الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:09:08.09:33
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.67
يورو:997.82
دولار هونج كونج: 106.07
ين ياباني:7,5179
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تعليق: لماذا لا تبالى حكومة بوش اسعار النفط المرتفعة ؟

بكين 8 سبتمبر/ منذ الدخول الى الصيف, شهدت اسعار النفط فى السوق الدولية ارتفاعا // مجنونا//, وخاصة فى اغسطس, سجلت اسعار النفط المرتفعة رقما قياسيا فى التاريخ. ولكن الحكومة الامريكية يبدو انها لا تبدى الى اهتمام بذلك, لم تعلن عن موقفها ازاء ذلك ناهيك عن انها اتخذت اجراءات لخفض اسعار النفط المرتفعة.
ذكرت وزارة الطاقة الامريكية ان النفط هو //شريان الحياة// للاقتصاد الامريكى. فى الولايات المتحدة 300 مليون سيارة وتدعى // الدولة على العجلات//, وتستهلك الولايات المتحدة كل يوم ما يتجاوز 20 مليون برميل من النفط وذلك يمثل حوالى ربع اجمالى استهلاك النفط فى العالم. شهدت اسعار النفط قبل ايام ارتفاعا اسرع فاسرع واقتربت احيانا من حاجز ال50 دولارا لكل برميل, مما اجتذب الاهتمام المشترك من جميع الدول فى العالم. ولكن الحكومة الامريكية لم تعط ردود فعل بهذا الشأن, بل قليلا ما اعلنت من جديد عن انها لن تستخدم احتياطى النفط الاستراتيجى. وذلك يختلف اختلافا ملحوظا عن ما فعلته حكومة كلينتون السابقة من استخدام احتياطى النفط الاستراتيجة مرات لاستقرار اسعار الطاقة, لدفع نمو الاقتصاد.
دعا بعض الاشخاص فما فيهم المرشح كيرى من الحزب الديمقراطى بلا انقطاع الى الايقاف المؤقت لزيادة احتياطى النفط الاستراتيجى, ولكن حكومة بوش لم يعرها اهتمامها. اظهرت الاحصاءات الواردة من وزارة الطاقة الامريكية ان حجم احتياطى النفط الاستراتيجى الامريكى وصل الى 663 مليون برميل حتى يونيو من هذا العام, ثم ازداد الى 668.4 مليون برميل فى 27 اغسطس, اى ازداد بمعدل 100 الف برميل يوميا. ويدل ذلك على ان ارتفاع اسعار النفط لم يجعل سياسة حكومة بوش المحددة لزيادة احتياطى النفط الاستراتيجى تمر باى تغيير, حتى لم يتم خفض سرعة زيادة احتياطى النفط.
احدث ارتفاع اسعار النفط تأثيرا فى نمو الاقتصاد, ولكن, لماذا حكومة بوش ضيقة التفكير فى استخدام احتياطى النفط الاستراتيجى ؟ السبب الرئيسى فى ذلك الى انه لم يمض وقت طويل على تولى بوش منصبه الرئاسى حتى وقع حادث // 11 سبتمبر//, واصبح ذلك نقطة انعطاف لاحداث تغيير كبير فى سياسة احتياطى النفط الاستراتيجى الامريكية. ترى حكومة بوش ان وثوقية عرض النفط فى منطقة الشرق الاوسط قد انخفضت, ان عرض النفط الذى يعتبر شريان الاقتصاد الامريكى سيحدث تأثيرا فادحا فى الولايات المتحدة اذا توقف من الحوادث الطارئة, لذك فى منتصف نوفمبر عام 2001, اصدر بوش الى وزارة الطاقة امرا بزيادة احتياطى النفط الاستراتيجى بسرعة, وهدف ذلك هو زيادة احتياطى النفط الاستراتيجى الامريكى بسرعة الى اقصى حده بمقدار 700 مليون برميل فى عام 2005. ان //اتخاذ التدابير الوقائية الطويل الامد الى اقصى حد لتجنب توقف عرض النفط// قد اصبح نواة لسياسة الولايات المتحدة لاحتياطى النفط الاستراتيجى.
الخاصية الجديدة التى تمتار بها سياسة الولايات المتحدة فى تخزين واستعمال النفط الاستراتيجى هى ان الولايات المتحدة لن تتخذ بانفراد اجراءات لاستخدام احتياطى النفط الاستراتيجى, بل تقوم بتنسيق الموقف مع الدول الغربية اولا ثم تقرر استخدام احتياطى النفط الاستراتيجى ام لا. ترى حكومة بوش انه لا يتم احداث التأثير الواقعى فى سوق النفط الدولى الا بعد قيام الدول الغربية بعمل موحد لاستخدام احتياطى النفط الاستراتيجى معا, والا, لا تصفق يد واحدة, وذلك لا يلعب دورا كبيرا فى خفض اسعار النفط.
رفضت الحكومة الامريكية استخدام احتياطى النفط الاستراتيجى عند ارتفاع اسعار النفط, وهى آخذة للوضع الحالى لسوق النفط الامريكى المحلى فى الحسبان. بالرغم من ان النفط الخام المخزون التجارى المحلى شهد اقل من الذروة التاريخية, الا انه اعلى من مستوى نفس الفترة من العام الماضى بعد سنة من الجهود الكدودة. فى 20 اغسطس, وصل حجم النفط الخام المخزون التجارى الى 291 مليون برميل بزيادة 12.7 مليون برميل عن الفترة المماثلة من العام الماضى, كما تجاوز البنزين المخزون 200 مليون برميل بزيادة 14.5 مليون برميل عن نفس الفترة من العام الماضى. وان زيادة النفط الخام والبنزين المخزونين خففت حدة صدمات ارتفاع اسعار النفط للاقتصاد الامريكى. على سبيل المثال, بالرغم من ان اسعار النفط شهدت ارتفاعا سريعا فى لافترة من العشرة ايام الثالثة من يوليو الى العشرة الثانية من اغسطس الا ان اسعار النفط بالتجزئة داخل الولايات المتحدة شهدت انخفاضا متواصلا خلال 5 اسابيع متتالية.
ليس هناك احتمال لعودة اسعار النفط الى المستوى العادى بمقدار 30 دولارا / برميل. قال مسؤول من هيئة الطاقة الدولية فى مقابلة مع وزير الطاقة الامريكى انه بالمقارنة مع ما قبل سنة, اصبح احتمال استخدام الدول الصناعية لاحتياطى النفط الاستراتيجى لها اعلى من العام الماضى, ولكنه اعرب عن ان الولايات المتحدة لم تستعد لذلك الان.
متى تستطيع ان تستعد الولايات المتحدة لذلك؟ يرجع الجواب على ذلك الى تقديرات الرئيس الامريكى بوش لوضع الاقتصاد الامريكى ووضع الانتخاب الرئاسى فى الولايات المتحدة./ صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: لماذا تواجه روسيا مشاكل فى مكافحة الارهاب واحدة تلو الاخرى ؟

 تعليق : سوق البترول العالمى فى حاجة الى الاستقرار

 تعليق: ما نوايا الولايات المتحدة والدول الغربية لتدخلها فى شؤون لبنان الداخلية ؟

 تعليق من الخبراء : مذهب بوش والارهاب

 تعليق: خفض القوات المسلحة فى اوربا الغربية وزيادتها فى اوربا الشرقية – ما نوايا القوات الامريكية فى هذا الشأن ؟

 تعليق : المسألة النووية الايرانية – // من الصعب فك العقدة المتينة// فى يد الولايات المتحدة

 تعليق : ما هو سبب تفاقم وضع العراق بعد الحرب ؟

 تعليق: لماذا تعيد الحكومة العراقية العمل بعقوبة الاعدام ؟

 تعليق: لماذا لا يحب العرب الولايات المتحدة اكثر فاكثر ؟

 تعليق : الممارسة الواقعية تدل على ان السيطرة الكلية صحيحة وفعالة وفى الوقت المناسب

1  تعليق: ما نوايا الولايات المتحدة والدول الغربية لتدخلها فى شؤون لبنان الداخلية ؟
2  اى مفهوم جديد يحتاج اليه رجال الاعمال الصينيون ؟
3  المؤتمر الدولى الثالث للاحزاب السياسية الآسيوية يختتم فى بكين
4  الصين تحقق تقدما اختراقيا فى تخزين الحبوب وتوفر بذلك مليار يوان سنويا
5  حاملو الجوائز الاولمبيون من البر الصينى يزورون هونغ كونغ

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة