الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:09:26.15:02
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 809.1
يورو:982.04
دولار هونج كونج: 104.27
ين ياباني:7.2347
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تقرير اخبارى : اختتام الاجتماع السنوى لصندوق النقد والبنك الدوليين بتحقيق بعض النتائج

اختتام الاجتماع السنوى المشترك لصندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن

اختتم في واشنطن يوم الاحد الاجتماع السنوى المشترك لصندوق النقد والبنك الدوليين بتحقيق بعض النتائج التى لقيت ترحيبا، بما فى ذلك خطة لالغاء ديون الدول الفقيرة.
وخلال الاجتماع، صادقت اللجنة النقدية والمالية الدولية، هيئة صنع القرار فى صندوق النقد الدولى، على خطة تمول الغاء 40 مليار دولار من الديون المتعددة الواجبة على البلدان الاشد فقرا فى العالم للبنك الدولى وصندوق النقد الدولى وبنك التنمية الافريقى.
وتمثل الخطة تقدما بعد ان قدمت اغنى سبع دول فى العالم وروسيا /مجموعة الثمانى/ تعهداتها بهذا الصدد قبل اشهر عديدة. وطرحت المجموعة هذه الخطة خلال قمة عقدت فى اسكتلندا فى يوليو الماضى.
وقبل المصادقة عليها، كادت خطة مجموعة الثمانى ان تلقى الفشل لان البلدان من خارج المجموعة عبرت عن مخاوفها من البنك الدولى لن يعوض بالكامل لقاء مستحقاته الضائعة، وبالتالى لن يتمكن من اقراض البلدان الفقيرة مستقبلا.
بيد ان دول مجموعة الثمانى، بريطانيا وكندا وفرنسا والمانيا وايطاليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة، اصدرت يوم الجمعة تعهدا بتغطية تكاليف الغاء الديون من قبل البنك الدولى، ممهدة بذلك السبيل امام المصادقة على الخطة خلال الاجتماع.
وقال وزير المالية الصينى جين رن تشينغ ان المبادرة الجديدة لوزراء مالية مجموعة الثمانى لخفض الديون توفر فرصة جيدة جدا للبلدان الاشد مديونية، لاسيما الافريقية منها لتحقيق اهداف الالفية التنموية. وفى الوقت نفسه، أكد على اهمية وضع الدول الغنية تعهداتها موضع التنفيذ فى اقرب وقت ممكن.
عقد الاجتماع فى وقت تسجل فيه اسعار النفط العالمية ارقاما قياسية، لذا وبلا شك، احتلت امدادات النفط واسعاره صدارة جدول اعمال الاجتماع.
وفى التقرير الاخير لنشرته الاقتصادية العالمية الصادر قبل الاجتماع السنوى لعام 2005 ، قال صندوق النقد الدولى ان اسعار النفط العالمية قد جرى تعديل التوقعات بشأنها لترفع الى 54.23 دولار للبرميل لعام 2005 والى 61.75 دولار للبرميل لعام 2006 ، مقارنة بـ 46.5 دولار للعام الحالى و 43.75 دولار لعام 2006 فى اخر تقرير للنشرة الاقتصادية العالمية اصدر فى ابريل الماضى.
وتعكس هذه التوقعات بشأن ارتفاع الاسعار اجماعا متزايدا على ان المستويات الاخيرة للاستهلاك قد تستمر مدة اطول وستواصل تأثيرها على القدرات الاحتياطية المتوفرة، لذا فان توسع تأثيرات الاسعار على اية امدادات خارجية سيسبب صدمة.
واعتبر صندوق النقد الدولى ارتفاع اسعار النفط احد المخاطر الرئيسية الثلاثة التى تواجه النمو الاقتصادى العالمى على المدى المتوسط.
وأثناء الاجتماع، شجع مسؤولو المالية لمجموعة السبع البلدان المنتجة للنفط على توفير كميات اضافية من النفط والمنتجات النفطية فى السوق، مطالبين بقيام البلدان التى تمتلك قدرات اضافية بزيادة مستمرة فى الامدادات.
وأكد المسؤولون على ضرورة ضمان الدول المنتجة للنفط القيام باستثمارات ملائمة لزيادة امدادات النفط، مطالبين الدول بالبحث عن مصادر طاقة بديلة وتعزيز جهود الحفاظ على الطاقة.
ودعت اللجنة المالية والنقدية الدولية الى "القيام بالمزيد من الاستثمارات الان وعلى المدى الطويل فى كل قطاعات الامدادات، لاسيما القدرات التكريرية، بما فى ذلك النفط الثقيل"، والى بذل الجهود الرامية الى خلق مناخ ملائم للاستثمار.
وأكدت اللجنة أن "منتجى ومستهلكى وشركات النفط سيكون لهم دورا ليلعبوه فى العمل سويا لتحقيق استقرار أكبر فى سوق النفط".
وفى معرض اشارتها الى مفاوضات التجارة العالمية، اعربت بعض الدول عن قلقها ازاء تنامى مبدأ الحمائية فى بعض الدول الغنية.
وأشار تقرير صندوق النقد الدولى الى أن الخطر الآخر الذى يهدد الاقتصاد العالمى هو تنامى شعور الحمائية الذى يوجهه اختلال التوازن العالمى والمخاوف المتزايدة من التنافس فى الاسواق.
واثارت مسألة الغاء الحصص المفروضة على المنسوجات والملابس أيضا شعورا بضرورة فرض مبدأ الحمائية فى العديد من الدول.
وشددت العديد من الدول، لاسيما الدول النامية، على أهمية اكمال جولة مفاوضات الدوحة بنجاح فى نهاية العام القادم.
وأكدت أيضا على ضرورة تحقيق تقدم فى المفاوضات التجارية المتعددة الاطراف، مطالبة بقيام الدول النامية بتقديم تعهد سياسى قوى فى هذا الصدد قبل الاجتماع الوزارى لمنظمة التجارة العالمية التى سيعقد فى هونغ كونغ فى ديسمبر المقبل.
وذكرت مجموعة الـ 24 فى بيان أن "تسهيل الوصول الى أسواق الدول الصناعية، ولا سيما من خلال خفض الرسوم الجمركية وغير الجمركية والغاء الاعانات الزراعية والاعانات الأخرى، سيصب فى صالح كافة الدول وسيسهم فى تعزيز تحرير التجارة بين الدول النامية".
ورحب المجتمع الدولى بحقيقة أن الاجتماع حقق بعض النتائج، لكنه عبر عن أمله فى أن تترجم تعهدات كافة الأطراف، خاصة الدول الغنية، الى أفعال حقيقية.
/شينخوا/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 نائب رئيس مجلس الدولة الصينى يجتمع مع مسئول كبير بصندوق النقد الدولى

