البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تقرير: الصين تخفض حيازات سندات الخزانة الامريكية بقيمة 34.2 مليار دولار أمريكي في ديسمبر الماضى لتهبط الى ثاني أكبر حامل خارجي

2010:02:20.08:23

افادت وكالة انباء الصين الجديدة /شينخوا / بان وزارة الخزانة الامريكية نشرت فى يوم 16 فبراير الحالى تقريرا حول تدفقات رؤوس الأموال الدولية، تبين فيه أنه حتى نهاية ديسمبر عام 2009 ، حملت الصين ما اجماليه 755.4 مليار دولار امريكى من سندات الخزانة الامريكية، بحيث شوهد انخفاض كبير لسندات الخزانة الامريكية بقيمة 34.2 مليار دولار أمريكي بالمقارنة مع نوفمبر الماضى، فتحولت الصين من اكبر حامل خارجى لسندات الخزانة الامريكية الى ثانى اكبر حامل لها من الخارج.
في نوفمبر عام 2009 خفضت الصين انخفاضا طفيفا من 9.3 مليار دولار امريكى من سندات الخزانة الامريكية.
ويبين التقرير أيضا أن اليابان كان ، ما لديها من سندات الخزانة بقيمة 11.5 مليار دولار في ديسمبر من العام الماضي لتتصاعد اكبر صاحب فى الخارج من سندات الخزانة الامريكية التى يصل اجمالى قيمتها إلى 768.8 مليار دولار امريكى . وحازت المملكة المتحدة في ديسمبر من العام الماضي ، حيازات هامة من وزارة الخزانة الامريكية 24.9 مليار دولار امريكى، ليصل اجمالي مبلغها الى 302.5 مليار دولار امريكى ، ولا تزال على ثالث أكبر حامل في الخارج.
ويظهر التقرير أنه في ديسمبر 2009 وصل صافي تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية لشراء سندات الحكومة الامريكية طويلة الأجل الى 82.2 مليار دولار أمريكي، منها بلغ الشراء الصافى للمستثمرين من القطاع الخاص 62.6 مليار دولار، وبلغ حجم شرائها من المؤسسات الرسمية 196 مليار دولار. في غضون ذلك ، اشترى المقيمون في الولايات المتحدة الديون الخارجية طويلة الأجل بقيمة 189 مليار دولار.
ومن جهة اخرى، تعتقد وسائل الاعلام اليابانية ان الصين خفضت حيازات سندات حكومة الولايات المتحدة، وذلك قد يكون " احتجاجا صامتا" على الولايات المتحدة. ذكرت صحيفة الشعب اليومية اونلاين من طوكيو 17 فبراير ان وكالة انباء كيودو اليابانية افادت بان الصين خفضت حيازات سندات الخزانة الامريكية، وبحلول نهاية ديسمبر 2009 ، اعادت الصين مركز اكبر صاحب الدائن الى اليابان. في هذا الصدد ، قيل إن هذا هو "احتجاج صامت" اطلقته الحكومة الصينية بشأن السياسات التجارية الامريكية ، والعجز الضخم في ميزانية القضية.
ولكن بعض الشخصيات في الأسواق المالية اعربوا عن القلق بذلك، فقال محلل من المصرف البريطاني، "ان الصين قد تشعر بأن سندات الخزانة الامريكية فقدت قوة جذابة لها." وعلى العكس من ذلك اتخذ بعض الناس الموقف الحذر معتبرين عن اعتقادهم بانه يجب أن لا تتم المبالغة في تفسير نتائج الإحصاءات قصيرة الأجل.
وفقا لوزارة الخزانة الامريكية ان الصين تجاوزت اليابان في سبتمبر 2008 لتصبح أكبر من حائزي سندات الخزانة الامريكية. ومنذ ذلك الحين ازدادات حيازات الصين لسندات الخزانة الامريكية باستمرار، وفي مايو ويوليو من العام الماضي ، تجاوزت حيازات الصين لسندات الخزانة الامريكية 800 مليار دولار امريكى ، على بعد حوالى عامين والنصف تضاعفت مرة تقريبا.
ومع ذلك ، منذ ان بدأت الصين في أغسطس من العام الماضي ، بخفض حيازات سندات الخزانة الامريكية، وقبل نهاية يوليو اجرى "الحوار الاقتصادي الاستراتيجي الامريكى الصينى" في واشنطن. " وخلال المحادثات، اعربت الصين انها حازت عددا كبيرا من الاصول المقومة بالدولارات الامريكية خوفا من تدهور المالية للولايات المتحدة. وحثت الولايات المتحدة على اتخاذ تدابير لتحقيق الاستقرار في سعر صرف الدولار واكمال المالية.
اتخذت الحكومة الامريكية فى سبتمبر الماضى التدابير الوقائية الخاصة ، لزيادة تعريفات عالية على واردات الصين من اطارات السيارة. ومنذ ذلك الحين واصلت ايضا تنفيذ التحقيقات لمكافحة الاغراق ضد المنتجات الصناعية الصينية أيضا وفرض ضرائب مكافحة الاغراق ضدها مما اثار السخط من قبل الجانب الصينى.
خلال الفترة ما بين نوفمبر وديسمبر من العام الماضى، خفضت الصين حيازات كبيرة من سندات الخزانة الامريكية، وذلك يبدو ان يكون ردا اعطته الصين على ما فعلته الولايات المتحدة ضدها انطلاقا من النظرة الى الفترة الزمنية. وأشار الباحثون الامريكيون إلى أن "الصين وجهت اشارات سياسية واقتصادية حساسة الى الولايات المتحدة من خلال تعديل موقفها من سندات الخزانة الامريكية. ولكن هناك خبراء يتمسكون بطريقة هادئة ، فقال كبير الاستراتيجيين من شركة امريكية لإدارة الأصول، انه "يبدو أن الدول التى تحوز احتياطيات كبيرة من النقد الأجنبي لن تتخلى عن الأصول المقومة بالدولار الامريكى." / صحيفةالشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة