقتصادية جديدة، ولكن يجب أيضا أن يكون قادرا على التحسين المستمر لقوة انتشار لثقافة الصينية، والتأثير، لسماح أن تكون الثقافة الصينية أكثر إشراقا،ومن أجل فتح الفضاء على مصراعيه لتحقيق النهوض العظيم للأمة الصينية في طريق التنمية السلمية.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة