البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

صناعة الثقافة في الصين تحقق تطورا سريعا

2010:08:11.11:15

حققت صناعة الثقافة في الصين تطورا سريعا حسبما ذكرته مصلحة الدولة للاحصاء يوم الاثنين في العاصمة الصينية بكين.

وتجاوز اجمالى قيمة الانتاج المحققة فى صناعة الاعلام والنشر الصينية تريليون يوان ( دولار امريكى واحد يساوى نحو 6.7 يوان حاليا ) مع تبوء البلاد مركز الصدارة عالميا فى الخمس سنوات الاخيرة من حيث انواع وكميات الكتب والصحف والمنشورات الالكترونية.

واصبحت الاذاعة والتلفزيون الصينى من اكبر واكثر وسائل الاعلام الالكترونية فى العالم نطاقا وتغطية لعدد السكان مع بلوغ مستخدمى التلفزيون المغلق 150 مليونا.

وتنتج البلاد 40 حلقة من المسلسلات التلفزيونية يوميا , وفى السنة الماضية انتجت الصين 322 حلقة من افلام الرسوم المتحركة تصل مدة عرضها الى 170 الف دقيقة مع بلوغ قيمة الانتاج المحققة من صناعة الالعاب الشبكية 28.5 مليار يوان.

وفى السنوات الاخيرة شهدت صناعة الثقافة الصينية تطورا سريعا إذ برزت مجموعة كبيرة من المؤسسات الثقافية النشيطة المتمتعة بقوة المنافسة والمسجلة فى البورصات اضافة الى الارتفاع الكبير في عدد المؤسسات الثقافية التى تتجاوز ايرادات كل منها المحققة من رأس المال والاعمال 100 مليون يوان .

على صعيد تنمية صناعة الثقافة واستراتيجية البلاد ظهر اكثر من 200 مؤسسة نشر محلية مع حوالى 10 الاف نوع من الكتب الموجهة للتصدير فى معرض الكتاب الدولى المقام عام 2010 فى مدينة فرانكفورت الالمانية ما اثار " اعصارا صينيا " فى اوساط النشر الدولية .

ووراء " التنافس المشترك " بين مؤسسات وسائل الاعلام الوطنية يكمن التعميق المستمر لاصلاح نظام الثقافة وزيادة تحرير قوة الانتاج الثقافية والارتقاء المستمر بصناعة الثقافة باعتبارها موقفا استراتيجيا للبلاد .

وأظهرت التقديرات الاولية من مصلحة الدولة للاحصاء ان القيمة المضافة للصناعة الثقافية الصينية بلغت حوالى 740 مليار يوان فى عام 2009 بزيادة 10 بالمئة عن عام 2008 ، متجاوزة سرعة زيادة اجمالى الناتج المحلى بنسبة 3.2 نقطة مئوية .

وفى عام 2009 تجاوزت القيمة المضافة لهذه الصناعة فى بلدية بكين نظيرتها في صناعة العقارات بعد صناعة المالية فقط مع احتلال المركز الثانى فى الصناعة الثالثة بينما بلغ اجمالى انتاج الصناعة الثقافية فى بلدية شانغهاى 355.5 مليار يوان مع تحقيق زيادة 9.5 بالمئة من القيمة المضافة عما كان فى عام 2008 , وبلغت القيمة المضافة للصناعة ذاتها فى مقاطعة قوانغدونغ 227 مليار يوان بتشكيل 6.4 بالمئة من اجمالى الناتج المحلى للمقاطعة بأكملها.

تجاوزت القيمة المضافة للصناعة الثقافية فى مقاطعة آنهوى نظيرتها لصناعة السيارات فى العام الماضي, وحافظت الصناعة الثقافية فى بلدية تشونغتشينغ على سرعة زيادة اكثر من 26 بالمئة فى ست سنوات متتالية وبصعود بلغ ضعف سرعة زيادة الاقتصاد المحلى, كما تجاوزت ايرادات الصناعة بمقاطعة قويتشو 10 مليارات يوان لاول مرة .

وعلى صعيد الدفع العميق للصناعة الثقافية فى مختلف المجالات اصبحت الابداعات الثقافية قوة رائدة لهذه الصناعة واولوية فى التسعة مجالات المنصوص عليها فى (( خطة انعاش الصناعة الثقافية )) وهى الابداعات الثقافية وانتاج الأفلام والبرامج التلفزيونية والنشر والتوزيع والطباعة والنسخ والاعلانات والعرض الفنى والتسلية والمؤتمرات والمعارض الثقافية والموضوعات الثقافية والرسوم المتحركة.

وفى السنوات الاخيرة ادرجت بعض المدن الصينية مثل بكين وشانغهاى وشنتشن وهانغتشو صناعة الرسوم المتحركة ضمن خطط تنمية اقتصادها مع استثمار مبالغ ضخمة فى بناء قواعد هذه الصناعة . واوضحت الاحصاءات ان فى البلاد حاليا 78 قاعدة لهذه الصناعة ، إذ ازداد عدد هيئات انتاج الرسوم المتحركة من اكثر من 120 هيئة فى عام 2002 الى اكثر من 6400 هيئة في الوقت الحاضر.

وازدادت القيمة المضافة للصناعة الثقافية فى مدينة شنتشن بمقاطعة قوانغدونغ في الخمس سنوات الأخيرة بسرعة زيادة بلغت 20 بالمئة سنويا واصبحت هذه الصناعة رابع اكبر صناعة فقرية بعد صناعة التكنولوجيا العالية والجديدة وصناعة المالية وصناعة تداول السلع فى المدينة . /

فى معرض الصناعة الثقافية الصينى - الدولى السادس المقام فى المدينة فى مايو هذا العام شاركت وفود من 31 مقاطعة ومنطقة ذاتية الحكم وبلدية من البر الصينى الرئيسى فضلا عن مقاطعة تايوان ومنطقتى هونغ كونغ وماكاو الاداريتين الخاصتين كما شارك فيه 10680 مشتريا من 86 دولة ومنطقة منها الولايات المتحدة وفرنسا واليابان وكندا .

واظهرت الاحصاءات ان قيمة صفقات المعرض تجاوزت 100 مليار يوان فى حين بلغت قيمة التوصل الى الصفقات التعاقدية 34.8 مليار يوان بزيادة نحو الضعف عما كان فى المعرض الخامس من هذا النوع بينما بلغت قيمة صفقات صادرات المنتجات الثقافية 11.2 مليار يوان بزيادة 28 بالمئة .

وفى العشر سنوات الاخيرة قطعت الصناعة الثقافية الصينية المسافة التنموية التى تحتاج الدول المتقدمة في قطعها الى 100 سنة .

وحاليا تبرز هذه الصناعة حيويتها تدريجيا مع ظهور وضع جيد يتمثل بالتنوع الثقافي إذ تحكي الصناعة روايات صينية للعالم مستخدمة منتجاتها الثقافية المنوعة الرائعة مع العمل على سد متطلبات عامة الناس الروحية والثقافية المتزايدة وصيرورتها قطبا جديدا فى الاقتصاد الوطنى بشكل تدريجى . ( شينخوا )


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة