البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

تعليق: حول زيادة احتياطى الصين من الذهب

2009:05:05.15:59

نشرت " صحيفة الشعب اليومية " فى طبعتها الدولية الصادرة اليوم / الثلاثاء /5 مايو الجاري/ مقالا كتبه الاستاذ شيه تاى فنغ نائب ناظر كلية الشئون المالية لجامعة العاصمة الاقتصادية والتجارية فى بكين وعنوانه " النظر الجدلى الى زيادة احتياطى الذهب " . وفيما يلى اهم ما ورد فيه :
اظهرت احدث المعطيات التى اعتمدتها ادارة البلاد للعملة الصعبة الصينية رسميا حول احتياطيها من الذهب بنهاية ابريل الماضى ان حجمه وصل الان الى 1045 طنا مقابل 600 طن عام 2003 اى بزيادة 75.6% وبذلك احتلت الصين فى قائمة الترتيب العام العالمى المركز الخامس بعد الولايات المتحدة والمانيا وفرنسا وايطاليا فى هذا الصدد. وما ان نشر هذا الخبر حتى اثار ذلك اهتمام الرأى العام والاسواق المالية عن كثب على الصعيد الدولى . ولكن الرؤية الجامعة لدى كثير من الشخصيات فى القطاعين الاكاديمى والمالى بالصين تركزت اساسا على حسن التقدير لزيادة احتياطى الذهب الصينى بوتائر كبيرة . ولكن الاستاذ شيه تاى فنغ فى مقاله يرى ان اى شئ ذو وجهين ولذا تتميز الزيادة من هذا النوع بفاعلية مزدوجة موضوعية الا وهى موجبة وسالبة وربما يساعدنا النظر الجدلى والعقلانى اليها على نحو اكثر فى المعرفة الصحيحة لدور احتياطى الذهب.
وجاء فى المقال : مما لا شك فيه ان زيادة احتياطى الذهب ذات فوائد فى مجالات عديدة فى ظل الظروف الاقتصادية والسياسية الدولية المتغيرة التى يصعب توقعها فى الوقت الحاضر : اولها هى انه باختلاف ايداع احتياطى النقود الاجنبية او الاستثمار فى الدول المصدرة للاوراق المالية الاحتياطية يتم ايداع الذهب عادة فى بلاده الخاصة وبذلك ينتمى احتياطيه فى الغالب الى اطار سيادة الدولة وبدون تعرضه لتدخل سلطة الدولة السوبر وهذا بمثابة تفوق كبير لزيادته على زيادة احتياطى العملة الصعبة وثانيها هى ان الذهب بالذات هو كيان قيمة وهو يختلف عن تقلل احتياطى العملة الصعبة المتامشى مع خفض قيمة الاوراق المالية الاحتياطية علما بانه اكثر الطرق اعتمادا من حيث حفظ القيمة وثالثها هى انه بالرغم من ان منظمة صندوق النقد الدولى طبقت منذ زمان مبدأ عدم تحول الذهب الى نقود الا ان طبيعته لم تكن تتلاشى لكونه رصيدا ابديا ورغما عن تغيرالاوضاع الدولية ايا كان فان زيادة احتياطى الذهب يعنى نمو الارصدة الابدية المملوكة للدولة وخاصة ان طبيعته كرصيد ابدى تتصرف تصرفا واضحا , حيا ودقيقا لحظة مفاجئة الاوضاع السياسية والاقتصادية والمالية الدولية ورابعها هى ان زيادة احتياطى الذهب ورفع نسبته فى الصين الى اجمالى الاصول الاحتياطية فى العالم باسره كلاهما يصب فى صالح تحسين الهيكلة الداخلية للاصول الاحتياطية الصينية على الصعيد الدولى وفى صالح ضمان امن وسلامة الاصول الاحتياطية الدولية .
وفى الوقت عينه يجب علينا الحفاظ على معرفة واضحة وواعية لمحدودية زيادة احتياطى الذهب . اولا : ان يجلب ايداع احتياطى العملة الصعبة فى المصارف الخارجية او استثماره يجلب بالامكان حصيلة الفوائد للصين . وفى المقابل لا يمكن ان تجلب زيادة احتياطى الذهب الفائدة ولا الربح وانما هى تجلب تكلفة الادارة الاضافية . وثانيا : ان يكون الذهب اكثر الطرق حفاظا على قيمته لكنه غير خال من المخاطر فى حالة زيادة احتياطيه . واسعاره فى الاسواق الدولية تتذبذب دائما تأثرا بالعوامل المتعددة وبذلك اذا ما اختيرت فرصة زيادة حجم الذهب بصورة غير مناسبة او ثم وبعد ذلك تراجعت اسعاره بوتائر اعلى سبب ذلك خسائر فادحة فى القيمة الحقيقية لاحتياطيه وثالثا : ان لا يزال الذهب شكلا مهما لاحتياطيات الدول المختلفة من الاصول لكنه لا يلعب سوى دور ضامن فى سياق مدفوعاتها فى العالم الراهن ولا وسيلة المدفوعات الواقعية فى العالم والوسيلة المعتادة عند الحاجة الى تحريك احتياطيه هى بيعه فى اسواق الذهب الدولية واستبدال العملة الصعبة به ثم استخدامها للدفع فى العملية التجارية وغير التجارية الدولية ورابعا : ان يكون احتياطى الدولة من الذهب والعملة الصعبة اصولا للبنك المركزى وبذلك تحدث زيادة احتياطيهما فاعلية نقدية ضاربة مماثلة . وان مواصلة زيادة احتياطى الذهب بالحجم الكبير فى ظل حالة الزيادة الحادة فى حجم قروض الائتمان البنكية وتواجد الضغوط التضخمية الكامنة المستقبلية خاصة , هى تؤدى بالبنك المركزى الى الزج بالمعروض من الاوراق المالية الاساسية بكميات كبيرة مما يعظم ضغوطا تضخمية كامنة .
ويرى صاحب المقال الاستاذ شيه تاى فنع فى ختام مقاله قائلا ان زيادة احتياطى الذهب تتميز بميزة بالصالح والطالح فمن الضرورى اللجوء الى التخطيط والتفكير الشاملين لادارة احتياطى الذهب والى تكتيك التعامل المرن معها لاظهار الصالح وازالة الطالح الى اقصى الحدود .
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة