البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

خبير صينى: الدفع من اجل يوان صينى اقوى لا يفيد الان

2009:11:23.09:04

قال خبير امريكى فى مقال على موقع ((فوربس)) مؤخرا ان حث بول كروجمان الحائز على جائزة نوبل فى علم الاقتصاد، على وجود عملة صينية اقوى "خطأ" ومثل هذا الاجراء لا يفيد الان الاقتصادين الامريكى والصينى.

قال شوان رين مؤسس ومدير عام مجموعة ابحاث السوق الصينية، شركة لمعلومات السوق الاستراتيجية، ان اعادة تقييم اليوان الصينى الان "سيهدد الانتعاش الاقتصادى العالمى الذى مازال فى بدايته".

كما كتب كروجمان وهو ايضا صاحب عمود فى نيويورك تايمز، مقالا مؤخرا بعنوان "خلل فى التوازن العالمى" ان الصين خفضت قيمة الرنمينبى على نحو خطير، ودعا الحكومة الامريكية للدفع من اجل عملة صينية اقوى.

وفى اشارة الى رأى كروجمان بان الصين تحتاج لتعزيز اليوان لخفض العجز التجارى الامريكى ودفع انتعاش الاقتصادى فى انحاء العالم، قال رين انه "من الافضل للمشروعات الامريكية ان تحافظ الصين على سعر اليوان الحالى حتى يصبح الانتعاش فى انحاء العالمى اكثر رسوخا".

وقال انه فى حالة رفع قيمة الرنمينبى، فان المليارات من دولارات القوى الشرائية ستأخذ من المستهلكين الامريكيين، وهو الامر الذى قال بسخرية انه لن يجعل موسم العطلة القادم "وقتا سعيدا".

وكتب انه مع بلوغ معدل البطالة الامريكية الى 10.2 فى المائة، الاسوأ خلال اكثر من 26 عاما، اصبح المستهلك الامريكى بالفعل يحاول تخفيض نفقاته اثناء التسوق اكثر من اى وقت خلال فترة طويلة.

وفيما يتعلق بتأثير يوان اقوى على الصين، وهى غير محصنة من الازمة المالية العالمية الحالية، قال رين انه حتى اذا تم رفع قيمة العملة بشكل ضئيل سيؤدى ذلك الى غلق الاف المصانع وترك ملايين اخرين بدون عمل.

وقال ان "هذا الامر لن يكون جيدا للصين او اى دولة اخرى"، وحذر من ان الازمات المحتملة فى اقتصاد الصين ستؤثر على الصادرات الامريكية للصين.

واضاف انه "حتى فى حالة رفع قيمة العملة الصينية، فان الانتاج سينتقل الى دول ارخص مثل فيتنام ولن يعود الى امريكا".

واكد انه " ما لم تكن هناك اصلاحات هيكلية فى الاقتصاد الامريكى، فان وجود رنمينبى اقوى لن يخفض الفائض التجارى بشكل مفيد".

واشار رين الى ان اكبر مشكلة بالنسبة للعملات فى العالم الان "ليست ضعف اليوان ولكن ضعف الدولار".

واضح رين ان "الدولار الضعيف امر خطير" لانه يعنى انه من المحتمل بشكل اقل ان تشترى الدول سندات خزانه وتمول انتعاش امريكا".

"الدولار الضعيف لن يساعد على تحقيق المزيد من الصادرات. وسيجعل ثمن السلع اعلى للامريكيين" لانه قال ان الشركات الاجنبية ستعود الى الاسواق ذات العمالة منخفضة الاجر مثل فيتنام.

وفى هذا المقال، حث رين ايضا ادارة الرئيس باراك اوباما على التركيز على كيفية تعزيز الدولار بتسديد الديون بدلا من "اضاعة الوقت" فى قضية الرنمينبى.

وقد سجل العجز الامريكى رقما قياسيا يقدر ب1.42 دولار امريكى فى العام الماضى 2009.

وبالمصادفة عبر المحيط الاطلنطى، كتب معلق من صحيفة "ديلى تليجراف" البريطانية الشهيرة مقالا عن العملية الصينية، وعبر عن رأى مشابه لرأى الخبير الامريكى. وكان المقال بعنوان "لقد حان الوقت للتوقف عن الضغط على الصين بشأن عملتها" ونشر يوم الاربعاء الماضى على موقع ديلى تليجراف الالكترونى.

واختلف جيرمى ورنر مع الصحافة الغربية التى قال انها تتحد ضد موقف الصين ازاء اصلاح العملة واظهر تفهما كبيرا لوجهة النظر الصينية.

وفيما يتعلق باعادة تقييم الرنمينبى، قال وارنر انه امر معقول تماما للصين ان تفعل ذلك بسرعتها الخاصة. و"بكين لا تجرؤ على المضى بخطوات اسرع فى رفع قيمة العملة لان الطلب الداخلى يشهد ارتفاعا حادا".

وقال ان "الغرب استفاد من العالم النامى لفترة طويلة الى حد كبير"، ودعا لاعادة توازن القوى الجيوبوليتكية والاقتصادية من اجل مصلحة العالم باسره والجيل القادم. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة