الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:04.09:13
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:727.75
يورو:1071.18
دولار هونج كونج: 93.151
ين ياباني:6.6458
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تعليق: اى تأثير تحدث اسعار النفط المرتفعة فى اقتصاد الصين

بكين 4 يناير/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة تعليقا تحت عنوان // اى تأثير تحدث اسعار النفط المرتفعة فى اقتصاد الصين// وفيما يلى موجزه:
تجاوزت اسعار النفط الدولية حاجز ال 100 دولار امريكى للبرميل فى اول يوم صفقة لها فى العام الجديد. اشار الخبراء هنا الى انه بالرغم من ان اسعار النفط المرتفعة ستحدث تأثيرا معينا فى سير اقتصاد الصين الا انها لا تحدث تأثيرا كبيرا فى اتجاه سير اقتصاد بلادنا الكلى.
قال وانغ جيان امين عام جمعية الاقتصاد الكلى الصينية التابعة للجنة الدولة للتنمية والاصلاح ان بلادنا باعتبارها دولة مستوردة رئيسية للنفط، يزداد اقتصاد بلادنا تأثيرا لا يمكن تجنبه باتجاه سير اسعار النفط الدولية.
فى عام 2007، شهد اقتصاد بلادنا نموا سريعا متواصلا مما دفع الارتفاع المتواصل للطلب من النفط. فى الارباع الثلاثة الاولى من عام 2007، ازداد اجمالى الناتج المحلى الصينى بنسبة 11.5 بالمائة.
اظهر الاحصاء الوارد من جمعية صناعة النفط والبتروكيماويات الصينية ان اعتماد بلادنا على النفط المستورد وصل الى 46.25 بالمائة خلال الفترة من يناير الى نوفمبر عام 2007 ولكن، كا بلغ 43.23 بالمائة فى نفس الفترة من عام 2006.
// التأثير المباشر الذى تحدثه اسعار النفط المرتفعة هو ازدياد مصروفات الواردات. // حسبما قال دنغ يو سونغ الباحث فى معهد اقتصاد السوق التابع لمركز مجلس الدولة للتنمية.
وفقا للاحصاء الوارد من المصلحة العامة للجمارك، وصل حجم صادرات الصين الصافية من النفط الخام الى 147.1 مليون طن خلال الفترة من يناير الى نوفمبر من عام 2007 بزيادة 18.92 مليون طن عن نفس الفترة من العام الماضى، اى بزيادة 14.76 بالمائة عن الفترة المماثلة من العام الماضى. وصل العاجز التجارى الناجم عن الواردات الصافية من النفط الخام الى 70.1 مليار دولار امريكى بزيادة 10.7 مليار دولار امريكى عن نفس الفترة من العام الماضى، اى بارتفاع 18 بالمائة.
لا شك فى ان ارتفاع اسعار النفط الدولية يفرض ضغطا كبيرا على تعديل اسعار النفط الجاهز. حدد تقرير صادر من البنك المركزى حول سياسة النقد فى الارباع الثلاثة الاولى من عام 2007 اسعار النفط عاملا من عوامل مخاطر التضخم المالى خلال الفترات الاخيرة.
رفعت بلادنا اسعار النفط الجاهز فى اول نوفمبر عام 2007، اذ رفعت اسعار كل من البنزين والديزل وكيروسين الطائرات ب500 يوان لكل طن على التوالى. ذكرت لجنة الدولة للتنمية والاصلاح ان السبب فى ذلك يرجع رئيسيا الى تخفيف حدة التناقض المزداد بروزا للعلاقات بين العرض والطلب لاشتداد تعليق اسعار النفط الجاهز والنفط الخام برجليهما.
اظهر الاحصاء الوارد من مصلحة الدولة للاحصاء ان مؤشر القيمة الاستهلاكية الاجمالية الصينية فى نوفمبر عام 2007 ارتفع بنسبة 6.9 بالمائة عن نفس الشهر من عام 2006. منها ارتفعت اسعار الاغذية بنسبة 18.2 بالمائة، وارتفعت اسعار المنتجات الاخرى غير الغذائية بنسبة 1.4 بالمائة. وارتفع اجمالى مؤشر القيمة الاستهلاكية بنسبة 4.6 بالمائة فى الفترة ما بين يناير ونوفمبر عن الفترة المماثلة من العام الاسبق، واعلى من الهدف المحدد للارتفاع بنسبة 3 بالمائة.
// حتى الان، لم يحدث ارتفاع اسعار النفط الدولية تأثيرا واضحا فى مؤشر القيمة الاستهلاكية الصينية// حسبما قال وانغ جيان. واكد ان صعود مؤشر القيمة الاستهلاكية فى هذه المرة سببه الرئيسى هو ارتفاع اسعار الاغذية، وذلك ينتمى الى الارتفاع الهيكلى.
اشار وانغ جيان الى ان النفط منتج اساسى للطاقة، وسيحدث ارتفاع اسعار النفط الدولية تأثيرا معينا فى سعر تسليم المنتجات الصناعية. ولكن الارتفاع المتواصل لاسعار النفط الدولية سيدفع ارتفاع سعر التسليم فى بلادنا، ويزيد الضغط المفروض من التضخم المالى فى الفترات الطويلة .
اظهر الاحصاء الوارد من مصلحة الدولة للاحصاء ان سعر تسليم المنتجات الصناعية ارتفع بنسبة 4.6 بالمائة فى نوفمبر عام 2007 عن الفترة المماثلة من العام الاسبق. من ذلك ارتفعت اسعار المواد الخام والوقود والطاقة المرتوردة بنسبة 6.3 بالمائة. وخلال الفترة من يناير الى نوفمبر عام 2007 ارتفع سعر التسليم بنسبة 2.9 بالمائة، وارتفعت اشعار المواد الخام والوقود والطاقة المستوردة بنسبة 4.1 بالمائة.
يرى تشو دا دى الباحث فى معهد الطاقة التابع للجنة الدولة للتنمية والاصلاح انه بالرغم من ان حجم الاستهلاك شهد تصعيدا متواصلا الا ان استهلاك النفط فى الصين يتركز الان رئيسا فى النقل والمواصلات وقطاع البتروكيماويات. بالرغم من ان اسعار النفط الدولية تحدث تأثيرا معينا فى تداول اقتصاد بلادنا ولكن مدى التأثير ضيق لان لهذه القطاعات قوة كبيرة فى استهلاك الاسعار.
وصل معدل اسعار النفط الدولية الى 72.3 دولار امريكى للبرميل الواحد فى عام 2007، وارتفعت بنسبة 9 بالمائة بالمقارنة مع 66.25 دولار امريكى للبرميل فى عام 2006.
يتوقع احدث // تقرير حول اقتصاد شرق اسيا// صادر من البنك الدولى ان ينمو اجمالى الناتج المحلى الصينى بنسبة 11.3 بالمائة فى عام 2007، وسينمو بنسبة 10.8 بالمائة فى عام 2008.
يرى الخبراء ان عصر اسعار النفط المرتفعة قد حل، بصفتها دولة كبيرة مستهلكة للنفط، يجب على بلادنا ان تسرع بخطوات التعديل الهيكلى، وتضع الاجراءات الملموسة لتوفير الطاقة وتقليل الملوثات موضع التنفيذ، وتعجل عجلة اقامة البنية الاقتصادية من توفير الطاقة لمجابهة اسعار النفط المرتفعة.
قال دنغ يو سونغ ان المهمة الملحة هى اقامة نظام سياسى يساعد على دفع تعديل البنية الاقتصادية موضوعيا، وان تصبح امام القطاعات الاجتماعية فترة توقعية ثابتة نسبيا لتغيير اسعار الطاقة المحلية، وان يجعل ذلك جميع القطاعات تعدل تفكيرها فورا لمجابهة اسعار النفط الدولية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 الشركة الوطنية الصينية للبترول تسرع توسعها الخارجى بينما تحافظ على نمو انتاجها المحلى  

 شركات خاصة تتقدم لشراء حصص في شركة طيران بحرينية

  توقيع اتفاقيات تجارية ضخمة فى شمال شرق الصين

 خلفية : المنتجون والمستهلكون الرئيسيون للنفط فى العالم

 نقل اكثر من مليوني سائح عبر خط شيامن - جينمن البحري في سبع سنوات

 زيادة الايرادات المالية المحلية لمدينة شنتشن عام 2007

1  وزارة الداخلية السودانية تكشف عن ملابسات مقتل الدبلوماسي الأمريكي  في السودان
2   تعليق: العالم لا يشهد هدوءا فى عام 2008 ايضا
3  الشركات الصينية تساعد على تحقيق التنمية فى مصر وافريقيا
4  تحليل اخبارى: قوات حفظ السلام المختلطة فى دارفور تواجه تحديات
5  صحيفة بريطانية : الصين تتهيأ لتعزيز مكانتها كقوة دولية كبرى خلال  عام 2008  

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة