0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العلوم والثقافة

توثيق 14 موقعاً أثرياً واكتشافات أثرية جديدة في المنطقة الغربية بأبوظبي

2011:01:30.17:31

أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اليوم الأحد/ 30 يناير الحالي/ اكتشاف عدد من الأحافير الهامة في المنطقة الغربية خلال شهر يناير الجاري، حيث تمّ العثور على فك علوي لفرس نهر في موقع المطلعيات، كما عُثر في موقعي بدع المطاوعة ومليسه على طبعات أحفورية لعدة حيوانات من ضمنها الفيل، وقام فريق التنقيب بقياس أحجام تلك الطبعات وتحديد خط مسارها وأخذ عينات للطبقة الرملية الرسوبية المكونة لهـا.
وأكدت الهيئة في بيان صحفي تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه أن هذه المكتشفات الجديدة سوف تساعد في رسم تصوّر للعلاقة بين تلك الأحافير مع نظائرها المُكتشفة في أفريقيا وشبه الجزيرة الهندية، كما أنّ هذه الأدلة الأحفورية والجيولوجية الموجودة في المنطقة الغربية تؤكد مُجددا على وجود نهر يمر في المنطقة ضمن بيئة تحتوي على الغابات والمراعي وتتنوع بها الحياة الحيوانية (الثدييات والزواحف والرخويات والطيور).
وجاءت هذه الاكتشافات الجديدة في إطار اتفاقية التعاون العلمي بين هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وجامعة ييل بالولايات المتحدة، حيث تم تنفيذ الموسم البحثي المشترك للعام 2010-2011، وشملت المسوحات الأثرية مواقع متعددة بالمنطقة الغربية من إمارة أبوظبي، وذلك للكشف عن الأحافير والمتحجرات التي تعود إلى حقبة العصر المايوسيني.
وقال محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث بديوان ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث إن مشروعا للتنقيب الأثري كان قد تم إطلاقه من قِبل الهيئة فور تأسيسها مطلع عام 2006، وذلك بالتعاون مع متحف بـي بودي بجامعة ييل بالولايات المتحدة الأمريكية، واستمر لفترة أربعة مواسم متتالية تضمنت دراسة الطبقات الجيولوجية المكونة لهذه المنطقة.
وذكر أنّ برنامج هذا العام قد اشتمل على المسح الميداني والتقاط الأحافير المكتشفة وتثبيت الخرائط وتوثيق 14 موقعاً مختلفا، علماً بأنه كان قد تم استخدام تقنية جديدة عبارة عن آلة تصوير معلقة في طائرة ورقية، حيث تم أخذ صور فوتوغرافية من الأعلى لمعرفة مواقع توزيع الأحافير وآثار مسارات أقدام الحيوانات على امتداد سلسلة من الصخور بالمنطقة الغربية تسمى "تشكيل بينونه" يرجع تاريخها إلى حوالي (6 - 8) مليون سنة مضت، كما هو الحال في مليسة وبدع المطاوعة، حيث وفرت الصور الملتقطة وثائق حاسمة لمواقع الأحافير المُعرّضة لخطر التعرية والتجريف بالمعدات الثقيلة على نطاق واسع في الحدوانية.
من جانبه، قال محمد عامر النيادي مدير إدارة البيئة التاريخية بالهيئة إن برنامج الفريق المشترك كان قد ضم كلا من البروفسور أندرو هيل من جامعة ييل بالولايات المتحدة، والدكتور فيصل بيبي من جامعة بواتييه بفرنسا، والدكتور براين كراتز من الجامعة الغربية بالولايات المتحدة، والأستاذة مارلين فوكس من متحف بي بودي للتاريخ الطبيعي بجامعة ييل الأمريكية، والأستاذ ناثان كريج من جامعة ولاية بنسلفانيا، والدكتور ماثيو شوستر من جامعة ستراسبورج بفرنسا، بالإضافة إلى الفريق الفني المحلي من آثاري هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بإشراف الدكتور مارك بيتش مدير قسم المناطق الثقافية، وعضوية كل من الآثاريين عبد الرحمن النعيمي وعبد الله الكعبي ووليد عوض عمر وكذلك عمر الكعبي. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة