البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تعليق: الولايات المتحدة تضطر الصين الى رفع قيمة الرنمينبى بهدف اصابة ثلاثة عصافير بحجر واحد

2010:03:18.08:53

ذكرت وكالة انباء تشاينا نيوز نت يوم 17 ان صحيفة ون هوى الهونغ كونغية نشرت تعليقا تحت عنوان" الولايات المتحدة تضطر الصين الى رفع قيمة الرنمينبى بهدف اصابة ثلاثة عصافير بحجر واحد" وفيما يلى نصه:

اجبرت الولايات المتحدة على ارتفاع قيمة الرنمينبى محاولة فى اصابة ثلاثة عصافير بحجر واحد. مواجهة لهذا الوضع ، يجب على الصين أن تلتزم بسياسة سعر الصرف الخاصة للحفاظ على استقرار العملة الصينية، وذلك يتحلى باهمية ايجابية لاقتصاد الصين واقتصاد العالم ايضا؛ وطبعا ، ولكن، يجب أيضا ان تسرع اعادة الهيكلة الاقتصادية ، وتقلل الاعتماد على الصادرات من خلال التوسع في الطلب المحلي، وترفع مستويات الدخل بشكل فعال، وتحل تدريجيا ضغط ارتفاع قيمة الرنمينبى.

قام 130 من أعضاء الكونجرس الامريكى يوم 15 بالتوقيع المشترك مطالبين إدارة أوباما باعتبار الصين بلدا يتلاعب فى العملة، وفرض العقوبات الاقتصادية عليها. بينما فند المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية ياو جيان على الفور ذلك مؤكدا أن الفائض التجارى الصينى مع الولايات المتحدة لا ينتج عنه سعر صرف الرنمينبى.

اجبرت الولايات المتحدة الصين على رفع قيمة الرنمينبى ولها ثلاثة اهداف :الاول ، التكيف مع التعديل الهيكلي الذى تجريه الولايات المتحدة على النمو الاقتصادى الذي تقوده الصادرات، وخفض القدرة التنافسية للمنتجات الصينية عن طريق إجبارها على رفع قيمة الرنمينبى؛ الثاني، الصين تجلس على الديون الضخمة للولايات المتحدة ، فإن ارتفاع قيمة الرنمينبى ستخفف الديون المستحقة؛ والثالث هو تأثير نهوض الصين من خلال التدخل فى سعر صرف الرنمينبى . أمام هذا الوضع ، يجب أن تلتزم الصين بسياسة سعر الصرف الخاصة للحفاظ على استقرار العملة الصينية، وذلك له اهمية ايجابية بالنسبة الى كل من اقتصاد الصين واقتصاد العالم .

عزت الولايات المتحدة الفائض التجاري الصينى مع الولايات المتحدة الى سعر صرف الرنمينبى، وذلك ليس من المعقول. في الواقع ، فإن الفائض التجاري الصينى مع الولايات المتحدةله له اسباب متنوعة، ان واحدا منها ان وضعت الولايات المتحدة الحد من صادراتها من التكنولوجيا العالية الى الصين لسنوات عديدة، بطبيعة الحال فان خفض صادراتها الى الصين وزيادة واردات الصين اليها وسعتا الفائض التجارى بين الصين والولايات المتحدة تدريجيا، وذلك ليس له صلة بمسألة سعر الصرف . وعلاوة على ذلك ، فان سعر صرف الرنمينبى ظل لا ينخفض بل ارتفع خلال فترة من صعوبات اقتصادية كبيرة من يوليو 2008 إلى فبراير 2009 ، حيث تم تقدير ما مجموعه 14.5 بالمائة ، وعلى العكس فان سعر صرف الدولار الامريكى قد انخفض ، وذلك يشير إلى أن القول بتقويم سعر صرف الرنمينبى بأقل من قيمتها، غير صحيح .

ان زيادة قيمة الرنمينبى لا يمكن حل مشكلة الخلل التجاري ، اذا ارادت الولايات المتحدة تحسين الفائض التجارى فان مفتاح هذا السؤال هو انفتاح المزيد من صادراتها من التكنولوجيا العالية الى الصين ، بدلا من اتخاذ من قضية سعر صرف الرنمينبى للقيل والقال. في وقت الانتعاش الاقتصادي العالمي غير المستقر اذا ارتفع سعر صرف الرنمينبى فجأة فان ذلك ليس له منافع للتجارة العادية للبلدان ، والعكس بالعكس فمن الأرجح أن يتطور إلى حرب تجارية ، بحيث يحدث أسفل الاقتصاد العالمي الى القاع مرة ثانية.

ان سعر الصرف كسياسة أساسية للدولة يجب أن يخدم تنميتها الاقتصادية لتأخذ المصالح الوطنية بعين الاعتبار الاكبر، ولن نسمح أبدا للبلدان الأجنبية بفرض الضغط كما تشاء. ومن الضرورى ان تدافع الصين عن الحكم الذاتى على سعر الصرف . بطبيعة الحال ، يتعين على الصين ايضا تسريع اعادة الهيكلة الاقتصادية ، من خلال التوسع في الطلب المحلي للحد من الاعتماد على الصادرات ، ورفع مستويات الدخل بشكل فعال ، والعمل تدريجيا على تخفيف الضغط من ارتفاع قيمة الرنمينبى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة