البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تعليق: الصين قد تقوم بتعديلات طفيفة لاتجاه وشدة تحفيز لاقتصاد فى عام 2010

2009:12:07.08:54

بثت وكالة انباء الصين الجديدة مؤخرا تعليقا تحت عنوان // الصين قد تقوم بتعديلات طفيفة لاتجاه وشدة تحفيز الاقتصاد فى عام 2010/ / وفيما يلى نصه الكامل:
قال المحللون الاقتصاديون فى بكين يوم 4 ان النغمة العامة لتعديل سياسة الاقتصاد الكلى لعام 2010 قد تحددت، ولا تشهد تغيرا كبيرا، ولكنها ستكمل وترقى بصورة متزايدة الاستهداف والمرونة لهذه السياسة، او تقوم بتعديلات طفيفة لاتجاه وشدة التحفيز، لتتفق على نحو افضل مع تغيرات تطرأ على وضع وبيئة الاقتصاد الكلى.
قال السيد فان جيان بينغ رئيس قسم توقعات الاقتصاد التابع لمركز المعلومات الوطنى الصينى ان هناك امكانية كبيرة لادخال الصين تعديلات طفيفة على خطة تحفيز الاقتصاد من حيث الاتجاه والشدة فى عام 2010، ومن المحتمل الكبير ان يتجسد ذلك فى روح اجتماع العمل الاقتصادى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى.

واكد ان // الصين ستسيطر على الاستثمار فى الاصول الثابتة بصورة مناسبة فى العام القادم، وترفع الدور الذى يلعبه الاستهلاك فى دفع نمو الاقتصاد بصورة متزايدة، وتدفع تصاعد الصادرات فى الاستقرار.//

واضاف السيد فان ان آفاق تعافى اقتصاد العالم غير مؤكدة فى الوقت الحاضر، ولا يمكن ابعاد احتمال الوصول الى القاع مرة ثانية، لذا فستحافظ الصين على استدام واستقرارية السياسة بكل التأكيد.

عقد المكتب السياسى للجنة الحزب المركزية اجتماعا حلل وبحث فيه العمل الاقتصادى لعام 2010. اوضح الاجتماع انه تتم المحافظة على استدامة واستقرارية سياسة الاقتصاد الكلى فى العام القادم، ومواصلة تنفيذ السياسة المالية التنشيطية، والسياسة النقدية الميسرة باعتدال.

خلال لايام الاخيرة، ارتفعت الفواق فى الاسواق المالية الدولية مرة اخرى من جراء التأثيرات الناتجة عن ازمة ديون دبى، فتراجعت اسواق الاسهم العالمية الرئيسة التى تتابع اسواق الاسهم الاوروبية الى حد كبير، فكان مقدرا له ان يتم التوصل الى تعبير عن وصول اقتصاد العالم الى // القاع مرة ثانية//.

دعت الصين والاتحاد الاوروبى سويا فى مدينة نانجينغ فى الاسبوع الماضى جميع الاقتصادات العالمية الرئيسية الى مواصلة مواجهة الازمة، وتحفيز الاقتصاد، لحماية اتجاه تعافى اقتصاد العالم، تجنبا لان يؤدى / الانسحاب/ مبكرا الى وضع فقدان النتائج اثر تحقيقها.

قالت السيدة تشوه شياو لوى كبيرة الاقتصاديين فى المجرة للاوراق المالية ان المهمة الرئيسية لاقتصاد الصين فى عام 2009 كانت // المحافظة على النمو//، اما فى عام 2010، فلا يمكن التأكيد البسيط على المحافظة على النمو فقط، بل يجب ايلاء الاهتمام الاكبر بالاستقرارية، والتنسيقية، والاستدام.

واكدت ان اقتصاد العالم ظل يشهد تدهورا فى هذا العام، ومن المحتمل الكبير ان يتم تحقيق نمو طفيف فى العام القادم، وذلك سيدفع الصين لتركز سياسة الاقتصاد الكلى على التعديل.

وقالت ان // الاستثمار سيظل قوة محركة رئيسية لنمو الاقتصاد فى العام القادم، ولكن نسبة الاستهلاك الى القوة المحركة لنمو الاقتصاد ستمر ببعض التغييرات، فستشهد نسبة الاستهلاك ارتفاعا شيئا ما.//

اعربت السيدة عن رغبتها فى ان يكون استثمار الصين فى مجال الضمان الاجتماعى اكثر الى حد ما، ويكون الاهتمام بتوقعات التضخم اكبر، وتكون الجهود المبذولة لتعديل الهيكل الصناعى اكبر، وبهذا يمكن ان تكون فترة التنمية الاقتصادية الصينية المستقرة اطول.

ان التعبير الذى طرحه فى اجتماع المكتب السياسى فى الاسبوع الماضى عن //الاهتمامات الاكبر الخمسة// كشف عن نقطة رئيسة جديدة للعمل الاقتصادى فى العام القادم: الاهتمام الاكبر برفع نوعية النمو الاقتصادى وفعالياته، والاهتمام الاكبر بدفع تحويل نمط التنية الاقتصادية وتعديل الهيكل الاقتصادى، والاتمام الاكبر بدفع الاصلاح والانفتاح والابتكار المستقل، وزيادة القوة الحيوية والقوة المحركة للنمو الاقتصادى، والاهتمام الاكبر بتحسين حياة الشعب، والمحافظة على انسجام المجتمع واستقراره، والاهتمام الاكبر بالتخطيط الموحد للوضعين المحلى والدولى.
قال تشانغ لى تشيون الباحث فى قسم بحوث الاقتصاد الكلى التابع لمركز مجلس الدول للبحوث والتنمية انه تحت خلفية مواجهة الازمة المالية، من الصعب مواصلة الطلب الخارجى الذى يعتمد عليه النمو العالى، اما القوة المحركة التى جلبها // الاهتمام بالصناعة الكيماوية// محليا فهى انبثقت من حيث الاساس مؤكدا انه // اتيحت فرصة سانحة جدا لرفع نوعية النمو العالى وفعالياته، وتحويل نمط التنمية، وتعميق الاصلاح فى ظل ظروف التشكيلات الجديدة. //

من المتوقع ان يرتقى تقدم عمل // تعديل الهيكل الاقتصادى// الى مستوى جديد فى العام القادم. وان دفع الطلب الاستهلاكى، وتشجيع الاستثمار الشعبى، ودفع تطور الصناعات الناشئة الاستراتيجية، ومواجهة تغير المناخ بجد ونشاط ستكون نقطة تركيز جديدة على تعديل الهيكل الاقتصادى.

قالت السيدة تشوه ان // نقطة التركيز على سياسة الاقتصاد الكلى متفاوتة شيئا ما انطلاقا من روح اجتماع المكتب السياسى، لانها تؤكد على اكمال السياسات المعنية بتشجيع الاستثمار الشعبى ووضعها موضع التنفيذ//.

اشار لى يانغ نائب رئيس اكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية الى ان اعادة تصاعد اقتصاد الصين تعتمد رئيسيا على الحكومة والمؤسسات الحكومية فى الاستثمار فى الاصول الثابتة حتى الان، وسيتم ايلاء اهتمام الاستثمار بتطوير دور المؤسسات الشعبية فى المجال الاستثمارى فى العام القادم.

اكد اجتماع المكتب السياسى للجنة الحزب المركزية انه يجب دفع الطلب المحلى وخاصة الطلب الاستهلاكى فى النمو المتواصل، وزيادة قدرة المواطنين وخاصة ابناء الشعب منخفضى الدخل على الاستهلاك، واكمال ودفع سياسة الاستهلاك فى عام 2010.

اشار الخبراء الى انه يجب تعزيز دور الاستهلاك فى دفع النمو الاقتصادى بصورة متزايدة فى عام 2010. بالرغم من ان الاستهلاك شهد نموا مستقرا فى هذا العام، الا ان دوره لا يزال ضعيفا شيئا ما، ويمكن تطوير قوته الكامنة بصورة متزايدة.

// توسيع الطلب المحلى يجب ان يكون سياسة اساسية، علينا ان نتمسك بها خلال فترات طويلة// حسبما قال ليو شى جين نائب رئيس مركز مجلس الدولة للتنمية والبحوث، واكد على وجوب تركيز الجهود على دفع استراتيجية توسيع الطلب المحلى التى تعتبر دفع الطلب الاستهلاكى وترقيته نقطة رئيسية فى العام القادم. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة