بكين   21/10   مشمس

الترتيب العالمي الجديد للجامعات: جامعتي بكين و تسينغهوا تدخلان ضمن ترتيب أفضل 100 جامعة في العالم

2011:10:09.09:27    حجم الخط:    اطبع


نشر "ملحق التعليم العالي لصحيفة التايمز" البريطانية في 6 أكتوبر الحالي، الترتيب العالمي للجامعات لسنة 2011 -2012، وجاء معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في أول الترتيب، بينما فقدت جامعة هارفرد المرتبة الأولى بعد أن إحتلتها 8 سنوات متتالية، وجائت ثانية مع معهد ستانفورد. في حين دخلت جامعة بكين وجامعة تسينهوا في ترتيب أفضل 100 جامعة.

واحتلت الجامعات الأمريكية 7 مراكز من 10 مراتب الأولى، فيما احتلت الجامعات البريطانية 3 منها، من بينها جامعة كمبريج البريطانية التي جائت في المرتبية الرابعة. وأحرزت الجامعات الأمريكية 75 مقعدا ضمن 200 جامعة الأولى، في حين حصلت الجامعات البريطانية على 32 مقعدا. وجائت جامعة توكيو في المرتبة 30 عالميا و أول جامعة آسياوية في الترتيب.

وأحرزت جامعة بكين المرتبة ال49 وجامعة تسينغهوا المرتبة ال71، وجامعة العلوم والتكنولوجيا المرتبة 192. وحققت جامعات هونغ كونغ مراتب متقدمة حيث حصلت على أربعة مقاعد ضمن أفضل 200 جامعة، مما أصبحت المنطقة الأولى في العالم من حيث عدد الجامعات المصنفة ضمن أفضل 200 جامعة، وجائت جامعة هونغ كونغ في المرتبة 34 عالميا.

وخلال حديث صحفي لفيل باثي المسؤول على الترتيب العالمي للجامعات "بملحق التعليم العالي لصحيفة التايمز" البريطانية، حول الآداء الجيد لجامعات هونغ كونغ، قال إن هونغ كونغ إلى جانب كونها مركزا إقتصاديا عالميا فقد أصبحت اليوم مركزا جامعيا عالميا.

و إستنادا للبيانات التي تقدمها مجموعة تومسون رويترز، يعتمد"ملجق التعليم العالي لصحيفة التايمز" 13 مؤشرا في إجراء الترتيب العالمي للجامعات. بما في ذلك البحوث العلمية والتدريس ورسائل البحث وتحويل نتائج البحث العلمي و مستواها الدولي. الجدير بالذكر أنه تم إجراء تعديل بسيط على طريقة التقييم، الخاصة بالترتيب العالمي للجامعات لسنة 2011-2012، وذلك لضمان المنافسة العادلة بين الجامعات المتميزة في مجال العلوم الإنسانية والإجتماعية وجامعات العلوم والهندسة.

وقد بدأ "ملحق التعليم العالي لصحيفة التايمز" البريطانية إجراء الترتيب العالمي للجامعات منذ سنة 2004، وأصبح الترتيب الذي يجريه مرجعا يحظى بإهتمام الأوساط الجامعية في جميع أنحاء العالم.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات

2011-10-19
ما اتمناه حقا هو ان ترتقي الدول العربية الى هذا المستوى الرفيع في كل النواحي العلمية والاكاديمية