 مسئولة البنك الدولى: لم يتم تحديد موعد زمنى لإنهاء مشروع قناة البحرين

 صندوق النقد الدولي يمنح تركيا اعتمادا جديدا قيمته 10 مليارات دولار

 البنك الدولى يوافق على تعيين وولفويتز رئيسا جديدا له

 المفوضية الاوروبية توافق على تعيين وولفويتز رئيسا للبنك الدولى

 متحدث: الصين تأمل فى أن يستمع رئيس البنك الدولى الجديد إلى الدول النامية

 صندوق النقد : اندونيسيا ستحقق النمو الاقتصادى المستهدف

 صندوق النقد الدولى يعلن انشاء مركز له فى بيروت للمساعدات التقنية

1  تعليق: يجب على الصين ان تسرع بخطوات اقامة نظام الانذار المبكر الاجتماعى
2  من المتوقع ان يتم اطلاق سفينة الفضاء المأهولة والمعروفة باسم // شنتشو 6 // فى يوم 13 اكتوبر القادم
3  الصين تحتل المركز الاول فى العالم بشأن احداث التأثير فى الجو اصطناعيا
4  تقرير اخبارى: اهالى غزة يتسلقون الجدار متوجهين الى مصر – الجدار الفاصل فى الماضى, وطريق // التجارة الحدودية// اليوم
5  الأعصار دامرى يضرب هاينان فى جنوب الصين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة