الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:03:10.09:03
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.55
يورو:868.72
دولار هونج كونج: 88.133
ين ياباني:6.9658
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>أعمال

تقرير: خبراء الاقتصاد يقللون من شأن "العنصر الصيني" في تحقيق انتعاش اقتصادي عالمي


قال خبراء اقتصاديون ان الانتعاش الاقتصادى العالمي الذي تدفعه الصين انتعاش "غير واقعي"،وذلك وسط حالة من الامل عقب الاهتمام العالمي بالدورة البرلمانية السنوية الصينية بان خطة التحفيز الاقتصادية للبلاد ستساعد العالم اجمع على الخروج من حالة الكساد .
جاء رد فعل البورصات العالمية المتذبذب نتيجة توقعات وخيبة امل بشأن تدابير التحفيز الصينية الاسبوع الماضي عندما كشف رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو عن خطة استثمار كبيرة تتضمن عجزا قياسيا بالموازنة قيمته 950 مليار يوان (139 مليار دولار) لتعزيز النفقات العامة.
كما اعلنت البلاد حزمة تحفيز اقتصادية قيمتها 4 تريليون يوان (585.5 مليار دولار) في نوفمبر.
ان ما تحققه الاسهم العالمية من ارتفاع وتراجع يضع "العنصر الصيني" في دائرة الضوء مع طرح أسئلة تتعلق بمقدار ما يمكن أو ماينبغى للصين ان تقدمه من تحفيز للاقتصاد العالمي من أجل تحقيق الانتعاش العالمي من الازمة المالية.
وقال خبراء الاقتصاد انهم يعتقدون ان الصين ستكون قادرة على الحفاظ على نموها بنسبة 8 في المائة تقريبا العام الحالي، وهو معدل نمو طالما ساد اعتقاد بأنه حد ادنى لتوفير فرص عمل كافية والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي.
بيد انهم اضافوا ان الاعتماد على الصين وحدها لدفع الانتعاش العالمي يمثل رغبة متهورة ، حيث يسهم الاقتصاد الصيني ب5 في المائة فقط من اجمالي الاقتصاد العالمي.
وقالوا ان تعليق الامل فى تحقيق الانتعاش العالمي على الصين وحدها اشبه بتزويد مهر بعربة كبيرة للغاية وعقد الامل على قيام المهر بجر العربة الى الامام.
وحذر وانغ شياو قوانغ الخبير الاقتصادي في بكين من ان النفوذ الصيني بالفعل "محدود للغاية".
واضاف ان حزمة التحفيز الصينية قد تساعد على تعزيز ثقة بعض المستثمرين في الاقتصاد العالمي لكن "الصين وحدها ليس بإمكانها إنعاش العالم".

وقال جيا كانغ رئيس معهد العلوم المالية التابع لوزارة المالية "ان ما تحققه البورصات من تراجع وارتفاع في الاسهم يتعلق حاليا بعوامل قصيرة الاجل، وفي بعض الحالات قد ترتفع الاسهم نتيجة شائعات الاسواق".
واضاف "ان مثل هذا التذبذب لا يمكنه أن يعكس، فضلا عن أن يغير، البنية الاقتصادية للاقتصاد العالمي".
وقال جيا، وهو أيضا عضو اللجنة الوطنية ال11 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، أن إجمالي الناتج المحلي الصيني وصل الى اكثر من 30 تريليون يوان (4.4 تريليون دولار) العام الماضي ليسهم بنسبة 5 في المائة تقريبا من اجمالي الاقتصاد العالمي.
وأشار إلى أن الرقم أقل بكثير من نسبة الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة التي تمثل كل منها ربع اجمالي الاقتصاد العالمي.
وقال "من الواضح للغاية انك اذا اردت ان توضح من هو القائد، فسيكون من المبالغ فيه القول بان الصين في استطاعتها دفع الاقتصاد العالمي وانقاذ العالم".
واضاف اننا على يقين من ان نمو الصين عامل ايجابي في الاقتصاد العالمي، كما ان البلاد يمكنها ايضا ان تسهم بالكثير لتعزيز الاقتصاد العالمي العام الحالي في الوقت الذي تسهم فيه دول عديدة بالقليل.
وقال رئيس مجلس الدولة الصيني الاسبوع الماضي ان الصين تهدف الى توسيع رقعة الاقتصاد بواقع 8 في المائة العام الحالي. ويمكن ان يعمل النمو بمثابة انفراجة للعالم عكس ما توقعه البنك الدولي يوم الاثنين باحتمال حدوث اول تراجع في الاقتصاد العالمي منذ الحرب العالمية الثانية.
كما افاد التقرير بأن التجارة العالمية ستسجل اكبر تراجع في غضون 80 عاما العام الحالي، وستحقق شرق آسيا أشد الخسائر .

وقال جيا ان تقارير وسائل الاعلام الاجنبية استخدمت في الماضي لاذكاء فكرة إما "تهديد الصين" أو "انهيار الصين". واضاف "ان الوضع يتحسن ويتسم بموضوعية في الوقت الحالي، لكن ثمة سوء فهم من وقت لاخر".
واضاف ان الصين تواجه في العالم الحالي بالفعل "مصاعب وتحديات لا مثيل لها"، حسبما صرح رئيس مجلس الدولة ون جيا باو في تقرير حكومته الذي عرضه على المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني.
وقال "ان الصين عليها أولا الاعتناء بشئونها الخاصة العام الحالي"، مضيفا ان اكبر اسهام الصين في الازمة يكمن في ادارة شئونها الخاصة جيدا، مرددا نفس ما صرح به كبار الزعماء العام الماضي.
وقال هاو رو يو نائب رئيس جامعة العاصمة للاقتصاد والاعمال لوكالة انباء (شينخوا) ان التدابير الصينية لتعزيز الاقتصاد واحتمال الانتعاش الاقتصادي في البلاد قد تكون فيما يبدو "انباء جيدة" للاقتصاد العالمي.
واضاف هاو النائب فى المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ان "ثمة حقيقة راسخة بان بعض المؤشرات الاقتصادية تشير الى علامات ايجابية، عقب ما قامت به البلاد من تحركات جريئة لتحفيز الاقتصاد منذ اكتوبر العام الماضي".
واشار الى ان خطة التحفيز البالغ قيمتها 4 تريليون يوان هي خطة لتوسيع استهلاك الاجهزة المنزلية في الريف وخطط لدعم 10 صناعات رئيسية.
واشارات الاحصاءات الى ان النشاط الصناعي الصيني انكمش للشهر الخامس على التوالي في فبراير، لكن عمق التراجع اصبح محدودا وواصلت القروض الجديدة نموها الشهر الماضي بمعدل سريع، ما يومئ بمزيد من الانشطة الاقتصادية القوية في البلاد.
بيد أن هاو اتفق مع جيا قائلا بأنه من غير "الواقعي" الاعتماد على الصين وحدها لدفع الاقتصاد العالمي، مضيفا ان اسهام الصين ب 5 في المائة في الاقتصاد العالمي هو إسهام محدود في التأثير والنطاق.
واعرب تسنغ شين لي، نائب رئيس مكتب بحوث السياسات المركزية وهو اكبر مركز للابحاث تابع للحزب الشيوعي الصيني، عن تفاؤله بدور الصين في الانتعاش الاقتصادي العالمي.
وقال لوكالة انباء (شينخوا) "ان نظرة المستثمرين ووسائل الاعلام فى الخارج الى الصين بعين الامل في تحقيق الانتعاش دليل على النمو المتواصل للصين على مدى الاعوام الماضية واسهامها المتزايد في الاقتصاد العالمي ".
وقال شارحا "ان اسهام الصين في الاقتصاد العالمي ليس كبيرا للغاية من حيث اجمالي الناتج، لكن البلاد تقدم بالفعل اسهاما كبيرا فى زيادة اجمالي الناتج العالمي.
وقال تشنغ، عضو المجلس الوطنى للمؤتمر السياسى الاستشارى للشعب الصيني ال11 "ان تعزيز الصين الطلب المحلي قد يؤدي الى زيادة الواردات من الدول الاخرى، لذا فإنه من المفهوم ان يتطلع العالم الى الصين ".
واضاف ان الصناعة وتطوير المدن في الدول النامية مثل الصين،
مقترنة برؤوس اموال وتكنولوجيات من الاقتصادات المتقدمة، ستعمل على خلق طلب هائل قد يساعد على قيادة الاقتصاد العالمي للخروج من الكساد الاقتصادي. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 بنك التنمية الاسيوى: خسارة 50 تريليون دولار امريكى منذ الازمة العالمية واسيا النامية هى الاشد معاناة
 تقرير اخباري: الصحافة الدولية تركز على السياسة الخارجية الصينية وسط الازمة الاقتصادية العالمية
 مجلس اتحاد غرف التجارة والصناعة الخليجية يبحث تداعيات الأزمة العالمية والتعاون المشترك
 تقرير اخبارى: الصين تساعد فى تخفيف صدمة الأزمة العالمية على الشركات متعددة الجنسيات
  محافظ البنك المركزي : الصين في جعبتها خطط متعددة في حال تفاقم تأثيرات الازمة المالية
  ماكاو: مساعدة الشركات المتوسطة والصغيرة لمواجهة الازمة المالية العالمية
 صندوق النقد الدولي يدعو إلى إجراء عاجل لمساعدة الدول الأفقر التي أصابتها الازمة
  العمال المهاجرون الصينيون والازمة الاقتصادية العالمية
 خبير اقتصادي عالمي يؤكد أن وضع دول الخليج أقل تأثرا بسبب الأزمة العالمية
 زعماء الاتحاد الاوربي يوافقون على التعاون في الاستجابة للازمة المالية

1  جنود القوات الخاصة التابعة للبحرية الصينية يأخذون شكلهم فى المناورات العسكرية المشتركة المتعددة الجنسيات باسم // السلام – 09 //
2  وزير الخارجية الصيني يجري محادثات هاتفية مع بان كي - مون
3   ازاحة الستار عن المكتب الاول لشركة النفط البحرى الوطنية الصينية فى منطقة الخليج
4  وسائل الاعلام الاجنبية : التنمية العلمية الصينية تلفت انظار العالم
5  وسائل الاعلام الامريكية: الجانب العسكرى الامريكى قلق بان تساعد الصين فرنسا فى اطلاق القمر الصناعى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة