البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

العالم يتطلع الى الإقتصاد الصيني

2009:09:11.17:05


الإجراءات المتخذة لإنقاذ السوق تستحق الإعجاب

وقد جاء السيد كلاوس شواب المؤسس والمدير التنفيذي للمنتدى الإقتصادي العالمي الى الصين أربعين مرة. وقال أن إقتصاديات الدول المتطورة ظلت في الوضع المتدني منذ وقوع الأزمة المالية العالمية، بينما إتخذت الحكومة الصينية برامج عديدة لتحفيز الإقتصاد المحلي، مما أدى الى تحقيق معدل نمو إقتصادي أعلى من متوسط المستوى العالمي.

ومن جانبه، قال السيد ديفيد ميكائيل رئيس منطقة الصين لمجموعة بوسطن الإستشارية أن الإجراءات التي إتخذتها الحكومة الصينية لمجابهة الأزمة المالية تستحق الإعجاب. ففي أعقاب وقوع هذه الأزمة، أسرعت الحكومة الصينية في إعادة هيكلة الصناعات، ولم تعد تعتمد على الصادرات، بل عززت الاستثمار في البناء الأساسي. ويتوقع إقتصاديون أن يتجاوز معدل نمو الناتج الوطني الإجمالي الصيني 9% في هذا العام، وأن يصل الى 10% في عام 2010. وكل ذلك يشكل برهانا كافيا على التنمية الثابتة للإقتصاد الصيني. وعلاوة على ذلك، عجلت الصين تطوير البناء الأساسي، وتبنت تقنيات ومنتجات متقدمة من الخارج، مساهمة بنصيبها في إخراج العالم من الأزمة.

إظهار القدرة التنافسية القوية

أصدر " تقرير عن القدرات التنافسية العالمية للعام 2009-2010 " للمنتدى الإقتصادي العالمي يوم 10 سبتمبر الجاري في مدينة داليان الساحلية لمقاطعة لياونينغ بشمال شرقي الصين. وجاء في التقرير أن مكانة الصين ارتفعت الى درجة أعلى في جدول الترتيب قياسا الى العام 2008، لتصل الى المركز 29 في العالم. وقالت السيدة جينيفر بلانك المسؤولة عن صياغة التقرير المذكور أعلاه أن القدرة التنافسية للعلوم والتكنولوجيا الصينية ارتفعت تدريجيا في السنوات الأخيرة، فمازال هناك مجال واسع للإرتقاء بمستواها.

وقام هذا التقرير بتحليل وترتيب 133 اقتصادا في العالم، وحصلت الصين على علامات كثيرة بفضل البيئة التجارية والقدرة الإبداعية الممتازة، فإرتفعت مكانتها في جدول الترتيب الشامل من المركز 30 في العام الماضي الى المركز 29 حاليا. ومع ذلك، تبقى الصين في المراكز المنخفضة نسبيا في بعض من أصل الـ12 هدفا لتسجيل العلامات يتعلق بالعلوم والتكنولوجيا، فمثلا تبقى الصين في المركز 79 من حيث مدى نضوج العلوم والتكنولوجيا، وفي المركز 61 من حيث هدف التعليم العالي والتدريب.

وعند تحليل القرار، قالت السيدة جينيفر بلانك أن هناك صلات بين أهداف تسجيل العلامات في ترتيب القدرات التنافسية، فإن بقاء الصين في المركز المنخفض نسبيا من حيث مدى نضوج العلوم والتكنولوجيا يرتبط بالمستوى المنخفض نسبيا للمدارس العالية وهيئات البحوث العلمية في الصين. وأضافت أنه رغم وجود بعض الجامعات الجيدة في الصين، إلا أنه ليس لها تفوق في مجال نصيب الفرد من فرصة التعليم العالي.

كما أشار التقرير الى أن الصين قد قطعت شوطا كبيرا في مجالات تطوير الاقتصاد وتعزيز تنويعه نتيجة لما يزيد عن 8% معدل نمو إقتصاديا سنويا منذ أواخر سبعينات القرن العشرين، وجعلت العالم ينظر اليها نظرة جديدة في مجال التقليل من الفقر ورفع مستوى معيشة الشعب، بحيث تعلب الصين دورا متعاظم الأهمية على خشبة المسرح للإقتصاد العالمي.

وبعد إصدار التقرير المشار اليه آنفا، قال السيد روبرت جرينهيل أن التقرير السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي في كل سنة كان يصدر في المنتدى الشتوي المقام في دافوس بسويسرا بالسنة التالية. أما التقرير في هذا العام فقد أصدر في الصيف، بتقديم خمسة أشهر قياسا الى الماضي. وقرر المنتدى أن يصدر التقارير السنوية فيما بعد في إجتماعات المنتدى الصيفية المقامة في الصين، تسهيلا لكون العالم أكثر إهتماما بالصين. وأن الإقتصاد الصيني لم يخيب أمل العالم، فحافظ على نموه الجيد وأظهر قدرته التنافسية القوية حتى ولو كان في ظل الأزمة المالية العالمية.

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة