البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>رياضة

تقرير اخباري : العراقيون يبدون اهتماما بمونديال جنوب افريقيا اكثر من جلسات البرلمان الجديد

2010:06:12.13:31

ابدى العديد من العراقيين اهتماما كبيرا ببطولة كاس العالم التي انطلقت يوم الجمعة في جنوب افريقيا على الرغم من عدم مشاركة منتخبهم فيها ، بل انهم فضلوها على متابعة جلسات برلمانهم الجديد التي ستبدأ الاثنين المقبل ، لاختيار الحكومة التي ستتدبر امورهم خلال السنوات الاربع المقبلة.

وقال محمد سلمان (24 سنة) متخرج من الجامعة وعاطل عن العمل حاليا لوكالة انباء (شينخوا) " انا من محبي كرة القدم واجد متعة كبيرة في مشاهدتها، وبالنسبة لمونديال جنوب افريقيا ، الذي بدأ اليوم استعديت له منذ عدة ايام، مع مجموعة من اصدقائي، حيث وضعنا خطة لضمان متابعة المباريات جميعها، وقد اشترينا كارت خاص للاشتراك مع قناة تلفزيونية تقوم بنقل المباريات، ووفرنا كميات اضافية من الوقود للمولد ، لانه لايمكن الاعتماد على الكهرباء الحكومية ، التي وأن جاءت فانها ستفسد متعتنا في المشاهدة لانها قد تأتي وتنقطع ثلاث أو اربع مرات خلال عشردقائق".

واضاف "مباريات المونديال تثير اهتمامي اكثر من جلسة البرلمان الجديد، لاني في المباريات سوف استمتع باجمل الاوقات وباللعب الجيد والمهارات الجميلة ، خصوصا وأن اقوى فرق العالم تتنافس فيما بينها ، لكن جلسة البرلمان معروفة مقدما، اتهامات واتهامات متبادلة".

وتدخل في الحديث صديقه علي عبدالله البالغ من العمر (22 سنة) طالب جامعي قائلا "فريق كرة القدم يلعب بروح الجماعة والكل يتعاون من اجل تحقيق الفوز، وامتاع جمهوره، اما ساستنا يتحدثون عن مصلحة الشعب، وانهاء معاناته، ولكن في الحقيقة كل كتلة تعمل لمصلحتها وتهتم بالحصول على المناصب القيادية والكراسي".

وتابع "جلسات البرلمان الجديد لا تثير اهتمامي مثل كرة القدم ، فمشاهدة المباراة تعطيني متعة والتسلية ونسيان الوضع المأساوي اما مشاهدة جلسات البرلمان فلن استفيد منها شيئا ، بل على العكس ستذكرني بالوعود التي قطعها السياسيون ولم ينفذوها.

واوضح بانه حتى لو تابع جلسة من جلسات البرلمان ، فانه لن يستطيع الصبر على مشاهدتها كلها، في حين انه يجلس لساعات متتالية في مشاهدة مباريات كرة القدم ، مؤكدا أن مشاهدة جلسات البرلمان ، تسبب له ارتفاع ضغط الدم أما متابعة المباريات عبر شاشات التلفزيون ، تجعله ينسى المأساة والمعاناة التي يعيشها العراق منذ سبع سنوات.

من جانبه ، اكد برهان محسن (29 سنة)، صاحب محل تجاري، انه اغلق محله والغى جميع مواعيده لغرض التفرغ لمتابعة مباريات المونديال ، مبينا أنه يحتفظ في محله وبيته بنسخة من جداول المباريات اليومية ، ويقوم بانجاز اعماله قبل موعد المباريات لغرض مشاهدتها ، لافتا إلى أنه يقوم باغلاق هاتفه النقال، ويعيش مع المباريات بكل تفاصيلها مع اصدقائه الستة الذين يجتمعون كل يوم في بيت احدهم لمتابعة المباريات.

واشار محسن إلى أنه واصدقاءه عملوا قرعة فيما بينهم حددوا فيها اين ستكون مشاهدة مباراة الافتتاح والختام وبقية المباريات، معربا عن سعادته لان القرعة اختارته لكي تكون مشاهدة مباراتي الافتتاح والنهائية في منزله، معربا عن أمله في أن يفوز المنتخب البرازيلي بنهائي كاس العالم ، لانه افضل فريق في العالم حسب اعتقاده، مشددا على انه غير مهتم بالشؤون السياسية ولا يتابعها.

إلى ذلك اعرب حيدر حسين عن اسفه لعدم تأهل المنتخب العراقي لبطولة كاس العالم التي بدأت اليوم قائلا "اشعر بالحزن والاسى لعدم مشاركة منتخبنا الوطني في هذه البطولة ، لان مشاركته كانت تعني لنا الكثير، فهو يمتعنا ويرسم الفرحة والابتسامة على وجوه ابناء الشعب العراقي ويوحدهم في فوزه، كما حصل عام 2007 عندما حصل على لقب بطل قارة آسيا".

وابدى حسين تعاطفه مع المنتخب الجزائري لانه المنتخب العربي الوحيد المشارك في البطولة العالمية ، لكنه قال "كنت اتمنى أن يكون المنتخب المصري من ضمن المشاركين في هذه البطولة فهو منتخب جيد ورائع ويلعب بصورة ممتازة، لكن مع كل الاسف فان الحظ لم يحالفه في التأهل إلى نهائي كاس العالم".

وبدت الحركة في شوارع العاصمة بغداد بعد الساعة الخامسة من عصر اليوم قليلة جدا ، لان اغلب الناس بقيت في منازلها للاستمتاع في مشاهدة مباريات بطولة كأس العالم أو المونديال الاسمر الذي يقام في جنوب افريقيا، وبعد انتهاء حفل الافتتاح والمباراة الاولى عادت الحركة إلى طبيعتها.

وتختلف طقوس مشاهدة العراقيين لمباريات كرة القدم وخاصة المهمة منها ، فبعضهم يفضل مشاهدتها في المقاهي الشعبية مع عشرات الناس ، ومنهم من يفضل متابعتها مع عدد من الاصدقاء، في حين يفضل القسم الاخر متابعتها داخل المنزل مع تناول المشروبات وخاصة الشاي والقهوة والمرطبات.

أن اختطاف مونديال جنوب افريقيا الذي بدأ مشواره اليوم لانظار العراقيين ، يؤكد رفضهم للصراعات بين الكتل السياسية التي تسعى كل واحدة منها للفوز بالمناصب الكبيرة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة