البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

المؤتمر السنوي لمنتدى بواو يفتتح فعالياته بدعوة الدول الاسيوية الى التعاون في خضم الازمة

2009:04:19.11:21



افتتح رسميا يوم السبت/ 18 ابريل الحالى/ المؤتمر السنوي 2009
لمنتدى بواو الاسيوي في منتجع بواو بمقاطعة جزيرة هاينان اقصى جنوب الصين، مسلطا الضوء على دور الدول الاسيوية ، واقتصاداتها الناشئة على وجه الخصوص ، في خضم الازمة المالية العالمية.
وألقى رئيس مجلس الدولة الصيني ون جيا باو في افتتاح الجلسة العامة خطابا مهما بعنوان " تعزيز الثقة وتعميق التعاون من اجل التقدم متبادل النفع" .

وقال ون ان المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار " آسيا: إدارة ما بعد الأزمة " يعد في غاية الاهمية ، وسيسهم في جهودنا لبناء توافق في الآراء ويعزز الثقة ويعمق التعاون ويساعد على التغلب على الأزمة .
واستعرض رئيس مجلس الدولة الخطوات التي اتخذتها الصين لمجابهة التأثيرات الشديدة للازمة المالية العالمية مشيرا الى ان خطة التحفيز الاقتصادي للبلاد بدأت للتو تؤتي ثمارها وان تغييرات ايجابية ظهرت في الاقتصاد. وذكر ان اجمالي الناتج المحلي ارتفع 6.1 % في الربع الاول من العام الحالي، في خطوة هي الابطأ منذ عقد، لكنه استطرد بأن الوضع " افضل من المتوقع" مستشهدا بانتعاش الاستثمار والاستهلاك والانتاج الصناعي والسيولة النقدية الوفيرة في النظام المصرفي.
وكشف عن ان الطلب المحلي يزداد على نحو شامل والانتاج الصناعي يستقر تدريجيا في حين ان الانتاج الزراعي مستقر اجمالا، مضيفا ان اعادة الهيكلة الاقتصادية حققت تقدما مشجعا مع ارتفاع التوظيف الحضري نتيجة خلق 2.68 مليون فرصة عمل في المناطق الحضرية بالربع الاول.
لكنه قال محذرا " مع ذلك ينبغي الا تغيب عن اذهاننا حقيقة ان الازمة المالية ما تزال منتشرة وان الميل الاساسي لركود الاقتصاد العالمي لم يغير وجهته والمشاكل القائمة في النظام المالي لم تحل بعد اضافة الى ان التدهور في الاقتصاد الفعلي اخطر من المتوقع" ، لافتا الى ان انتعاش الاقتصاد العالمي قد يكون عملية طويلة ومتعرجة المسالك.
ولمواجهة انتشار الازمة المالية ، تعهد ون جيا باو بأن تواصل الصين العمل مع الدول الاسيوية الاخرى من اجل التصدي للتحديات بشكل فعال والمضي قدما بالتعاون في كل النواحي بهدف اثراء وتنشيط التعاون وتعزيز السلام والازدهار في المنطقة.
واضاف " علينا بذل جهود اكبر لتعزيز التجارة الحرة، وتوسيع التجارة البينية داخل المنطقة." ودعا رئيس مجلس الدولة الدول الاسيوية الى تعزيز التعاون المالي والحفاظ على الاستقرار المالي الاقليمي ، قائلا " ينبغي ان نستوعب المسائل المقلقة لبعضنا البعض بأقصى قدر ممكن، وان نبني توافقا ونؤسس صندوق احتياطي اقليميا في اسرع وقت ممكن من اجل حماية افضل لمنطقتنا من المخاطر المالية".
واقترح تعميق التعاون الاستثماري لتوجيه النمو الاقتصادي الاقليمي.. وقال ان الصين قررت اقامة صندوق الصين-الاسيان للتعاون الاستثماري بعشرة مليارات دولار امريكي بغية دعم تطوير البنى التحتية في المنطقة.
ووجه الدعوة مجددا الى الدول الاسيوية من اجل المضي قدما بالتعاون " الاخضر" وتعزيز النمو الاقتصاد ي المستدام في المنطقة في مجالات ترشيد استهلاك الطاقة وحماية البيئة وتطوير واستخدام الطاقات الجديدة والمتجددة في الوقت الذي يتم فيه دعم مجالات النمو الجديدة في الاقتصاد الاسيوي .
وفي الختام، خلص ون الى التأكيد بأن على اسيا تقوية التعاون والتنسيق في الشئون الدولية وتعزيز السلام والاستقرار والازدهار العالمي، مضيفا " علينا المضي قدما باصلا ح النظام المالي الدولي، وتعزيز صوت وتمثيل الاقتصادات الناشئة والدول النامية وتشديد الرقابة على سياسات الاقتصاد الكلي في الاقتصادات الرئيسية لاصدار العملة الاحتياطية وتطوير نظام نقدي دولي اكثر تنوعا ".
هذا ويحتشد اكثر من 1600 زعيم سياسي ورجل اعمال وباحث واكاديمي في منتجع بواو للمشاركة في المؤتمر الذي سيختتم فعالياته يوم غد الاحد .
وتحت شعار " آسيا: ادارة ما بعد الازمة " ستناقش الوفود تأثيرات الازمة المالية في اسيا والخطوات التي اتخذتها الدول الاسيوية لمواجهة التحديات بصورة فعالة ودور الاقتصادات الناشئة في اصلاح النظام المالي العالمي والموازنة بين التنظيم المالي والابداع .
ويتضمن جدول اعمال المؤتمر كذلك موضوعات تقليدية تتناول التنمية الخضراء والابتكار في الانترنت فضلا عن الصناعات الابداعية والفن المعاصر.
تجدر الاشارة الى ان منتدى بواو الاسيوي المتأسس في عام 2001، يعد منصة للتفاعل رفيع المستوى بين القادة السياسيين والاكاديميين ورجال الاعمال من اسيا وانحاء العالم شتى . ويستهدف تعزيز الاهداف التنموية للدول الاسيوية من خلال تكامل اقتصادي اقليمي اكبر. ( شينخوا )


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة