البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تعليق: (فاو) تقدر التدابير التي اتخذتها الحكومة الصينية للحفاظ على استقرار أسعار الحبوب بالأسواق

2011:02:10.16:35

صحيفة الشعب اليومية –الصادرة يوم10 فبراير عام 2011- الصفحة رقم: 22

أصدرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) تقريرا مؤخرا، تبين من خلاله حفاظ الأسعار العالمية للمنتجات الزراعية الرئيسية على زخم النمو لمدة 7 أشهر.و وأوضحت المنظمة في التقرير أن مقياس سعر الغذاء الذي تضعه المنظمة والذي يقيس أسعار الجملة لسلة من الأغذية الرئيسية بلغ في شهر يناير الماضي 231 نقطة بزيادة قدرها 3.4% عن أسعارها في شهر ديسمبر من العام الماضي، وهو أعلى قيمة منذ بداية حساب المنظمة المؤشر عام 1990،حيث أن ضغوطات أسعار الأغذية في العالم لا تزال مرتفعة. وقالت كاربي محلل اقتصادي بارز في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن(فاو) تقدر التدابير التي اتخذتها الحكومة الصينية للمحافظة على استقرار أسعار الحبوب بالأسواق.

الاختلال في الطلب والعرض يدفع بارتفاع الأسعار
تعتقد منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، أن الاختلال في الطلب والعرض هو السبب المباشر في ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية. وقال يانغ جون باحث مشارك في مركز السياسة الزراعية الصينية،أنه إذا نظرنا من وجهة نظر العرض والطلب،فإنه خلال الفترة من نهاية العام الماضي إلى بداية هذا العام تعرضت استراليا والبرازيل و بعض الدول من جنوب أفريقيا إلى فيضانات،كما أن شمال الصين يواجه الجفاف منذ بداية العام الجاري،إلخ. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تأثير على إنتاج الأغذية، ودفع بارتفاع أسعار المواد الغذائية .بالإضافة إلى ذلك،فإن استمرار الانتعاش الاقتصادي في عام 2011، يدفع إلى المزيد من ارتفاع أسعار المواد الغذائية ،كما أن الأموال الساخنة المضاربة تزيد من ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وعلاوة على ذلك، فإن عدم إمكانية بعض البلدان تنسيق السياسات، فإن زخم ارتفاع أسعار المواد الغذائية تكون أكثر حدة.

يعتقد يانغ جون أنه يعتمد تأثير ارتفاع أسعار الغذاء في العالم على أسعار المواد الغذائية في الصين على الوضع المختلف من حيث المنتجات الزراعية. كما أن الاكتفاء الذاتي للأرز، القمح من الذرة وغيرها من الحبوب يجعل هناك توازن أساسي بين العرض والطلب لأصناف الحبوب المحلية، ومواصلة تأثير ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية صغيرة نسبيا، ومجرد السيطرة في تصدير يمكن أن يكون سعر المواد الغذائية مستقرا.في حين أن تأثير الأسعار العالمية يكون واضحا نسبيا على المواد الغذائية المستوردة مثل فول الصويا والزيوت النباتية.

حظيرة آسيا ميسورة

وأظهر تقرير المنظمة أيضا أنه من بين ثلاث أصناف الحبوب في العالم ، شهدت أسعار القمح والذرة ارتفاعا ،في حين تبقى أسعار الأرز مستقرة نسبيا.حيث دخلت بعض البلدان موسم حصاد الأرز، كما انخفضت أسعار الأرز في السوق الدولية في يناير الماضي من هذا العام. ويقدر تقرير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إنتاج الأرز في العالم نحو 7 ملايين طن عام 2010،بزيادة قدرها 3% عن عام 2009، مسجلتا أفضل مستوى في التاريخ.ويرجع الزيادة في إنتاج الأرز إلى نجاح موسم حصاد الأرز الثاني في النصف الشمالي من الكرة الأرضية. كما حققت الصين والهند زيادة أكثر من غيرها.

إن مخزون الحبوب في آسيا لا يزال ميسور الحال نسبيا كما يبدو الآن، لكن ترافقه بعض المخاوف.فبعد الأزمة المالية في عام 1997، عمدت بعض البلدان في جنوب شرق آسيا على الصناعة، مقابل ضعف الدعم الزراعي،ما أدى إلى انخفاض ناتج الحبوب في تلك البلدان.علاوة على ذلك، فإن أسيا هي أكثر عرضة إلى الطقس المدقع في العالم.ويعتقد فريق من الأمم المتحدة اللجنة الخاصة بتغيرات المناخ أنه إذا لم يتم اتخاذ التدابير الفعالة بالنسبة للآثار الضارة لارتفاع درجة الحرارة وهطول الأمطار،فإن إنتاج المواد الغذائية في جنوب آسيا ستنخفض بنسبة 30 % حتى عام 2050.

تأثيرات محدودة
إن موقف الناس بشأن جولة ارتفاع أسعار المواد الغذائية لا ينبغي أن يكون سلبيا، لأنه لا يستفيد منه سوى المضاربين،وقالت كاربي المحلل الاقتصادي البارزة في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أنها لا تحبذ تحول ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى " أزمة الغذاء".كما تعتقد كاربي أنه إذا كانت الأحوال الجوية جيدة في عام 2011، سيتم استعادة الاحتياطي العالمي من الحبوب وسوف تنخفض الأسعار إلى حد ما .

وتضيف كاربي أن أكثر المتضررين من ارتفاع أسعار المواد الغذائية بلا شك في البلدان المعتمدة على الواردات الغذائية ونقص الإمدادات الغذائية.وأفادت منظمة الأغذية والزراعات أنه ليس جميع البلدان واجهت الأثر السلبي لارتفاع الأسعار.

في الوقت الحاضر،يعمل المجتمع الدولي بنشاط للتصدي لمشكلة أسعار المواد الغذائية،وقد أنشأت الهند واندونيسيا والفلبين وغيرها من البلدان شبكة تأمين المواد الغذائية الرخيصة للفقراء.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة