بكين   9/9   غائم

تعليق: الصين تخطو خطوة هامة نحو عصر الفضاء

2011:11:04.16:17    حجم الخط:    اطبع

صحيفة الشعب اليومية- الصادرة يوم 3 نوفمبر عام 2011- الصفحة رقم:09

نجحت الصين في كتابة أسطورة الفضاء مرة أخرى، بعد تحقيق أول التحام ناجح بين المركبة الفضائية تيانقونغ- 1 وسفينة الفضاء شنتشو- 8 على الساعة الواحدة والدقيقة السادسة والثلاثين من فجر يوم 3 نوفمبر الحالي، وتحقيق أول خطوة هامة في مجال استيعاب تقنية الالتقاء والالتحام بين المركبتين الفضائيتين في الفضاء.

يجعل تحقيق أول التحام ناجح بين المركبة الفضائية تيانقونغ- 1 وسفينة الفضاء شنتشو- 8 انفراجا كبيرا في الطيران الفضائي الصيني،وأثبت مرة أخرى مدى شجاعة الشعب الصيني في تسلق المرتفعات وعزيمته وقدرته على تحقيق الأحلام،كما سوف يعزز هذا الإنجاز التاريخي الثقة الوطنية لديهم،وتزيدهم فخرا واعتزازا واتحادا،والهام جميع القوميات الصينية لكتابة فصل جديد من الطموحات الكبرى من اجل حياة أفضل. وتقديم التهاني الحارة وكل الاحترام للعاملين في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء.

تعتبر رحلة الفضاء المأهولة لعرض تنمية التكنولوجيا العالية المستوى،هو مقياس لقوة البلد الشاملة ورمزا هاما للقدرة التنافسية الدولية.

بدأت الصين في وقت مبكر من عام 1992 تنفيذ مشروع الفضاء المأهولة على 3 مراحل، متضمنا إستراتيجية " ثلاث خطوات".وكما هو الحال مع مركبات الفضاء المأهولة، والأنشطة خارج المركبة فإن الالتقاء والالتحام له صلة كبيرة و عنصرا رئيسيا في إستراتيجية " الخطوات الثلاث " في مشروع الفضاء الصيني المأهول. وخلال المرحلة الأولى من البرنامج أرسلت الصين مركبة فضاء غير مأهولة وأخرى مأهولة للمدار القريب من الأرض وقامت بملاحظات حول التجارب الأرضية والعلمية في الفضاء ثم عاد رواد الفضاء سالمين إلى الأرض. ويوم 15 أكتوبر عام 2003 أطلقت أول مركبة فضاء مأهولة وهي شنتشو-5 وعلى متنها رائد الفضاء يانغ لي وي للمدار وعاد للأرض في اليوم التالي. وفي 25 سبتمبر 2008، أطلقت "شنتشو 7" بثلاث رواد فضاء، حيث تعتبر أول محاولة صينية للمشي على الفضاء. وخلال المرحلة الثانية كانت الخطوة الأولى هي رحلة طيران مأهولة تحمل أكثر من شخص وتستمر أكثر من يوم وتم إكمالها بالفعل عن طريق سفينة الفضاء شنتشو-6 في عام 2005. وشملت الثانية هي المشي في الفضاء والخطوة الثالثة الالتحام بين الكابسولة والسفينة الفضائية.وبناء على ذلك تقوم الصين بتأسيس معمل فضائي في المدار يزوره أشخاص لفترات قصيرة وتأسيس نظام فضائي هندسي كامل المعدات.وفي المرحلة الثالثة ستقوم الصين ببناء معمل فضائي دائم ونظام هندسي فضائي وسيسافر رواد الفضاء والعلماء بين الأرض ومحطة الفضاء لإجراء تجارب علمية على نطاق واسع.

إن التقدم السلس لرحلات الفضاء المأهولة هي نتيجة القيادة القوية والرشيدة للرفيق هو جين تاو الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي، وجدية جميع الرفاق في تنفيذ مفهوم التنمية العلمية. حيث كان الإنسان هو المحو الرئيسي في مفهوم التنمية العلمية. كما أن التأخر في نقطة الانطلاق والاستثمار الصغير في هذا المجال وفعالية المشروع ومستواه العالي لم يخرج عن مسار التنمية ذات الخصائص الصينية. وقد ثبت علميا صحة القرارات السياسية الرئيسية التي تنفذها اللجنة المركزية في مجال الرحلات الفضائية المأهولة.

وقد اخذ التقدم السلس لرحلات الفضاء المأهولة باعتباره العدد الهائل من عمال الفضاء، ومدى شجاعتهم من أجل بناء دولة قادرة على الابتكار وتقديم الإسهامات الجديدة.وقد أعطى نجاح التحام بين المركبة الفضائية تيانقونغ- 1 وسفينة الفضاء شنتشو- 8 قوة للعاملين في الطيران والفضاء والعلوم التقنية لمواصلة روح التعاون وتحمل المتاعب،وخاصة التقدم في الأبحاث من أجل تحقيق هندسة طيران متطورة،والسعي من اجل بناء حياة أفضل،والتفاني من اجل حل المشاكل التنقية واحدا تلوى الأخر ،والتشبث بالمبادرة في التكنولوجيا المتطورة، ثم اتخاذ خطوات جديدة في صناعة الطيران الصيني.

إن الفضاء الفسيح هو ثروة بشرية مشتركة، واستكشاف الفضاء هو السعي المشترك للبشرية، ومواصلة استكشاف أسرار الكون و الاستخدام السلمي للموارد الفضائية، حيث يعود بالمنفعة على الشعب هو الهدف المشترك للبشرية. وإن تحقيق رحلات الفضائية المأهولة هو استكشاف عظيم للإنسان. وإن الغرض من مشروع الفضاء المأهول الصيني هو الانضمام إلى المجتمع الدولي، الاستغلال السلمي للفضاء الخارجي، الفائدة البشرية. ويتعين على الصين أيضا أن تكون قادرة على استكشاف الفضاء الخارجي في ظل القضية البشرية العظيمة، من اجل تعزيز التقدم العلمي والتكنولوجي للبشرية، تعزيز السلام والتنمية البشرية، وتقديم مساهمات من اجل البشرية.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات