الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:04.10:31
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:727.75
يورو:1071.18
دولار هونج كونج: 93.151
ين ياباني:6.6458
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تعليق: اسعار النفط تتجاوز 100 دولار امريكى – كيف نواجه ذلك

بكين 4 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // اسعار النفط تتجاوز 100 دولار – كيف نواجه ذلك// وفيما يلة موجزه:
فى يوم 2 يناير الحالى، وفى اول يوم صفقة من العام الجديد، وصلت الاسعار الآجلة الالكترونية للنفط الخام الخفيف فى بورصة نيويورك عند التسليم فى فبراير القادم الى 100 دولار امريكى للبرميل الواحد مما اجتذب الاهتمام البالخ من قبل المجتمع الدولى، ويدك بشدة الناس نفسيا. ولكن نرى بصورة شاملة ان تجاوز اسعار النفط الدولية لمائة دولار امريكى للبرميل الواحد تأثيره الرمزى اكبر من تأثيره الواقعى.
اولا، بالرغم من ان تجاوز مائة دولار امريكى لا يرغب كثير من الناس ان يروه الا ان ذلك لم يتجاوز توقع الناس النفسى. وقبل اكثر من النسة، كانت غولدمان ساتشس تتوقع ان اسعار النفط ستتجاوز مائة دولار امريكى. وخاصة بعد النصف الثانى من عام 2007، تجاوزت اسعار النفط 80 و90 دولارا امركيا للبرميل الواحد على التوالى، وبعد ذلك تتوقع اجهزة تحليلية عديدة ان تتجاوز اسعار النفط مائة دولار امريكى وذلك ليس الا مسألة القوت فقط. ويتوقع محلل بجرأة ان تتجاوز اسعار النفط 130 دولار امريكى للبرميل الواحد فى عام 2008.
ثانيا، ان اسعار النفط المرتفعة نتيجة // حتمية // للتفاعل الشامل من جميع العوامل اثناء حلقة جديدة من فترة ارتفاع اسعار النفط. 1- ان الحلقة الجديدة من فترة ارتفاع اسعار الموارد منذ اواخر تسعينيات القرن العشرين وصفوها بانها نتيجة من // فترة النمو الذهبى لاقتصاد العالم // الثتنية، وارتداد للاسعار المنخفضة المستمرة لسنوات عديدة ايضا. 2- فى ظل ظروف انخفاض القدرة الانتاجية الفائضة وركود المخزونات الذى يجعل العلاقات بين العرض والطلب ضعيفة، ينخفض سعر صرف الدولار امريكى باستمرار، واصبحت الجيوسياسة متوترة وبعض الحوادث الطارئة والتى تزداد تأثيرا فى السوق مما يجعل الاسعار تتماوج الى حد كبير وتسجل ارقاما اعلى واحدا بعد اخر. 3- مع تطور سوق المنتجات الاجلة واكتماله، تزداد الصفة المعدنية للمنتجات النفطية بروزا يوما بعد يوم، وتكمن فى اسعار النفط عدد كبير من العوامل الفقاهية، وكميات كبيرة من الاموال المضاربة تحدث تأثيرا كبيرا فى ارتفاع وانخفاض اسعار النفط.
ثالثا، التناقض بين العرض والطلب يواصل دعم اسعار النفط المرتفعة، وان ازدياد العوامل التأثيرية يجعل اسعار النفط تتماوج وذلك يصبح حالة تقليدية، ولكن مدى التماوج واتجاه السير الملموس يقررهما العديد من العوامل غير الثابتة. ومن العوامل غير الثابتة الرئيسية تأثير تحدثه ازمة سوببريم القروض الامريكية فى اقتصاد العالم وخاصة فى نمو اقتصاد السوث الناشئ، وتأثيرات اخرى من اتجاه سير الاموال المضاربة فى السوق والحوادث الطارئة مثل احتمال الولايات المتحدة لشن العمل العسكرى على ايران.
رابعا، بالمقارنة مع الماضى، دك اسعار النفط لاقتصاد العالم اصبح ضعيفا بشكل عام، ولكن، تأثيرها فى تأخيره بدأ يظهر، شهد الضغط المفروض من التضخم المالى الذى يواجهه نمو اقتصاد العالم ارتفاعا واضحا. ويمكن القول بان ارتفاع اسعار النفط نتاج ونتاج ثانوى عن النمو السريع لاقتصاد العالم، وتأثيرها معقد للغاية. فى الوقت الذى نرى فيه التأثير السلبى، لا يمكننا ان نتجاهل التأثير الايجابى ال1ى تحدثه فى دفع نمو التجارة العالمية ودفع تنمية اقتصاد الدول المصدرة للطاقة، ورفع والوعى فى توفير الطاقة والابداع الفنى. وبشكل عام، ومع ازدياد قوة تحمل اقتصاد العالم، اصبح دك اسعار النفط للاقتصاد اضعف الى حد كبير بالمقارنة مع الماضى، ولكن تأثيرها فى التضخم المالى شهد تصعيدا ملحوظا خلال الفترة الاخيررة من الزمن.
اخيرا، نظار لقباء نمو اقتصاد الصين فى فترة التوسع، ومع هيكل نمو الاقتصاد من الصادرات والواردات الكبيرة معا، فان التأثير الذى تحدثه اسعار النفط المرتفعة فى النمو العام لاقتصاد بلادنا محدود نسبيا، ولكن يزداد الضغط المفروض على الحكومة فى السيطرة الكلية اكبر فاكبر. بالرغم من ان سوق النفط الجاهز لم ينضم الى العالم بعد، وان التأثير الذى تحدثه اسعار النفط المرتفعة فى الدول الناقل للتضخم المالى المحلى ليس واضحا الا ان التأثير غير المباشر اكبر فاكبر، وخاصة تزداد الصعوبات فى السيطرة الكلية، مما يجعل حكومتنا صعوبات او خيارا صعبا فى تنفيذ الدعم المالى وتثبيت الاسعار واتخاذ الاجراءات الادارية لضمان امداد النفط ودفع اصلاح اسعار النفط. لاجل تخفيف حدة دك اسعار النفط المرتفعة وتأثيرها يتعين على بلادنا ان تعجل عجلة تعديل البنية الاقتصادية وتكثيف الجهود لدفع توفير الطاقة ورفع الفعاليات وتطوير الطاقة الجديدة مع الاسراع بخطوات اصلاح سوق النفط. دلت تجارب المجتمع الدولى على ان اكمال سوق النفط هو وسيلة اكبر فعالية لمواجهة دك الاسعار فى ظل الظروف السلمية. / صيحفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 الحكومة الامريكية تقول ان اسعار البترول ستنخفض خلال معظم عام 2008

 مسئول: تصدير اكثر من 90 في المائة من النفط الانجولي يوميا

 تقرير اخبارى: تونس تسعى للبحث عن أفضل البدائل لاحتواء الارتفاع القياسي لأسعار البترول

 تعليق: اى تأثير تحدث اسعار النفط المرتفعة فى اقتصاد الصين

 الشركة الوطنية الصينية للبترول تسرع توسعها الخارجى بينما تحافظ على نمو انتاجها المحلى  

 شركات خاصة تتقدم لشراء حصص في شركة طيران بحرينية

1  وزارة الداخلية السودانية تكشف عن ملابسات مقتل الدبلوماسي الأمريكي  في السودان
2   تعليق: العالم لا يشهد هدوءا فى عام 2008 ايضا
3  الشركات الصينية تساعد على تحقيق التنمية فى مصر وافريقيا
4  تحليل اخبارى: قوات حفظ السلام المختلطة فى دارفور تواجه تحديات
5  صحيفة بريطانية : الصين تتهيأ لتعزيز مكانتها كقوة دولية كبرى خلال  عام 2008  

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة