0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تقرير اخباري: تفشى الاحتجاجات العمالية فى مصر..ورئيس الوزراء يحذر من خراب اقتصادي

2011:02:14.15:47

تفشت عدوى الاحتجاجات العمالية أمس الأحد/13 فبراير الحالي/فى مصر حتى شملت فئات مختلفة من الشعب وصلت إلى افراد الشرطة للمطالبة برفع الاجور وتعيين المؤقتين وذلك فى وقت حذر رئيس حكومة تسيير الاعمال الفريق احمد شفيق من ان تؤدى هذه المطالب الى خراب اقتصادي .

وبدأت هذه الاحتجاجات مع نهاية ثورة الشباب ، التى كسرت حاجز الخوف واطاحت بالرئيس حسني مبارك من رئاسة البلاد ، اذ انضم العمال المطالبين بمزايا مالية مع الثوار فى ميدان التحرير فى الايام الاخيرة للثورة وتحديدا يومي الخميس والجمعة.

واشتدت الاحتجاجات العمالية اليوم حتى شملت قطاعات عديدة فى الدولة منها القطاعات الوزارية والبنوك والجامعات والمؤسسات الصحفية والسكك الحديدية والشرطة. وفى هذا الصدد تظاهر قرابة خمسة الاف عامل يعملون بعقود مؤقتة فى الهيئة القومية للسكك الحديدية مطالبين بتعيينهم فورا .

وقال المتحدث الاعلامي باسم الهيئة محمد حجازى ان المفاوضات بين قيادة الهيئة والعمال المتظاهرين وصلت الى طريق مسدود خاصة ان الاستجابة لمطالب العمال تحتاج الى موارد مالية ليست فى مقدرة الهيئة . واوضح فى تصريحات بثتها وكالة أنباء (الشرق الأوسط) إن العمال تجمهروا فوق قضبان السكك الحديد وأمام مدخل محطة مصر وفي محافظتي الاسكندرية واسوان لمنع دخول وخروج القطارات ما ادى الى تعطيل حركة القطارات .

كما تظاهر مئات من ضباط وأفراد الشرطة المصرية أمام مقر وزارة الداخلية وبميدان التحرير فى وسط القاهرة للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية وزيادة مرتباتهم. وطالبوا كذلك بتحديد ساعات العمل بثماني ساعات فقط وتحسين الرعاية الصحية المقدمة لهم ولأسرهم.

وقال المتظاهرون إن مرتباتهم لا توازى حجم المخاطر التى يتعرضون لها خلال أدائهم لمهام عملهم، ولا عدد الساعات التى يقضونها فى السهرعلى أمن الوطن والمواطن. وامتدت المظاهرات الى قطاع البنوك حيث نظم العاملون ببنك التنمية والائتمان الزراعي وقفة احتجاجية امام مقر البنك مطالبين بتغيير قيادات البنك ومستشاريه واعطاء فرصة للشباب لتولى المناصب القيادية وتثبيت العمالة المؤقتة وتحسين الاجور.

كما تظاهر نحو 500 من العاملين بمقر البنك الأهلى الرئيسى ضد رئيس البنك مطالبين بالتحقيق معه فيما وصفوها بمخالفات مالية .

وشملت المظاهرات ايضا بنك التنمية الصناعية اذ طالب 800 موظف بالبنك باقالة رئيس مجلس الادارة الذى اتهموه باهدار المال العام واتباع منهج الوساطة والمحسوبية .

ووصلت الاحتجاجات العمالية كذلك الى بنوك مصر والقاهرة والاسكندرية فى الوقت ذاته تظاهر نحو 2000 من الائمة المعينين بمديرية اوقاف الاسكندرية امام مسجد القائد ابراهيم مطالبين باقرار كادر خاص لاجورهم ورفعها. وطالب الائمة بالغاء تدخل الاجهزة الامنية فى اعمالهم وتحديد الموضوعات التى يتناولونها فى خطبهم مسبقا . وتظاهر كذلك قرابة 500 موظف بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وطالبوا بتعيين المؤقتين واقالة وزير التعليم هاني هلال ووضع هيكل جديد للرواتب ومراجعة حوافز ومكافآت كبار موظفى الوزارة .

و شملت المظاهرات كذلك وزارة الصحة احتجاجا على سياسات وزير الصحة السابق حاتم الجبلي فى دعم صناعة الدواء الاجنبي على حساب الدواء المحلي وللمطالبة باقالة اشرف بيومي رئيس الادارة المركزية لشئون الصيادلة وكمال صبره رئيس قطاع الصيدلة بالوزارة .

وعقد مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر اجتماعا طارئا موسعا بحضور حسين مجاور رئيس الاتحاد و ورؤساء 24 نقابة عمالية ناقش فيه القضايا العمالية وكيفية التعامل مع معطيات المرحلة المقبلة . وأكد مجاور أنه لن يتم تسييس الحركة النقابية العمالية ولن يتم إنشاء حزب عمالى لأن اتحاد العمال يقوم بدوره فى حماية حقوق ومكتسبات العمال وطالب بإعداد حصر للمشاكل العمالية فى مختلف القطاعات تمهيدا لعرضها على رئيس حكومة تسيير الاعمال أحمد شفيق .

من جانبه، حذر شفيق من أن تؤدى هذه المطالب الفئوية الى خراب اقتصادي مشيرا إلى أن استمرار هذه المطالب والاحتجاجات والاعتصامات تكلف الاقتصاد المصرى الملايين كل يوم .

وقال لا يمكن تلبية هذه المطالب بين يوم وليلة وإلا حدث خراب اقتصادى للبلد منوها بان إحدى الهيئات بلغ سقف الطلبات فيها إلى نصف مليار جنيه.

ودعا العمال الى التمسك بالحكمة والعقل حتى لا يحدث دمار اقتصادى موضحا ان اصحاب المطالب الفئوية فئة ركبت موجة شباب ميدان التحرير الناضجة ذات الملامح والأهداف الواضحة والتى احترمها العالم . وتعهد بأن تشهد الفترة المقبلة انتظاما فى العمل فى مختلف قطاعات الدولة وأن يكون تقييم العاملين وفقا لما يبذلونه من جهد وتفان فى العمل وليس عن طريق الواسطة والمحسوبية .

ودعا شفيق شباب مصر إلى المشاركة بكل قوة لإعادة عجلة الاقتصاد ودفعها إلى الأمام وذلك حتى ينطلق الاقتصاد المصرى إلى آفاق جديدة متجاوزا الخسائر الاقتصادية التى تمر بها البلاد فى الوقت الراهن.

واشار الى ان العالم ينظر الى مصر بعقل متفتح وأن كثيرا من الدول الكبرى عرضت تقديم منح وقروض ميسرة لدعم الإقتصاد المصرى معربا عن تفاؤله بالمرحلة المقبلة .

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة