الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:12:27.09:24
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1110.67
دولار هونج كونج: 106.3
ين ياباني:7,9601
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تعليق: خفض قيمة الدولار الامريكى يحدث تأثيرا فى اقتصاد العالم

بكين 27 ديسمبر/ لا شك فى ان يصبح خفض قيمة الدولار الامريكى موضوعا يجتذب انظار العالم فى عام 2004. ابتداء من منتصف اكتوبر الى اوائل ديسمبر, انخفضت معدلات صرف الدولار الامريى مقابل العملات العالمية الرئيسية بنسبة 7 بالمائة. فاحدث خفض قيمة الدولار الامريكى تأثيرا فى اعصاب اقتصاد العالم بصورة متزايدة.
انخفضت قيمة الدولار الامريكى مع الاستمرار فى توسيع الولايات المتحدة لعجزها التجارى والعجز المالى. وفقا لتقديرات, ازداد العجز التجارى الامريكى بضعفين خلال الفترة من عام 2000 الى عام 2004, ليزداد من 378 مليار دولار امريكى الى 673 مليار دولار امريكى. فى عام 2000, كان الفائض المالى يساوى 2.5 بالمائة من اجمالى الناتج المحلى, وفى عام 2004, كان العجز المالى يساوى 4 بالمائة من اجمالى الناتج المحلى. هذا يشكل ما يسمى ظاهرة للعجز المزدوج.
بالرغم من ان الدولار الامريكى شهد انخفاضا فى قيمته يوما بعد يوم, الا ان العجز التجارى الامريكى يزداد ولا ينخفض, مما يجعل العجز فى الحساب الجارى يزداد من 413 مليار دولار امريكى فى عام 2000 الى 679 مليار دولار امريكى فى عام 2004. وان مثل هذا العجز الكبير فى الاموال فمن الطبيعى ان يتم تعويضه عن طريق تدفق الاموال من الخارج. اذ ازدادت الاموال التى تدفقت تدفقا صافيا من الخارج الى الولايات المتحدة خلال الفترة من عام 2000 الى عام 2004 من 477.1 مليار دولار امريكى الى 569.4 مليار دولار امريكى.
من اين تأتى هذه الاموال؟ نظرا لانخفاض معدلات الفائدة وهبوط الارباح الناجمة عن ركود الاقتصاد وسحب الاموال الخاصة, انتقلت استثمارات الاسهم فى الولايات المتحدة من دخول 93.1 مليار دولار امريكى فى عام 2000 الى خروج 98 مليار دولار امريكى فى عام 2004, وانتقلت الاستثمارات المباشرة من دخول 1.621 تريليون دولار امريكى الى خروج 130.8 مليار دولار امريكى. ولكن, ازدادت سندات الخزانة الامريكية التى فى ايدى الحكومة والافراد فى دول اخرى من 101.5 مليار دولار امريكى فى عام 2000 الى 206.9 مليار دولار امريكى فى عام 2004. شهدت سندات الخزانة الامريكية التى اشترتها البنوك فى الدول والمناطق باسيا الشرقية بالنقد الاجنبى زيادة متواصلة. وبعد الجمع لسنوات عديدة, وصل حجم الديون الخارجية الامريكية الخالصة الى 4.269 تريليون دولار امريكى. منها وصل اجمالى سندات الخزانة التى اشترتها البنوك الاجنبية المركزية الى 1.238 تريليون دولار امريكى.
وضع الدولار الامريكى يواجه تحديات
بعد ثمانينات القرن العشرين, شهد الدولار الامريكى ارتفاعا لقيمته, فينخفض عجز الحساب الجارى. ولكن الان شهد الدولار الامريكى انخفاضا فى قيمته وذلك يهدف الى تخفيف اعباء الديون الخارجية. علما بان مصداقية الدولار الامريكى فى النقد الاحتياطى الدولى فى كل العالم انخفضت من 80 بالمائة الى 65 بالمائة ابتداء من منتصف سعبينيات القرن العشرين حتى الان.
وان الشىء الاهم هو ان من بين عجز الحساب الجارى بمقدار اكثر من 530 مليار دولار امريكة, اكثر من 440 مليار دولار امريكى تقدمها الاموال الاجنبية, ومعظمها بمقدار حوالى 377 مليار دولار امريكى يأتى من اسيا.اذا فقد الدولار الامريكى وضعه فى النقد الاحتياطى الدولى, فسيعرض ذلك البنوك المركزية لهذه الدول للخطر.
اقتصاد العالم يحتاج الى الاكتمال
من المعروف ان نظام الاقتصاد العالمى يتكون من نظام التجارة العالمى ونظام المالية العالمى ونظام الانتاج العالمى. منذ منتصف سعينيات القرن العشرين, انخفضت قيمة الدولار الامريكى بنسبة 65 بالمائة. وان هذه الفترة فترة شهدت فيه الانظمة الثلاثة تشكيلا وتطورا وتكاملا. انطلاقا من نظام التجارة العالمى, شهدت الولايات المتحدة عجزا تجاريا فى سبعينات القرن العشرين. وانطلاقا من نظام المالية العالمى, تم فك نظام ارتباط الدولار الامريكى بالذهب. عليه, من الصعب ان تحافظ الولايات المتحدة على الوضع القوى للدولار الامريكى مما وضع اشارة خفية فى انخفاض قيمة الدولار الامريكى.
ان مشروع الحل العالمى ليس مسألة اقتصادية فحسب,بل مسألة سياسية ايضا. وليس مسألة خاصة بنظام التجارة العالمى ونظام المالية العالمى فحسب, بل مسألى خاصة بنظام الانتاج العالمى ايضا. القاء الفكرة المسبقة السياسية جانبا, لا يمكن ان يتم ايجاد مشروع جديد لحل مسألة انخفاض قيمة الدولار الامريكى والديون الخارجية الامريكية الا بواسطة اكمال الانظمة الثلاثة لاقتصاد العالم. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: استعراض الوضع الدولى فى عام 2004

 تعليق: عام 2004, الوقاية من الانتشار النووى فى كل العالم تواجه التحديات

 تعليق: الشرق الاوسط – البحث عن المخرج فى الوضع المضطرب

 تعليق: التكامل الاقتصادى الخليجى يعانى من النكسات

 تعليق: الولايات المتحدة لا تسمح بدخول الاسلحة الى الصين محاولة فى اقامة خط حصار حولها

 تعليق: المحاكمة لا بد من ان تثير الجدل

 تعليق: المنظمات الدولية ليست // مطبخا خاصا // للولايات المتحدة

 تعليق صحيفة الشعب اليومية : الامن الدولى يعتمد على التعاون المتعدد الجوانب

 تعليق : لماذا تجرى ايران مناورات عسكرية واسعة النطاق ؟

 تعليق : الولايات المتحدة تواجه تفكك قوات التحالف فى العراق

1  اكبر زلزال فى التاريخ يضرب جنوب اسيا ، واحتمال مقتل اكثر من 6300 شخص

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة