الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:08:13.09:21
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:685.85
يورو:1046.16
دولار هونج كونج: 87.868
ين ياباني:6.2609
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>رياضة

تعليق: الاولمبياد يجعل العالم يعرف الصين

بكين 13 اغسطس/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // الاولمبياد يجعل العالم يعرف الصين// وفيما يلى موجزه:
اقيمت الدورة ال29 للالعاب الاولمبية الان فى بكين، بذلت وسائل الاعلام لمختلف البلدان جهودها الكبيرة لنشر انباء وتقارير حول حفلة افتتاحها ومبارياتها. اشارت وسائل الاعلام وبعض الحكماء بعيدى النظر فى بعض الدول الغربية واحدة تلو اخرى الى وجوب استغلال هذه الفرصة لمعرفة الصين معرفة عقلانية من جديد.
اشارت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية فى مقالة لها يوم 9 اغسطس الحالى الى ان حفلة افتتاح الاولمبياد جرت // فى حالة جيدة وبلا عيب تقريبا//، انفجر المشاهدون الذين عددهم 91 الفا واللاعبون ومنظمو المباريات وكبار المسؤولين فى العالم بالهتافات والتصفيقات بين حين وحين//، الصين ترغب فى //الا تدخر جهدا لنقل معلومات حول السلام والتناغم عبر حفلة الافتتاح //. نشرت صحيفة فيغارو الفرنسية يوم 8 اغسطس الجارى افتتاحية موقعة تحت عنوان // فهم الصين//، ترى فيها ان // اولمبياد بكين سيجعل الصين ترتقى الى دولة كبرى على الغالب فى نهاية المطاف، وتلقى انطباعا جيدا وتقديرا من غيرها//.
اجرت اذاعة بى بى سى البريطانية قبل ذلك استطلاعا شعبيا باسم // كيف تعامل الجماهير الشعبية فى العالم الصين// وذلك فى بريطانيا، والولايات المتحدة، وجمهورية كوريا، والبرازيل، والهند، اظهرت نتائج الاستطلاع ان // الصين ليست صانعة للمشاكل العالمية //. وان معظم الذين اجرى عليهم الاستطلاع فى بريطانيا والولايات المتحدة لا يرون ان ارتفاع اسعار الاغذية والنفط وتقلبات الجو ومسائل اخرى سببتها الصين، تعتبر الجماهير الشعبية البريطانية الصين حليفا لها بصورة متزايدة.
فى الولايات المتحدة، لقى // تهديد الصين// / رواجا/ احيانا فى الماضى، ولكن كثيرا من الحكماء بعيدى النظر دعوا مؤخرا الولايات المتحدة الى نبذ هذه الذريعة باسرع وقت ممكن. اشار مستشار الامن القومى الامريكى السابق برزيزنسكى الى ان مستقبل العلاقات الصينية الامريكية يدعو الى التفاؤل الكبير، تلعب الصين الان دورا بناءا فى المجتمع الدولى، ويتجه // تهديد الصين // الى افولها يوما بعد يوم فى الولايات المتحدة. اشار بروفيسور فى جامعة امريكية الى ان // الخطورة الاكبر ل// تهديد الصين// قد يؤدى الى الصعود المتواصل للعداء وسوء التفاهم بين الغرب والصين، ويتحول الى // نبوءة يتم تحقيقها ذاتيا// فى نهاية المطاف.
مواجهة للاقوال الاوربية المعارضة للصين، نشر مجلة دير شبيغل الالمانية مقالة نظمها المستشار الالمانى السابق شرودر تحت عنوان // لماذا نحتاج بكين//، واشار فيها الى ان الصين تنفذ سياستها الخارجية فى جميع الاتجاهات، وخاصة، عندما تقع بينها وبين الدول والمناطق المتجاورة تناقضات ، تعمل الصين جاهدة على حلها عبر المفاوضات السلمية. لا يمكن الانفصال عن الصين اذا اريد حل المشاكل المتعددة بما فى ذلك تقلبات الجو، وامن الطاقة ومكافحة الارهاب والتى يواجهها العالم فى الوقت الحاضر، ولا يمكن اعتبار الصين عدوا ابدا. لذلك //يحتاج الغرب الى الصين، هذا الشريك//.
بدأ العالم الغربى يعرف الصين من جديد، يرجع السبب فى ذلك الى حد كبير الى ان الصين تلعب الان دورا ايجابيا لا بديل له فى حل المشاكل العالمية، وتلقى تأكدا من ذلك من المجتمع الدولى يوما بعد يوم. فى ظل ظروف تباطؤ نمو اقتصاد العالم، واستمرار التضخم المالى، لم تقدم الصين مساهمات كبيرة فى نمو اقتصاد العالم فحسب، بل تخفف التضخم العالمى بصورة واضحة ايضا. وفقا للاحصاء الوارد من مجلس الادارة الاقتصادية الاسيوى الباسفيكى التابع للامم المتحدة انه منذ عام 2000، فان المساهمات التى قدمتها الصين فى نمو اقتصاد العالم كانت اكبر، وخلال الفترة من عام 2001 الى عام 2005، جعلت صادرات الصين التضخم الامريكى ينخفض ب 0.28 نقطة مئوية سنويا، والتضخم فى الاتحاد الاوربى ينخفض ب0.37 نقطة مئوية، والتضخم فى اليابان ينخفض ب 0.65 نقطة مئوية. بمناسبة الارتفاع المتواصل لاسعار الحبوب العالمية، ومواجهة سلامة الاغذية العالمية ازمة، حققت الصين التى وصل عدد سكانها الى اكثر من 1.3 مليار نسمة الاكتفاء الذاتى فى الحبوب. وفى مجال حفظ الامن الدولى، اصبحت المحادثات السداسية التى تترأسها الصين حول المسألة النووية الكورية منصة هامة لحل المسألة النووية الكورية. اضافة الى ذلك، اشتركت الصين ايضا فى عمليات حفظ السلام للامم المتحدة، وحتى الان، ارسلت الصين الى انحاء العالم اكثر من 7000 عامل من عاملى حفظ السلام الدولى. وفى مسألة استئصال شافة الفقر العالمية، خففت او الغت الصين الديون المستحقة على 44 دولة متخلفة بقيمة 20 مليار يوان رنمينبى، وقررت ايضا ان تقدم قروضا افضلية قيمتها 10 مليار دولار امريكى الى الدول غير المتطورة. لاجل مواجهة تقلبات الجو، اصبحت مساحة الغابات الصناعية الصينية اكبر من غيرها فى العالم كله فى غضون العشرين سنة الماضية، وبامكانها امتصاص 51 طنا من ثانى اكسيد الكربون؛ وانخفض استهلاك الطاقة للوحدة الصينية من اجمالى الناتج المحلى بنسبة 46.6 بالمائة، وذلك يعادل تقليل انبعاث 1.8 مليار طن من ثانى اكسيد الكربون.
دلت هذه الوقائع على ان الصين قدمت مساهمات لا بديل لها فى السلام والازدهار العالمين. ان اقامة اولمبياد بكين جعلت شعوب العالم تجد فرصا اكثر لمعرفة الصين، ومعرفة الامال الجميلة والثقة الراسخة لشعب الصين فى دفع العالم المتناغم. وبهذه المعرفة، سيعامل العالم // الصين بابتسامة//. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الرئيس الأمريكي يلعب الكرة الطائرة الشاطئية مع لاعبات امريكيات ببكين
2   عاجل: ارهابيو تفجيرات كوتشا من قومية الويغور
3  مقابلة: العلاقات الليبية الصينية تتطور تطورا ايجابيا
4  الشرطة: الرجل الذى طعن السائحين الامريكيين تصرف بيأس بسبب الفشل
5  بنت أولمبياد لين مياو كاه

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة