بكين   17/4   مشمس

جدل حول قيام مستخدمي الإنترنت بتداول صورة مبتكرة لأحد رموز الشعر الصيني "دوفو"

2012:03:27.16:53    حجم الخط:    اطبع

الرسوم التي في الصفحة الأولى الصورة الأصلية للشاعر دوفو، الصور الباقية الصور التي رسمها مستخدموالإنترنت بعنوان"دوفو مشغول جدا"

دوفو، شاعر صيني عاش في حقبة أسرة تانغ الملكية، من قومية الهان، أشتهر بكنية الشاعر المقدس، وتميزت أشعاره بالروح الوطنية والقرب من هموم الشعب.

في كتاب اللغة والآداب لتلاميذ المدراس الإعدادية الصينية توجد قصيدة لدوفو مرفقة بصورة له، يظهر فيها دوفو شاحب الوجه مهييا، نحيف الجسم يلتصق جلده بعضامه، مرتديا قبعة جالسا فوق صخرة. هذه الصورة التي رسمها رسام "الشخصيات" الشهير جيانغ تاو خه، أصبحت رمزا نموذجيا للدلالة على الإنشغال على أمور الوطن والشعب. لكن، خلال الفترة الأخيرة قام الكثير من مستخدمي الإنترنت خلال الفترة الأخيرة بإعادة إبتكار هذه الصورة. وتحت ريشتهم لعب دوفو أدوارا مختلفة من القناص إلى حامل المياه، ومن أصحاب كمال الأجسام إلى الفتيات قصيرات التنورة، والكثير من الفيديوهات والرسوم الكاريكاتورية الأخرى.

متحف دوفو يدعو للإحترام

مازالت تفصلنا مدة قصيرة على الذكرى الـ 1300 لميلاد الشاعر المقدس، وقد أبدى بعض المهتمين بحماية الثقافة إمتعاضهم من الإساءة التي لحقت بالشاعر دوفو. من جانبها أعرب متحف دوفو بتشنغ دو الذي يستعد لإحياء ذكرى ميلاده أن الرسوم المسيئة لدوفو هو عمل غير متحضر، وطالب مستخدمي الإنترنت بإحترام الشاعر دوفو والثقافة التقليدية الصينية.

مستخدمو الإنترنت: الغرض من الرسوم هو التخفيف من الضغط

في حين رأى الكثير من مستخدمي الإنترنت أن هذه الرسوم هي شبيهة بـ "الرسوم الكاريكاتورية المخففة للضغط" التي انتشرت في أمريكا وأوروبا خلال السنوات الأخيرة، وأنهم يهدفون إلى الترويح عن مزاجهم من خلال هذا النوع من الرسوم.

من جانبه رأى رسام الكاريكاتور هواتساي قونزي، أن هذه الرسوم لاتمس من صورة دوفو وليست مظهرا من مظاهر عدم احترامه، وانما تجسد رغبة الطلبة ومستخدمي الإنترنت في إعادة إنتاج صورة الشخصيات الموجودة في الكتب المدرسية. ويعتقد أن صور الشخصيات التاريخية الموجودة في الكتب لم تعد تلبي الحاجة الجمالية للطلبة الذين يتشربون الأنماط الثقافية الجديدة، ولذا يمكننا أن نتفهم، رغبة الطالب في "اللهو والترويح عن نفسه قليلا".



[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7] [8] [9] [10]
[11] [12] [13] [14] [15] [16] [17] [18] [19]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات