البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

دبى والصين تبحثان سبل تعزيز التعاون فى تجارة الذهب

2009:07:28.16:42


تواصل إمارة دبى بدولة الإمارات العربية المتحدة والصين بحث سبل تعزيز التعاون بينهما فى تجارة الذهب،يأتي هذا فى الوقت الذى تشهد فيه العلاقات التجارية بين الطرفين نموامتزايدا بحسب مسؤولين فى "مركز دبي للسلع المتعددة" .

ونقلت صحيفة ((الاتحاد )) الإماراتية الرسمية والصادرة اليوم الثلاثاء/28 يوليو الجاري/ عن ديفيد رتليج المدير التنفيذى لمركز دبى للسلع المتعددة قوله "تحظى دبي باهتمام متزايد كمركز عالمي للذهب، من قبل شركات الذهب والمجوهرات الصينية".
وتابع " نحن ندرك أيضا أهمية السوق الصينية في ظل التقلبات الكبيرة التي يشهدها الاقتصاد العالمي عموماً، وقطاع السلع خصوصاً، وعليه فإن توطيد العلاقات التجارية بين السوقين اللذان يشهدان نموا متواصلا، سيعود عليهما بالفائدة المتبادلة، ولا شك في أن الفرص المتاحة في تجارة الذهب لها جاذبية خاصة".
جاء ذلك في أعقاب مشاركة المركز في "مؤتمر آسيا للذهب 2009" الذي استضافته مدينة قوانغتشو الصينية مؤخراً.
وتم خلال المؤتمر تسليط الضوء على استراتيجيات الاستثمار في سوق الذهب بدبي، حيث أبدى العديد من مصنّعي الذهب والمجوهرات الصينيين اهتماماً كبيراً في العمل بشكل وثيق مع الشركات التي تتخذ من دبي مقراً لها.
وأشار رتليدج إلى أن قطاع التجارة الصيني يرى العديد من العوامل والمقومات التي تشجع التعاون مع الشركات التي تتخذ من دبي مقراً لها، وذلك يمن خلال البنية التحتية المتطورة لصناعة المجوهرات، والخدمات المتكاملة للاستيراد والتخليص الجمركي، والنقل الآمن من وإلى بانيو وباقي أرجاء الصين، والاتفاقيات الثنائية بين الشركات المسجلة في "مركز دبي للسلع المتعددة" والشركات المسجلة في "اتحاد الذهب الصيني".

وكان "مركز دبي للسلع المتعددة" قد استضاف في مطلع العام الحالي وفداً من كبار المسؤولين الحكوميين والتجار في مدينة شنتشين الصينية،وذلك بهدف بحث فرص التجارة الثنائية، كما استضاف في شهر نوفمبر 2008 "قمة الشرق الأوسط والصين للألماس والمجوهرات"، التي ركزت على توطيد وتنمية علاقات الأعمال بين المنطقتين. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة