البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تعليق: شنتشن تبدأ رحلة جديدة بعد 30 سنة منذ انشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة

2010:08:25.17:02



"لوهفانغ "إسم واحد لقريتين تقع الأولى في شنتشن والثانية في هونغ كونغ، كان يبلغ الدخل السنوي للفلاحين في قرية لوهفانغ في شنتشن 134 يوان فقط قبل ثلاثين عام، أما الدخل السنوي لسكان قرية لوهفانغ في هونغ كونغ فكان يبلغ 13000 يوان. وكانت الفجوة بين هاتين القريتين على جانبي مضيق النهر لا تصدق . والآن ترفع في شنتشن ناطحات السحاب العديدة مثل هونغ كونغ، ويتزايد عدد سكان هونغ كونغ الذين يختارون السكن في مدينة شنتشن.

وكانت شنتشن بلدة حدودية صغيرة قبل انشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة، ولديها أزقة صغيرة وطريق وحيد طوله 200 متر فقط. والآن أصبحت شنتشن واحدة من أكبر المدن الصينية، وتحتل المركز الرابع بين المدن الصينية في الناتج المحلي الاجمالي، كما تحتل المرتبة الأولى من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي، وتحتل صادراتها المركز الأول لمدة 17 سنة متتالية داخل البلاد.

يعتقد الاقتصاديون عموما ان معدل النمو الاقتصادي في بلد أو منطقة ما يتجاوز %10، يعنى أنها دخلت مرحلة الاقلاع، واذا تجاوز معدل النمو %10 لبضع سنوات، اعتبرها الناس معجزة اقتصادية. وعليه فلا شك أن تنمية شنتشن معجزة نادرة في تاريخ التصنيع والتحديث والتحضر العالمي نظرا لمعدل نموها في السنوات ال30 الماضية والذي بلغ %25.8.

وسبق لرئيس وزراء السنغافوري السابق لي كوان يو أن قال خلال زيارته لشنتشن: "لن ينجح منهاج التنمية إذا لم يكن لديكم التجربة ، وشنتشن هى التجربة."
وفي الواقع ،وبإعتبار شنتشن رائدة الاصلاح والانفتاح تواجه مفترق الطرق كلما تخطو خطوة واحدة الى الأمام، وقد قدمت خبرة ثمينة للتحديث والاصلاح والانفتاح داخل البلاد. وبادرت شنتشن خلال 30 سنة ماضية الى القيام بالاصلاح في مجالات عديدة، مثل تسويق الاسكان واصدار الأسهم واصلاح الأسعار والرعاية الصحية الشاملة والخ. وفي هذه الفترة، انتشرت عبر أنحاء البلاد أشياء جديدة كثيرة من شنتشن ،مثل مفهوم شنتشن " السعى الى التفوق والنجاح "، وروح شنتشن " جراءة على الابتكار ". وتلعب روح التقدم المنبعثة من شنتشن دورا لا يقدر بثمن في عملية تطور الصين.

لم تنته مهمة المنطقة الاقتصادية الخاصة بعد، وماذا تفعل شنتشن في السنوات ال30 التالية؟

ذكرت الوسائل الاعلامية الأجنبية: أن "نجاح شنتشن = الأراضي الرخيصة + العمال المجدين المطيعين + البيئة المتراخية، وأن هذا النوع من التنمية سيتوقف بسبب نموها." وأصبحت عيوب طريقة التنمية التقليدية لشنتشن بارزة حاليا بعد التطور السريع ولوقت الطويل، كما تواجه قيودا من عناصر الأراضي والموارد الطبيعية وعدد السكان والبيئة والخ، فينبغى أن تغير هذه الاخيرة طريقة التنمية.

وتتجه شنتشن الآن الى الابتكار والخلق، فقد أكد شو تشين عمدة شنتشن أن الابتكار هو الروح والحياة للمنطقة الاقتصادية الخاصة.

واحتلت التكاليف في مجال البحث والتطوير بمدينة شنتشن %3.6 من اجمالي الناتج المحلي عام 2009، وهذا المعدل أعلى عن المعدل الوطني بنقطتان مئويتان، كما بلغ مستوى المدن الدولية المتقدمة. وتتصدر شنتشن المدن الصينية من حيث عدد براءات الاختراع لكل مليون شخص.
وحملت شنتشن الحلم الجماعي للصين كلها في السنوات ال30 الماضية، ويرجع نجاح الصين في الاصلاح والانفتاح بالشكل الكبير الى تجربة شنتشن. وتقوم شنتشن اليوم بتغيير طريقة التنمية الذي يعتبر أمر ضروري بالنسبة الى الصين الآن. ونتطلع الى ان تعيد اشنتشن تقديم الجواب مرة أخرى الى الصين كله في المستقبل. / صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة