البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

جين تسان رونغ: الدول الناشئة أصبحت محركا هاما للاقتصاد العالمي وغيرت حالة التنمية الاقتصادية العالمية

2011:04:13.14:32

ذكر الأستاذ جين تسان رونغ نائب عميد مدرسة الدراسات الدولية بجامعة رنمين الصينية فى مقابلة مع مراسل صحيفة الشعب اليومية اونلاين مؤخرا ،أن الدول الناشئة أصبحت محركا هاما للاقتصاد العالمي وغيرت حالة التنمية الاقتصادية العالمية.

وقال جين تسان رونغ :" مع السلع الرخيصة ورؤوس الأموال الوفيرة وكافية القوى العاملة والسوق الضخمة المحتملة ،أصبحت الدول الناشئة محركا هاما للاقتصاد العالمي،وغيرت حالة التنمية الاقتصادية العالمية،وعززت تعديل العلاقات الاقتصادية الدولية،وشجعت تغيير نمط القوات".

وأضاف جين تسان رونغ، أن من أهم ما أتى به صعود الدول الناشئة هي التغييرات الجديدة في الاقتصاد العالمي التي تشمل أربعة مستويات بما فيها توزيع القوات ونظام صنع القرار وجدول الأعمال ونمط التنمية.

أولا،الإسراع في نقل القوة والثروة الاقتصادية العالمية من البلدان المتقدمة إلى البلدان الناشئة
تشهد الصورة الاقتصادية العالمية بقيادة الغرب تغييرات شديدة مع صعود الدول الناشئة. واندلاع الأزمة المالية العالمية عجل عملية البلدان الناشئة للحاق بالغرب إلى حد أبعد.وإن صعود الدول الناشئة ليس ظاهرة مؤقتة في ظل ظروف الأزمة،بل اتجاه مستمر على المدى الطويل، يتجسد في النقل التاريخي للقوة الاقتصادية العالمية من الغرب إلى الشرق،ومن الشمال إلى الجنوب.

ثانيا،التكافؤ والتوازن في سلطة صنع القرار للاقتصادية العالمية
ارتفعت مكانة الدول الناشئة في نظام صنع القرار للاقتصادية العالمية بدرجة كبيرة مع زيادة القوة الاقتصادية. وفي توزيع سلطة صنع القرار للاقتصادية العالمية،كما يميل عدد المشاركة للدول الشمالية وللدول الجنوبية إلى المساواة،وتصبح قوة التأثير أكثر توازنا أيضا.

ثالثا، حصول البلدان النامية على حق الكلام بشكل واضح
لقد بدأت الدول الناشئة تجادل في القضايا التي تقودها البلدان المتقدمة عن طريق أعمال التضامن أو التعاون المؤقت للحفاظ على المصالح الجماعية للبلدان النامية. كما بدأت تبادر إلى بعض القضايا الاقتصادية الجديدة مثل إصلاح النظام المالي الدولي،ومعارضة الحمائية التجارية،وزيادة المساعدات الاقتصادية للمناطق الفقيرة الخ. ولديه أثر إيجابي مهم لتغيير عدم توازن التنمية بين الشمال والجنوب وتعزيز النتائج المشتركة للنمو الاقتصادي العالمي .وأصبح استقلالية نمط التنمية الاقتصادية لمختلف البلدان العالمية بارزا.فمع اندلاع الأزمة المالية العالمية،تعرض نموذج الأنكلو – ساكسون الذي يعتقد ان السوق أكبر كشك واسع،زادت دعوات البلدان لتسعى إلى استقلالية التنمية الاقتصادية زيادة كثيرة.وبنسبة للاتجاهات المستقبلية، تدخل الحكومة سيكون خيارات السياسة العامة للتنمية الاقتصادية الوطنية،والعلاقة بين البلد والسوق ستعيد حالة متوازنة.



/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة