البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>رياضة

تقرير رياضي: مواجهات نارية لمنتخب عرب افريقيا في الجولة الرابعة لتصفيات مونديال 2010

2009:09:04.16:39

تخوض منتخبات مصر والجزائر والمغرب وتونس والسودان لقاءات مصيرية يومى السبت والاحد المقبلين في سعيها لبلوغ مونديال 2010 جنوب إفريقيا ، فتحل مصر ضيفة على رواندا وتستضيف الجزائر زامبيا في المجموعة الثالثة وتلعب المغرب مع توجو على ملعب الاخيرة ضمن المجموعة الاولى وتخرج تونس لملاقاة نيجيريا في المجموعة الثانية فيما تنتظر المنتخب السودان معركة شرسة خارج قواعده أمام غانا لحساب المجموعة الرابعة.

ويسعى المنتخب المصري (بطل افريقيا عامي 2006 و2008 ) لاجتياز عقبة كيجالي غدا للحفاظ على حظوظه قائمة ضمن مشوار التصفيات لاسيما وان الفراعنة بالمركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد اربع نقاط وهو نفس رصيد المنتخب الزامبي .

ويحتاج المنتخب المصري الى الفوز لمواصلة مطاردة الجزائر المتصدر برصيد سبع نقاط ، واى نتيجة أخرى تعني خروج الفراعنة من سباق التصفيات وانتهاء حلم التأهل للمونديال.

وقال مدرب عام الفريق شوقي غريب ان خطة المباراة ستكون هجومية اذ لابديل عن الفوز من أجل الوصول الى النقطة (13) التي يحتاجها الفريق اذا ما أراد الفريق بلوغ نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا 2010.

وتبدو فرص المنتخب الجزائري الأفضل في هذه المجموعة ، خاصة وانه سيستضيف المنتخب الزامبي بعد غد على ملعب مصطفي تشاكر بالبليدة وفوز (الخضر) يقربهم خطوة إضافية من كأس العالم مع الأخذ بالاعتبار أن زامبيا تحتل المركز الثالث بأربع نقاط أيضا ومازالت فرصتها للتأهل قائمة.

وفرض المدرب الوطني لمنتخب الجزائر رابح سعدان سياجا من السرية على معسكر الفريق منذ انطلاقه لدرجة انه الغى المؤتمر الصحفي التقليدي الذي يسبق المقابلة. ويدرك الجزائريون ان اللقاء ضد زامبيا سيكون صعبا وشاقا لكن نقاط الفوز الثلاث ستكون ضرورية وثمينة بالنسبة لهم على امل تكرار انجاز لقاء الذهاب بزامبيا حيث تمكن "الخضر" من تكذيب كل التكهنات وفازوا بهدفين نظيفين.

لكن الأمور ستكون مختلفة تماما بالبليدة حيث أكد مدرب المنتخب الزامبي إيرفي رونار أن منتخبه قادر على تحقيق إنجاز كبير في اللقاء المقبل بعد الصفعة التي تلقاها في اللقاء الأول.

ويتأهل بطل كل من المجموعات الأفريقية الخمس إلى نهائيات المونديال، فيما تتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى من كل مجموعة إلى نهائيات أمم أفريقيا وتنضم إلى منتخب الدولة المنظمة أنجولا.

وضمن المجموعة الاولى ، تنتظر المنتخب المغربي مواجهة شرسة مع نظيره التوجولي في لومي يوم الاحد المقبل ضمن الجولة الرابعة من التصفيات المزدوجة لنهائيات كأسي إفريقيا للأمم ومونديال 2010.

وشهدت المجموعة أكبر المفاجآت حتى الآن ضمن رحلة البحث عن بطاقة التأهل إلى كأس العالم 2010 اذ يقبع كل من المغرب والكاميرون (أكبر المرشحين) في المركزين الثالث والرابع على التوالي، في حين فجر منتخب الجابون مفاجأة من العيار الثقيل بحفاظه على سجله خاليا من الهزائم.

ويتصدر المنتخب الجابوني ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط من مباراتين يليه المنتخب التوجولي بأربع نقاط من ثلاث مباريات فالمنتخب المغربي بنقطتين من ثلاث مباريات أيضا ثم المنتخب الكاميروني في المركز الرابع بنقطة واحدة من مباراتين.

واكد المدير الفني للمنتخب المغربي حسن مومن أن عناصر فريقه ستسخر كل جهدها وطاقتها من أجل العودة بنتيجة الفوز في مباراة لومي وقال " من غير المسموح لنا أن نكون انهزاميين فنحن سندافع عن حظوظنا بكل عقلانية وروح وطنية وروح جماعية حتى نحول الشك إلى يقين ".

واعتبر أن مباراة (الأحد) المقبل لا تقبل القسمة على اثنين لأنها مباراة ثلاث نقط بالنسبة للفريقين معا ، وبالتالي فإن الفائز فيها سينعش آماله في مواصلة مشوار التصفيات المزوجة المؤهلة لنهائيات كأسي إفريقيا والعالم معا .

وتبدو فرصة منتخب المغرب ضئيلة في التاهل بالنظر إلى وضعيته الحالية في سلم ترتيب المجموعة الأولى بفعل النتائج السلبية التي حصدها ، ولا يملك اسود الاطلسي أكثر من حل للخروج من عنق الزجاجة إذ لاخيار أمامه سوى الانتصار في مباراة لومي ضد منتخب التوجولي لمواصلة المشوار والحفاظ على بصيص الأمل في التأهل للمونديال الذي غاب أسود الأطلس عن نسختيه الأخيرتين .

ويترقب أبناء القارة السمراء معركة النسور التي ستجمع منتخبي تونس ونيجيريا على ملعب الاخيرة لحساب المجموعة الثانية وهي المباراة التي قد تحدد مبكرا هوية المتأهل عن هذه المجموعة.

وتتصدر تونس المجموعة بسبع نقاط من ثلاث مباريات وتليها نيجيريا في المركز الثاني بخمس نقاط خلال نفس عدد المباريات.

وتعثر المنتخب النيجيري بشكل مفاجئ أمام موزمبيق، في حين استغل التونسيون الفرصة للانقضاض على الصدارة، وبالنظر إلى تأهل فريق واحد عن كل مجموعة، فإن الموقعة المرتقبة بين نسور قرطاج والنسور المحلقة قد تحدد بشكل كبير معالم المنتخب الذي سيحجز مقعده في جنوب أفريقيا الصيف المقبل.ففي حال فوز المنتخب التونسي سيتسع الفارق بينه وبين نيجيريا إلى خمس نقاط، وهو ما قد يشكل في المقابل ضربة قاضية لآمال نجوم الفريق الأخضر في التقدم نحو المونديال، أما إذا فازت نيجيريا فإنها ستنفرد بالمركز الأول على بعد جولتين من نهاية المنافسات.

ويخوض منتخب السودان مواجهة غاية في القوة (الأحد) امام غانا في أكرا ولا سبيل امام المنتخب العربي الا الفوز من اجل البقاء داخل دائرة المنافسة على التأهل لنهائيات الأمم الافريقية التي ستقام بانجولا في يناير المقبل والثأر من الخسارة التي تلقاها من المنتخب الغاني بالخرطوم بهدفين نظيفين.

ويتذيل المنتخب السوداني المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة فيما يتصدر المنتخب الغاني المجموعة برصيد تسع نقاط والتي تضم معهما مالي باربع نقاط وبنين بثلاث نقاط. (شِينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة