بكين   13/5   وابل

" ثقافة الأشباح" ــــ بين الشرق والغرب

2011:10:27.11:04    حجم الخط:    اطبع

منزل الأشباح في حديقة بحرية في هونغ كونغ

تعتبر" ثقافة الأشباح" جزءا هاما في ثقافات بعض الشعوب في العالم. وعرفت الأشباح والأرواح الشريرة في الصين منذ التاريخ وتحتل مكانة هامة في الثقافة الصينية التقليدية .وساد الاعتقاد بأن ثمة أرواح الموتى يمكن أن تظهر غضبها ضد الأحياء. وقد تغيرت صورة " الأشباح" المشتقة من الثقافة الصينية ذات خلفية تاريخية وجغرافيا بين الأساطير والروايات الكلاسيكية الصينية وأهمها، " الآلهة" ،" رحلة إلى الغرب"،" المماليك الثلاث"،" قصة الشبح"،"حلم القصور الحمراء"وغيرها. كما يمكننا أن نرى "ثقافة الأشباح" أيضا في الغرب كلما حل " عيد الهالوين" أو "عيد القدّيسين". وهو احتفال يقام في ليلة 31 أكتوبر تشرين الأول من كل عام.

[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات