البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

توقعات بان تحقق الميزانية السعودية فائضا قدره 17 مليار دولار

2010:12:20.09:10

توقع تقرير اقتصادي حديث بأن تحقق السعودية المنتج والمصدر الأول للنفط في العالم فائضا في موازنتها للعام الحالي يبلغ نحو 65 مليار ريال سعودي (17 مليار دولار) بتقديرات للمصروفات الحكومية تتراوح بين 620 مليار ريال (165 مليار دولار) وإيرادات بحدود 685 مليار ريال (182.6 مليار دولار).

وارجع تقرير البنك السعودي الفرنسي الذي نشرته صحيفة ((الرياض)) السعودية الصادرة أمس الأحد /19 ديسمبر الحالي/ توقعاته بتحقيق فائض في الميزانية العامة إلى ارتفاع أسعار النفط معظم فترات العام الجاري وإتباع المملكة سياسة نقدية قللت من تأثرها بالأزمة المالية العالمية.

ورجح التقرير الذي صدر مع قرب إعلان الميزانية العامة خلال الأيام القادمة أن تسجل السعودية خلال العام الجاري فائضا ماليا قدره 2.5 في المائة من إجمالي ناتجها المحلي فضلا عن إمكانية ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي من 0.6 عام 2009 إلى 3.5 في المائة نهاية العام قابلة للارتفاع إلى 4.2 في المائة العام 2011.

وأكد أن سعر النفط اللازم لموازنة الميزانية العامة في العام الجاري هو 72 دولارا للبرميل بالمقارنة مع 66 دولارا للبرميل في عام 2009، و 52 دولارا للبرميل في عام 2008، مشيرا إلى انه في العام القادم، قد يرتفع سعر النفط اللازم لموازنة الميزانية مجددا ليتجاوز 75 دولارا للبرميل ما يترك للمملكة هامشا ضيقا للمناورة في حال تراجع أسعار النفط إلى ما دون المستويات الحالية.

كما أكد التقرير أن أداء الاقتصاد السعودي استمر في التحسن الملحوظ في أواخر العام الجاري بالمقارنة مع بداية العام، وذلك بفضل أسعار النفط القوية وانتعاش قطاعات الأعمال والمال والتجارة والسياحة، وانحسار الضغوط التضخمية إلى ما دون المستويات القصوى التي سجلت في فصل الصيف.

ورأى أن ارتفاع أسعار النفط أتاح للسعودية تعزيز أصولها الخارجية خلال العام الجاري اذ تمكنت مؤسسة النقد العربي السعودي خلال الشهور التسعة الأولى من هذا العام إضافة 61 مليار ريال سعودي (2ر16مليار دولار) إلى صافي أصولها الخارجية فارتفعت قيمتها الإجمالية إلى 58ر1 تريليون ريال سعودي (421 مليار دولار) مسجلة أعلىمستوى لها منذ فبراير 2009.

وعزا التقرير ارتفاع معدل التضخم العام في السعودية إلى 1ر6 في المائة في أغسطس الماضي إلى ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية واستمرار النقص في معروض العقارات والمنافسة المحلية أدت إلى رفع معدل التضخم العام.

وتوقع أن يبلغ المعدل السنوي للتضخم العام خلال العام الجاري 3ر5 في المائة وهو أعلى من معدل عام 2009، الذي بلغ 1ر5 في المائة وكانت ميزانية لعام الحالي 2010 التي أعلنتها السعودية في 21 ديسمبر من العام الماضي قد رصدت إنفاق 540 مليار ريال (144 مليار دولار) مقابل توقعات بتحقيق إيرادات قدرها 470 مليار ريال (3ر125 مليار دولار) بعجز قدره 70 مليار ريال (20 مليار دولار) كأضخم ميزانية في تاريخ المملكة.


/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة