البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

مسؤولون اقتصاديون من الدول النامية يبحثون في الصين سبل مواجهة الأزمة المالية العالمية

2010:05:25.14:49

أجرت وزارة التجارة الصينية دورة تدريبية وبحثية ببكين استمرت من 18 مايو حتى 24 مايو الحالي للمسئولين الاقتصاديين من دول نامية مختلفة ، تحت عنوان " دورة بحث الأزمة المالية وانتعاش الاقتصاد "، من أجل تبادل الخبرات والنتائج لمواجهة الأزمة المالية العالمية ، وكذلك لتعزيز التبادلات الاقتصادية بين الدول النامية .
وقال منظمو الدورة إنها استقطبت 38 مسؤولا اقتصاديا من 20 دولة نامية مثل اوغندا وغانا وزيمبابوي وتايلاند والفلبين وغيرها .
وأجرى المشاركون مباحثات ومناقشات حول موضوعات مثل " الدول النامية وعملية العولمة في فترة ما بعد الأزمة المالية " ، و" التحديات والمشكلات التي تواجه انتعاش الاقتصاد العالمي " ، و" سياسات الصين لمجابهة الأزمة المالية ونتائجها " وغيرها من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين المسؤولين.
هذا وحضر نائب وزير التجارة الصيني فو تسي يينغ هذه الدورة ، وأكد في كلمته أن الصين هي أكبر دولة نامية في العالم ، وتعتقد أن تعزيز الصداقة والتعاون بينها والدول النامية الأخرى في العالم تعد موقفا أساسيا للسياسات الدبلوماسية الصينية.
وأضاف بأن الصين تنشط حاليا في تحقيق وإيجاد طريق تنمية يتميز بالنجاح والتنمية المشتركة مع الدول النامية الأخرى .
واتفق المسؤولون الاقتصاديون المشاركون في الدورة أن أية دولة في العالم لن تستطيع مواجهة الأزمة المالية بالاعتماد على نفسها فقط في الوقت الراهن ، بل يجب تعزيز التعاون الاقتصادي وتبادل الخبرات فيما بينها .
وأكدوا أن الأزمة المالية العالمية جلبت تأثيرات سلبية كبيرة للدول النامية ولا سيما بالنسبة للدول الإفريقية . وعلى سبيل المثال ، وتماشيا مع انخفاض سرعة تدفق الأموال في الأسواق المالية العالمية نتيجة هذه الأزمة ، انخفضت خطوات النمو الاقتصادي للدول الإفريقية بشكل ملحوظ . ولذلك يتعين على الدول النامية أن تعمل على تعزيز التنسيق بينها في مجال مواجهة التحديات جراء هذه الأزمة .
وقال منظمو الدورة إنهم لا يهدفون الى توفير ظروف مناسبة لتبادل الآراء والمناقشات بين المسؤولين الحاضرين للدورة فحسب ، وإنما توفير ظروف مناسبة أيضا للقيام بزيارات وتحقيقات ميدانية في بعض المدن الصينية مثل شنتشن بمقاطعة قوانغدونغ الواقعة في جنوب الصين للتعرف بأنفسهم على الخبرات المفيدة للصين في تحقيق النجاح في مواجهة الأزمة المالية العالمية وانتعاش الاقتصاد الوطني .
وأفادت إحصاءات واردة من وزارة التجارة أن الصين قد استضافت حوالي 120 ألف مسؤول ومتخصص من أكثر من 170 دولة في العالم للمشاركة في أنواع مختلفة من الدورات ونشاطات البحث والتبادل والدراسة والتحقيق منذ شرعت الصين أعمالها في مجال مساعدة البلدان الأجنبية قبل 60 عاما.
/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة