الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:09:12.08:48
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:684.06
يورو:965.07
دولار هونج كونج: 87.698
ين ياباني:6.3853
نرحب بتقديم مستخدمى الانترنت الغفيرين الاقتراحات والتوصيات بشأن الاولمبياد 2008
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تعليق: ماذا يعنى تذبذب اسعار النفط

بكين 12 سبتمبر/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلم الباحث تشاو هونغ تو نائب رئيس معهد اقتصاد العالم التابع لاكاديمية العلاقات الدولية الحديثة الصينية وتحت عنوان // ماذا يعنى تذبذب اسعار النفط // وفيما يلى موجزه:
بعد الارتفاع الكبير فى النصف الاول من العام الحالى، اعادت اسعار النفط الدولية تهبط الى حد كبير خلال الفترات الاخيرة. اذ انخفضت اسعار النفط الخام فى سوق نيويورك الآجلة من 147.27 دولار امريكى للبرميل فى يوم 11 يوليو الماضى الى 102.58 دولار امريكى للبرميل فى يوم 10 سبتمر الحالى، انخفض سعر برميل نفط برنت/Brent/ فى سوق لندن بالاحرى الى 100 دولار امريكى. انخفضت اسعار النفط الدولية بنسبة حوالى 30 بالمائة خلال فترة قصيرة من الشهرين، واعادت تهبط عند مستواها فى اوائل هذا العام، وذلك يجتذب الاهتمام الكبير للمجتمع الدولى، كما اثار قلقا لبعض الدول الاعضاء فى الاوبك.
نرى من اتجاه سير اسعار النفط الدولية خلال الاعوام الاخيرة ان تشكيلة الطلب والعرض المتوازنة الضعيفة التى تشكلت تحت القوة الحافزة الكبيرة للطلب قررت الاتجاه العام لسير اسعار النفط الدولية فى تذبذبها عند المستوى العالى. وفى هذا الشرط الاساسى، تحدث كافة العوامل القصيرة الامد وخاصة الدخول والخروج لكميات كبيرة من الاعتمادات المالية الاستثمارية تأثيرا كبيرا فى نسبة تذبذب اسعار النفط. وفى العرض والطلب، تجاوزت سرعة نمو اقتصاد العالم كله نسبة 4 بالمائة سنويا خلال الخمس سنوات الماضية، مما شكل اطول دورة للتوسع الاقتصادى، ودفع نمو استهلاك العالم من النفط الى حد كبير. اما فى الاعتمادات المالية الاستثمارية، فازداد حجم الاعتمادات المالية للمؤشرات فى السوق الاجلة للسلع الاستثمارية من 13 مليار دولار امريكى الى 260 مليار دولار امريكى، وصلت الاستثمارات المتدفقة نحو سوق السلع الى 55 مليار دولار امريكى فى 52 يوم متاجرة قبل عام 2008.
نرى بشكل عام ان ثقة المجتمع الدولى بسوق النفط انخفضت وانسحبت كميات كبيرة من الاستثمارات تحت ظل ظروف عدم وقوع التغير الكبير للعرض والطلب للنفط العالمى خلال الفترات القصيرة، وذلك يشكل سببا رئيسيا لانخفاض كبير شهدته اسعار النفط الدولية خلال الشهرين الماضيين، اما العوامل التى تؤثر فى ثقة سوق النفط الدولية واتجاه سير الاموال العاطلة فتتضمن ما يلى: الاول هو ان ركود اقتصاد الولايات المتحدة والعالم، والدور الذى تلعبه اسعار النفط المرتفعة فى كبح استهلاك النفط جعلا استهلاك النفط يتباطأ نموه فى هذا العام، وخاصة احدثا تأثيرا فى التنبؤات بطلب العالم الى النفط فى المستقبل؛ والثانى هو ان الولايات المتحدة بدأت بتشديد المراقبة على السوق ورفع شفافيتها لتضرب المضاربة فى السوق الاجلة للنفط الخام وتصرفات السيطرة على السوق، ولا مفر من ان يؤدى ذلك الى انسحاب بعض الاستثمارات؛ والثالث هو ان الدولار الامريكى رفع معدل صرف سعره مقابل النقود الغربية الرئيسية. اضافة الى ذلك، احدثت الجيوسياسة والكوارث الطبيعية وحوادث طارئة اخرى تأثيرا ضعيفا نسبيا فى العرض والطلب الى النفط، ولعبت دورا دافعا فى هبوط اسعار النفط ايضا.
دل الوضع فى تطور سوق النفط الدولية خلال السنوات الاخيرة على انه مع الاكتمال المتزايد لسوق النفط وخاصة السوق الاجلة، ازدادت العوامل المؤثرة يوما بعد يوم، اذ اصبح تذبذب اسعار النفط الى حد كبير حالة عادية تشهدها سوق النفط الدولية. حتى الان، تجاوزت الفوارق بين النقطة الادنى من اسعار النفط الدولية والنقطة العليا لها 40 دولارا امريكيا. ولكن، خلال ثلاث سنوات من الفترة ما بين عامى 2005 و2007، وصلت الفوارق بين النقطتين الاعلى والادنى الى 27 و22 و45 دولارا امريكا على التوالى. ان تذبذب اسعار النفط هو قانون، يقرره العرض والطلب فى السوق من حيث الاساس، وذلك يتفق بشكل عام مع الخط المنحنى للتغير الدورى الذى يشهده اقتصاد العالم من حيث الاساس، اما اتجاه السير القصير الامد وحد التذبذب فيتأثران بالمضاربة فى السوق، والجيوسياسة، وتغير معدل صرف الدولار الامريكى، والحوادث الطارئة وعوامل متعددة.
الان، بالرغم من ان اسعار النفط الدولية اعادت تهبط الى حد كبير الا انها لا تزال اعلى من مستواها فى العام الماضى والاعوام السابقة. بالنسبة الى اتجاه سير اسعار النفط، هناك خلاف كبير بين التنبؤات قام بها مختلف الهيئات الدولية. اذ يرى بعضها احتمال الهبوط المتواصل، حتى تعود اسعار النفط الدولية الى مستواها بمقدار ما بين 50 و60 دولارا امريكيا للبرميل، بينما يرى بعضها الاخر احتمال ارتدادها مرة اخرى لترتفع الى 150 دولارا امريكا للبرميل او اعلى من ذلك. نرى بشكل عام ان المحللين فى السوق الدولية يتخذون موقفهم المتفائل الحذر من اتجاه سير اسعار النفط الدولية فى المستقبل، ويرون انها لا تزال تتذبذب عند المستوى العالى خلال الفترات الطويلة نسبيا فى المستقبل.
ومن حيث الاساس، بالرغم من ان نمو اقتصاد العالم والطلب الى الطاقة يشهدان شيئا من التباطؤ، الا ان نمو اقتصاد السوق الناشئة والدول النامية وطلبها الى الطاقة لا يزالان يحافظان على مستواهما العالى نسبيا. وبقيود العوامل المتعددة، يتصعب تغير الوضع الاساسى للعرض والطلب فى السوق الدولية من حيث الاساس. ولكن العوامل المتعددة غير المستقرة ستحدث تأثيرا الى حد كبير فى معدل تذبذب اسعار النفط واتجاهه، مثل مستوى تباطؤ اقتصاد العالم، واتجاه سير تدفق الاعتمادات المالية الاستثمارية الاجنبية، واتجاه سير الدولار الامريكى، وسياسة الاوبك بالاضافة الى حجم الحوادث الطارئة من شتى انواعها وتأثيراتها. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  تكنولوجيا سفينة الفضاء شنتشو-7 تسحر لب القوات الامريكية – وكالة ناسا تفكر فى طلب المساعدة من الصين
2  اكتشاف سلحفاة ذات رأسين نادرة فى مقاطعة صينية
3  مراقبة دولية: الذكرى السنوية السابعة لوقوع حادث // 11 سبتمبر//: محدود مكافحة الارهاب الامريكية الطراز يبرز بروزا تاما
4  اغتيال صالح العريضي القيادي بالحزب الديمقراطي في انفجار شرقي بيروت
5  تحديد قائمة أسماء أعضاء الهيئة القيادية لاطلاق مركبة الفضاء المأهولة " شنتشو 7 "

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة