0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تحقيق إخباري : البطالة تدفع الشباب إلى تربية الحمام شرقي العراق

2011:01:10.17:16

مع ازدياد معدلات البطالة بين الشباب في محافظة ديالى شرقي العراق خلال السنوات الاربع الماضية بسبب ما افرزته أعمال العنف من تأثير سلبي على مختلف الانشطة الاقتصادية، الامر الذي دفع الكثير منهم إلى اللجوء لتربية الحمام للهو والمتعة، وأدى إلى ظهور ما اطلق عليه "هواية العاطلين عن العمل".
وقال نور شهاب (21 عاما) لوكالة أنباء (شينخوا) وهو يطلق صفير يتعالى صداه فوق منزله المتواضع داخل منطقة المفرق غربي بعقوبة، مركز المحافظة، ويلوح بكلتا يديه ممسكا بقطعة خشبية ثبت على قمتها قطعة قماش سوداء، محاولا اخافة سرب من الحمام الطائر في السماء يزيد عدده على 50 حمامة "إن تربية الحمام من الهوايات الممتعة بالنسبة لي واقضي ساعات طويلة من النهار أراقب طيور الحمام وهي تحلق في السماء".
وأكد شهاب أنه سعى كثيرا لايجاد فرصة عمل مناسبة له خلال الفترة الماضية لكنه لم يفلح بمشواره، لذا اراد أن يقضي وقته في اللهو والمتعة بهواية جميلة، هي تربية الحمام، التي وصفها بانها هواية العاطلين عن العمل من شريحة الشباب.
لكن شهاب اشار إلى أن نظرة المجتمع لمربي الحمام هي نظرة سيئة وسلبية وغالبية الناس يمقتون مربي الحمام، رغم انهم ليسوا بخارجين على القانون.
فيما اشار منير عبدالله متوكل (19 عاما) وهو يمسك بيده طائر حمام لونه احمر، إلى أن تربية الحمام رغم انها هواية العاطلين عن العمل لكن مربي الحمام يعانون من النظرة القاسية للمجتمع تجاههم، بالاضافة إلى تهديدات الجماعات المسلحة لمربي الحمام تحت حجج وذرائع مختلفة.
وأوضح متوكل، الذي يملك أكثر من 100 طائر حمام، أن هواية العاطلين عن العمل شهدت اتساعا ملحوظا خلال الاشهر القليلة الماضية وخاصة بين الشباب، مبينا أنه يسكن في زقاق صغير كان فيه اثنان من مربي الحمام، اما الان فقد بلغ عددهم ثمانية، وهو بازدياد مستمر.
إلى ذلك، قال سبهان القيسي لـ (شينخوا) أو مايعرف ب "شيخ المطيرجية" (التسمية المحلية لمربي الحمام والطيور) في العقد الخامس من عمره وهو يملك محل متواضع لبيع وشراء طيور الحمام بانواعها المختلفة داخل سوق الحمام بمدينة بعقوبة، انه يربي الحمام منذ نحو اربعة عقود تقريبا فهي مصدر رزقه حاليا، بعدما اتخذها كتجارة تدر عليه بعض الاموال تكفيه لسد احتياجات منزله اليومية، لافتا إلى أن لديه نحو 1000 طائر حمام موضوعة في اقفاص داخل بستان زراعي قرب بعقوبة.
ويعرف مربو الحمام في المجتمع العراقي ب (المطيرجية) وهي لفظة لغوية متداولة بين الاوساط الشعبية ترمز إلى من يقوم بتربية الحمام، وينظر إليهم المجتمع نظرة سلبية حتى أن العديد من الناس يرفضون تزويج بناتهم لمربي الطيور.
واضاف القيسي أن تربية الحمام هواية جميلة ومشوقة وهي عالم مثير تجذب الكثير من شرائح المجتمع اليها وخاصة الشباب، مضيفا أن هناك الكثير من الشباب باتوا يرغبون بتربية الحمام بالوقت الحالي.
ورجح القيسي أن تكون البطالة عاملا مؤثرا في دفع العشرات من الشباب لتربية الحمام، لقضاء وقت الفراغ في أي شيء، معربا عن توقعه بان ترفع البطالة نسبة السباب الذين يلجأون إلى تربية الطيور إلى نحو60 بالمائة من الشباب العاطل عن العمل.

ولفت القيسي إلى أن العديد من الشباب العاطلين عن العمل عمدوا أخيرا إلى استغلال هوايتهم وجعلها اشبه بمهنة تدر عليهم الربح المادي، بعدما قاموا بتربية اصناف جيدة من الحمام وزيادة اعدادها بهدف بيعها للراغبين بتربية الحمام.
بدوره، شدد ظافر اللهيبي باحث اجتماعي على أن مربي الحمام لايحظون باحترام المجتمع بسبب التصرفات غير اللائقة الصادرة من قبلهم وخاصة عندما يطلقون الصفير بصوت عالي، فضلا عن تواجد اغلب مربي الحمام فوق اسطح المنازل السكنية لساعات طويلة مما يسبب الازعاج والاحراج للجيران.
وأضاف اللهيبي أن تربية الحمام شهدت اقبال الكثير من الشباب العاطل أخيرا، مما يدلل على انها اصبحت الهواية الاكثر شعبية لدى العاطلين عن العمل وخاصة، من الشباب، مبينا أن تربية الحمام رغم انها هواية تزعج الكثير لكنها تبقى اقل ضررا على المجتمع اذا ما عرف خطورة البطالة وتأثيرها السلبي في دفع الشباب إلى الانحراف عن جادة الصواب.
من جانبه، قال مصدر امني في شرطة بعقوبة إن هناك شكاوى رسمية تسجل من قبل عوائل بسبب مضايقات واشكالات تتعرض اليها ناجمة عن تجاوزات وتصرفات غير لائقة من بعض مربي الحمام، مؤكدا أن الاجهزة الامنية تبادر على الفور باتخاذ الاجراءات الرسمية بحقهم.
وتابع أن هواية تربية الحمام طالما تسبب المشاكل لاصحابها بسبب الشجار الذي ينشب بين العوائل على خلفية تصرف غير لائق قد يصدر عن مربي الحمام فيؤدي إلى اشعال شرارة خلاف تندلع بعدها مشاكل وشجارات بين العوائل تنتهي في مراكز الشرطة.
وتؤكد تقارير رسمية في محافظة ديالى وجود مايزيد على 100 ألف عاطل عن العمل غالبيتهم من الشباب يمثلون قنابل موقوتة داخل المجتمع،لها تأثير سلبي في نواحي عديدة أبرزها الامن بعدما اتضح قيام الجماعات المسلحة باستغلال ازمة العاطلين عن العمل وتجنيدهم لتنفيذ عمليات ضد الابرياء بهدف ادامة وتيرة أعمال العنف داخل المحافظة.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة