البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>العلوم والثقافة

مكين والذكرى الـ30 لإصدار أول ترجمة صينية لمعاني القرآن الكريم

2011:04:21.08:53

بقلم : تامر الرشدانى
ما إن تذكر اللغة العربية في الصين، والترجمة الكاملة لمعاني القران الكريم إلى اللغة الصينية، ومقاومة مسلمي الصين ضد الاحتلال الياباني، والدراسة في الأزهر الشريف، ونشر الصورة الصحيحة للإسلام، وأشهر المترجمين الصينيين، إلا وتذكرت من وضع اللبنات الأولى لسور ثقافي عظيم، أعني العلامة المستعرب محمد مكين الذي نهل من معين الأزهر العذب واغترف من بحره الذاخر، وفهم الإسلام فهما صحيحا.
وبمناسبة مرور 30 عاما على إصدار أول نسخة كاملة لمعاني القرآن الكريم بالغة الصينية للمستعرب العظيم العلامة محمد مكين، وتخليدا لذكراه العطرة، وجب علينا أن نذكر قراءنا بالعالم الجليل.
ولد مكين عام 1906، في محافظة شاديان التابعة لمقاطعة يوننان، وبدأ دراسة اللغة العربية والعلوم الإسلامية منذ نعومة أظفاره، والتحق بمدرسة مينغ ده، وبعد تخرجه عمل أستاذا فى إحدى المدارس الابتدائية.
فى عام 1928 انتقل إلى مدينة قو يوان - أسمها الحالي يون تشو - بمقاطعة نينغشيا حيث أكمل دراسته على يدي العالم الشهير هو سونغ سان، و تعلم محمد مكين اللغتين العربية والفارسية وألَمَّ بالتراث الإسلامي. وواصل مكين سعيه الدؤوب فى طلب العلم، ففي عام 1929 التحق بدار المعلمين المسلمين بمدينة شانغهاى بكونه طالبا متخصصا فى دراسة اللغتين العربية والانجليزية بالإضافة إلى العلوم الإسلامية. واستطاع ان يتم دراسته بتقدير امتياز.
وكان ديسمبر 1931، نقطة تحول كبيرة فى حياة مكين حيث اختاره مجمع الدرسات الاسلامية بالصين للدراسة بمصر، وقضى 8 سنوات من الجد والاجتهاد، حيث درس بالازهر الشريف وكلية دار العلوم. وخلال هذه الفترة استطاع ان يثقل علمه ويتمكن من اللغة العربية، ويتهيأ لترجمة معاني القران الكريم الى اللغة الصينية. وكتب أول مؤلفاته باللغة العربية "نظرة جامعة إلى تاريخ الإسلام فى الصين وأحوال المسلمين فيها" بهدف تعريف المصريين بأحوال الإسلام والمسلمين فى الصين.
وفى عام 1939 عاد مكين الى الصين وعمل أستاذا فى بلدته، ساعيا لإعادة نشر صحيفة "التوعية الإسلامية"، وسافر إلى شانغهاى لترجمة معاني القران الكريم الى اللغة الصينية. وبعد عدة سنوات من الجد والعمل اصدر المجلد الأول فى عام 1949 الذي يضم النصوص المترجمة من السور وتفاسير الآيات في الأجزاء الثمانية الأولى منه. ولم تتوقف رحلة العلامة الكبير محمد مكين لترجمة معاني القران الكريم حتى توفى في عام 1978. وصدرت الترجمة الكاملة لمعاني القران الكريم عام 1981 بعد وفاة الأستاذ مكين، حيث طبعت دار العلوم الاجتماعية للنشر 200 ألف نسخة منه.
وتتميز ترجمة الأستاذ مكين لمعاني القران الكريم بما هو أقرب إلى نصوصه من لغة تجمع بين الإيجاز والسلاسة، وأساليب تفيض عراقة وعذوبة، إضافة إلى الدقة والأمانة في أداء المعنى.

[1] [2]





/شبكة الصين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة