بكين   30/20   مشمس

رحيل الفنان المصرى كمال الشناوى "دونجوان السينما المصرية"

2011:08:23.14:34    حجم الخط:    اطبع

بعد صراع طويل مع المرض توفي أمس الاثنين /22 أغسطس الحالي/ الفنان الكبير كمال الشناوي عن عمر يناهز 89 عاما بعد صراع مع أمراض الشيخوخة ليرحل إلى مثواه الأخير بعد حياة فنية مضيئة أثرى خلالها شاشتي السينما والتليفزيون بالعديد من الأدوار الهامة والتي ستظل علامات فنية فى ذاكرة السينما والتليفزيون.

ولد الفنان الكبير محمد كمال الشناوي الشهير باسم كمال الشناوي في 26 ديسمبر 1922 بالمنصورة بمحافظة الدقهلية وعاش بداية حياته في حي السيدة زينب بالقاهرة وتخرج من كلية التربية الفنية جامعة حلوان والتحق بمعهد الموسيقى العربية ثم عمل مدرسا للرسم بالمدارس الثانوية بالسيدة زينب لمدة سنتين وكفنان تشكيلي أقام مجموعة من المعارض التشكيلية.

وفى عام 1947 ، شاهده المخرج نيازى مصطفى فعرض عليه الاشتراك فى فيلم (غنى حرب) الذي تدور قصته حول الأحداث التي أعقبت الحرب العالمية الثانية من قيام بعض التجار المستغلين بشراء البضائع وتخزينها ثم بيعها بسعر مرتفع فوافق على الفور.

والتفتوا المخرجون إلى هذا الفتى الجديد الذي يحمل مقومات البطولة ، فعرض عليه المخرج حلمي رفله الاشتراك فى فيلم (حمامه السلام) عام 1948 فاضطر إلى الاستقالة من وظيفة مدرس الرسم لينطلق إلى عالم السينما وينافس نجوم السينما وقتها يوسف وهبى وأنور وجدى ونجيب الريحانى.

وتزوج الفنان كمال الشناوي أكثر من مرة ، الأولى كانت من السيدة عفاف شاكر شقيقة الفنانة شادية .

وكان الفنان الكبير الراحل قد أعلن قبل وفاته أنه ينتظر القناة التليفزيونية التي تقدر مذكراته الشخصية ماديا ليعرضها على القناة قبل طرحها مسلسلا تليفزيونيا حيث كان قد اتفق مع نجله السيناريست والمخرج محمد الشناوي على ذلك.

/شينخوا/

تعليقات