بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

وضع الرسوم المتحركة الصينية : كثرة الكمية وقلة الجودة

2012:05:16.15:52    حجم الخط:    اطبع

الرسوم المتحركة اليابانية " ماروكو الصغيرة "

شهد حجم إنتاج الرسوم المتحركة السنوي تطورا من حوالي 3 ألاف دقيقة إلى 260 ألف دقيقة خلال 8 سنوات ابتداء من عام 2004 الذي أصدرت الحكومة الصينية فيه سلسلة من سياسات لدعم صناعة الرسوم المتحركة مما لعب ذلك دورا هاما في مرحلها الابتدائية. لكن نائب رئيس تحرير لإدارة الدولة للإذاعة والسينما والتلفزيون جين ده لونغ أشار إلى أنه من ناحية الإنتاج، أصبحت الصين أولي في العالم ، لكن ،" قليل منها ذات محتويات تفكيرية وفنية أو ذات متعة، ومعظمها شائعة جدا ، ولا يزال هناك مسافة بيننا وبين المستوي المتطور العالمي".

من جهة أخري، بلغت قيمة صناعة الرسوم المتحركة الصينية العامة 6 مليار يوان حسب الإحصاءات الصادرة من إدارة الدولة للإذاعة والسينما والتلفزيون.وفي نفس الوقت، بلغت قيمة صناعة الرسوم المتحركة اليابانية السنوية 167 مليار يوان ، وقيمة ديزني سنوية 4 مليارات يوان.

قال Wolfgang Kubin الألماني وهو خبير في الثقافة الصينية أن كثير من الروايات الصينية المعاصرة فقيرة لعنصر الحب، ولا يمكن كتابه مثل رواية "كونغ يي جي" للروائي الصيني الكبير والمفعمة بالحب العظيم.وهذا المنطق ينطبق على الرسوم المتحركة الصينية.وإن المبدعين المسؤولين ينبغي أن يكون له وقبل كل شيء قلب يحب. على سبيل المثال ، الرسوم المتحركة اليابانية " ماروكو الصغيرة " ليس لها مؤامرة معقدة بل تعليم الحب. وقيل إن فشل الرسوم المتحركة الصينية يرجع إلى كثرة العناصر التعليمية التي يتضمنها. لكن كيف يستطيع للرسوم المتحركة الممتازة تجنب التعليم؟ إن البداية هي المفتاح.

"هل يمكنك ترسل لي خنزير قادر على تسلق شجرة؟ " طلب تشنغ مين، رئيس مجلس إدارة شركة pudahai المحدودة للصناعة الثقافية أحد صانعي الرسوم المتحركة في إحدى المرات ، لكن الرجل لم يتم الرسم .قال تشنغ مين اليه ،كيف يمكن للخنزير دو الآذان كبيرة أن يتسلق الشجرة باستخدام الأذنين الكبيرتين. "ها هو الابتداع" قال نشنغ مين في الدورة الثامنة لمهرجان الرسوم المتحركة الصينية الدولي الذي يعقد في مدينة هانغتشو مؤخرا.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات