البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>رياضة

الفائزون الحقيقيون فى كأس العالم

2010:07:12.09:16

بالرغم خروج جنوب أفريقيا من الدور الاول فى كأس العالم لكرة القدم، الا انها كانت الفائز الحقيقى. فقد اثبتت أول دولة أفريقية يعهد إليها تنظيم كأس العالم لكرة القدم انها لا تستطيع فقط تقديم بطولة عالية التنظيم ومبهجة، بل تستطيع أيضا احتضان قرابة نصف مليون ضيف بدفء وحفاوة يتسمان بالطابع الأفريقى.

وستترك البطولة التاريخية لكأس العالم لكرة القدم الدولة، التى مازالت تتعافى، فى حالة من التماسك والوطنية.

ويشعر الجهاز العالمى الحاكم لكرة القدم، الفيفا، بالسعادة لأن القرار الذى اتخذه منذ ست سنوات بمنح كأس العالم لجنوب أفريقيا قد تبين انه قرار صائب.

وذكر ستيب بلاتر رئيس الفيفا ان "افريقيا تشعر بالفخر وان جنوب أفريقيا تشعر بالمزيد من الفخر وان كرة القدم الأفريقية تشعر أيضا بالفخر".

كما وجه رئيس اللجنة الاوليمبية الدولية جاك روج التهنئة لجنوب أفريقيا على هذا "النجاح الرائع".

وهناك نقاش واسع النطاق يدور فى جنوب أفريقيا حول ما اذا كانت كيب تاون أو دوربان ستسعيان لاستضافة الاوليمبياد الصيفية لعام 2020.

وأضاف جاك روج ان كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 "حدث سنتذكره لفترة طويلة -- حدث سيجلب الفخر لأفريقيا".

ويؤد بلاتر سعى جنوب أفريقيا المحتمل لاستضافة الاوليمبياد. وقال بلاتر "اذا كان هناك بلد فى أفريقيا يمكنه استضافة الاوليمبياد، فسيكون جنوب أفريقيا". وأضاف "يمكننى القول الآن انه اذا تمكن بلد من استضافة كأس العالم لكرة القدم بنجاح، فان باستطاعته بالقطع تنظيم الاوليمبياد". وسيترك كأس العالم ميراثا دائما لامة قوس قزح.

وذكر دانى جوردان كبير المسؤولين التنفيذيين للجنة جنوب أفريقيا المنظمة لكأس العالم "لقد كانت رحلة لا تصدق".

وقال إن "كأس العالم هذه المرة كان عن بناء أمة. فقد شهد جنوب أفريقيا متماسكة خالية من العنصرية. فعندما تنظرون إلى ملاعب الاستاد،ترون شعب جنوب أفريقيا بجميع فئاته، الجميع يشارك فى الحدث".

وأضاف "منذ عشرين عاما كان المجتمع يقوم على أساس عرقى. ولا يستطيع السود والبيض الالتحاق بنفس المدارس. ولا يمكنهم الجلوس معا فى الاستاد، ولا يمكن الذهاب إلى نفس الشاطئ".

ولكن فى هذه البطولة، كان اهالى جنوب أفريقيا من البيض يؤازرون فريق غانا لانهم أفارقة. لقد ظل يقال للسود لعدة سنوات إنهم ادنى منزلة من البيض بسبب لون بشرتهم. ولكنهم يستطيعون الآن السير ورؤسهم مرفوعة.

وقال "ومن الآن فصاعدا، سينظر الناس إلى جنوب أفريقيا من خلال اعين جديدة".(شينخوا)




ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة