البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تعليق: الوضع الراهن في الشرق الأوسط يؤكد أن التنمية هي حقيقة راسخة

2011:03:03.16:32

صحيفة الشعب اليومية – الطبعة الخارجيةـ الصادرة يوم 3 مارس عام 2011- الصفحة رقم: 01

ذكر وو جيان مين أكاديمي في أكاديمية العلوم الاوروآسيوية في مقال نشره في صحيفة الشعب اليومية اونلاين يوم 3 مارس الحالي أنه خلال مشاركته في الحلقة الدراسية الدولية بعنوان " أمريكا،القوى الناشئة وتهديدات الجنسيات المتعددة" عقدت بالعاصمة الإماراتية ،أبو ظبي في أواخر شهر فبراير 2011،لاحظ أن القضايا المتعلقة بشأن الوضع في الشرق الأوسط طغت على مجمل مناقشات وتدخلات الحلقة بالرغم من أن جدول الأعمال المقرر لم يحتوي على مواضيع خاصة بالمنطقة.وقد ارجع ووجيان مين السبب هي انعقاد الحلقة الدراسية الدولية في منطقة الخليج ،بالإضافة إلى تزامن موعد انعقاد الحلقة الدراسية الدولية مع التغيرات الجذرية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة.

وأضاف وو جيان مين ،أن معظم الأوروبيون والأمريكيون الذين حضروا الحلقة الدراسية الدولية في ابو ظبي يعتقدون أن التغيرات الهائلة في الشرق الأوسط جاءت مفاجئة. في حين أن المشاركين من العرب يعتقدون أن ما يحصل في منطقة الشرق الأوسط ليس مفاجئا.

ومن جهة أخرى، قال احد رجال أعمال مشهورين في الشرق الأوسط بإيجاز في حلقة دراسية دولية عقدت في في شهر مايو العام الماضي في الدوحة أثار اهتمام جميع المشاركين.حيث جاء في مداخلته :"أن الشرق الأوسط أصبح قنبلة موقوتة كبيرة بسبب النمو السكاني السريع في الشرق الأوسط،وضغط العمالة الهائل.ويحتاج الشرق الأوسط بعد ست أو سبع سنوات إلى خلق 100 مليون فرصة عمل،لاستيعاب الكم الهائل من الشباب العاطل عن العمل .وللقيام بذلك،يجب أن يحافظ الشرق الأوسط على النمو الاقتصادي بمعدل 8% سنويا.ومع ذلك،فإن معدل نمو الاقتصادي الحالي في الشرق الأوسط ليس سوى 4%،وعليه فإنه من المستحيل تلبية احتياجات القوى العاملة".وفي ختام كلمته قال وهو يشعر بقلق كبير:"أن هذه القنبلة الموقوتة يمكن أن تنفجر في أي وقت".ويبدو أن البعض من الناس في الشرق الأوسط قد أدركوا بالفعل عن الاضطرابات الحالية في الشرق الأوسط مسبقا.

وأضاف وو جيان مين في مقاله،أنه وفقا لما قاله رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردن براون الذي حضر إطلاق كتابه الجديد خلال الحلقة الدراسية الدولية في أبو ظبي،فإن التغيرات الهائلة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط ترجع إلى العدد الكبير من الشباب العاطلين عن العمل.على سبيل المثال، تبلغ نسبة عدد الشباب الأقل من ثلاثين سنة 70 % من عدد سكان مصر، ويبلغ معدل البطالة فيها 30%، في حين أن 90% من البطالين هم شباب.

لماذا نجحت التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الصين ولم يحدث ذلك في الشرق الأوسط ؟

قال وو جيان مين أن الصين استطاعت تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية،وتغيرات هائلة على مدى ثلاثين عاما ماضية بتمسكها بحكمة دينغ شياو بينغ القائلة أن " التنمية هي حقيقة راسخة"وتحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني.كما يمكننا النظر لذلك من خلال استعراض برنامج الخطة الخمسية الثانية عشرة المقدم إلى مجلس الوطني لنواب الشعب التي تركز على مواصلة التنمية وفي نفس الوقت السعي إلى تولي المزيد من الاهتمام لتحسين المستوى معيشة الشعب ، واستفادة الجميع من فوائد الانفتاح والإصلاح.

وأضاف وو جيان مين ،أن بعض المشاركين الغربيين في الحلقة الدراسية الدولية في أبو ظبي اعتقدوا أن ريح التغيرات التي هبت على منطقة الشرق الأوسط نتيجة موجة من الديمقراطية،ومع ذلك فإنهم قلقون من ذلك.وبالرغم من أن هؤلاء يرون أن الديمقراطية جيدة،لكن موجة الديمقراطية التي تهب على منطقة الشرق الأوسط ليست بالضرورة تشابه ديمقراطية التي يتمناها الغرب في المنطقة.كما أن العديد من سكان الشرق الأوسط لديهم مشاعر معادية وعلى نطاق واسع اتجاه الولايات المتحدة. وقال مسؤول تنفيذي لمسجد الشيخ زايد في أبو ظبي ثالث أكبر مسجد في العالم لوو جيان مين أن الصين دولة جيدة ،ويمكن التعاون مع دول الإمارات العربية للدفع بالتنمية الاقتصادية،بينما أمريكا سيئة، تقتل الناس في أفغانستان والعراق ،وضد الفلسطينيين.كما أن أمريكا دائما ما تتهم المسلمين بأنهم ضد الشعوب غير المسلمة،لكن هذا ليس صحيحا ، بل هي حجة ، والدليل أن الصين دولة غير مسلمة لكن المسلمين ليسو ضدها وتربطهم صداقة جيد.

يتمنى العالم أن تحافظ منطقة الشرق الأوسط على السلام والاستقرار.لان عدم الاستقرار في المنطقة ،يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط الدولية،وارتفاع هذا الأخير سوف يؤدي إلى زيادة أخرى في أسعار المواد الغذائية.ففي العام الماضي،ارتفعت أسعار المواد الغذائية العالمية بنسبة 20-30%،جلب العديد من القضايا مرة أخرى،وهذا كله يؤثر على الاستقرار في العالم.

لقد وقعت الاضطرابات في الشرق الأوسط في ظل التغيرات التي حدثت في العالم،وعليه فإن التنمية هي حقيقة راسخة.وأن التركيز على التنمية هو الخيار الصحيح.كما ان مواصلة الصين لتنمية الاقتصادي والاجتماعية ليس من اجل سعادة ورفاهية الشعب واستقرار الوطن فحسب، بل سيساعد أيضا على تحقيق الاستقرار والسلام في العالم.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة