البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تقرير اخباري: انسحاب جوجل من الصين يضعه في موقف لا يحسد عليه

2010:03:25.10:37

رأى خبراء ووسائل اعلام عالمية ان قرار محرك البحث العالمي الشهير جوجل بوقف الرقابة على نسخته الصينية واعادة توجيه المتصفحين بالبر الرئيسي الى موقعه بهونج كونج يضعه في موقف صعب سيؤدي لتدمير سمعته ومصالحه.

وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز في مقال لها "لو ان جوجل كان يخطط لاحراج الصين من خلال اثارة جدل عالمي حول الحرية على شبكة الانترنت فقد فشل فشلا كبيرا".

ومن جانبه وصف ديريك سيزورز، الخبير الاقتصادي والتجاري المتخصص في شئون الصين بمؤسسة هيريتيج الامريكية، الخطوة التي اتخذها جوجل بالانتقال الى هونج كونج بانها "قريبة جدا من الخروج الكامل" وهو ما سيستفز بكين ويضع جوجل خارج حائط النار فيما يتعلق بشركات الدعاية والشركاء الاخرين.

وقالت صحيفة فيدوموستي الروسية ان جوجل احرق جميع جسوره في الصين ومن غير المحتمل عودته الى السوق الصينية مجددا.

ويمتلك جوجل، محرك البحث الاول في العالم، ما يقدر بحوالي 30 في المائة من سوق البحث في الصين في عام 2009 مقارنة بمحرك البحث المحلي المنافس بايدو انك الذي يمتلك 60 في المائة، وتقدر الاحصاءات الرسمية عدد رواد الانترنت بالصين بحوالي 384 مليون بنهاية عام 2009.

وذكر ميشيل ريجيديل، رئيس ادارة علوم الحاسب الالي والشبكات بشركة تيليكوم باريس تيك، ان جميع الشركات تعطي اهتماما كبيرا لبناء سمعتها وصورتها الخاصة.

واوضح ريجيديل ان جوجل يزعم ان صورته تقوم على الحرية وتبادل المعلومات واحترام حقوق الانسان ولكن الحقيقة هي انه يتضمن كميات كبيرة من المعلومات الشخصية ويقوم بعمل الابحاث على تلك المعلومات دون الحصول على موافقات مستخدمي الشبكة.

اما ايزومي هارادا، كبير زملاء جمعية ادارة الكوارث والمخاطر باليابان، فذكر لوكالة انباء ((شينخوا)) انه ليس هناك شك في ان على الشركات متعددة الجنسيات ان تتبع القوانين المحلية بالبلاد اثناء عملها ومشاريعها في دول اخرى.

واشار الى ان جوجل انتهك التزاماته باحترام القوانين واللوائح الصينية والتي قطعها على نفسه عند دخوله الصين منذ اربع سنوات.

ومن جانبه قال جيسي رايت، كبير الخبراء بمعهد الانترنت، في تصريحات لمحطة اذاعية روسية ان جوجل كان يعمل في الصين منذ عام 2005 وعلى دراية تامة بمتطلبات القانون الصيني.

واضاف رايت ان "الاذعان لمتطلبات القانون الصيني كان احد الشروط للعمل في هذا السوق، وعلى ذلك فان محاولات اجبار الصين على اعادة النظر في اتجاهاتها الخاصة بالرقابة - سواء كان من جوجل او غيره - تبدو من وجهة نظري واهية جدا".

اليكسي باسوف، الرئيس التنفيذي واحد المشاركين في تأسيس بيجون، وهي اكبر شركة خدمات دعاية في روسيا، فقال اذا انسحب جوجل من السوق الصيني فسوف يكون خسارة استراتيجية كبيرة بالنسبة له.

يذكر انه في تمام الساعة الثالثة مساء امس (الثلاثاء) بتوقيت بكين اعلن ديفيد دراموند، رئيس الشئون القانونية بجوجل، عن "وقف الرقابة" وذلك في اشعار على موقع تدويني على شبكة الانترنت.

وذكر دراموند ان "مستخدمي موقع Google.cn سيتم اعادة توجيههم الى موقع Google.com.hk وهو الموقع الذي يعرض نتائج بحث باللغة الصينية البسيطة لا تخضع للرقابة".

وفي استجابة سريعة لهذا الاعلان ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشين قانغ في مؤتمر صحفي دوري ان "قضية جوجل هي قضية تجارية في المقام الاول ولن تؤثر على العلاقات الصينية-الامريكية الا اذا قام اي طرف بتسييس تلك القضية". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة