البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

دول مجموعة بريكس تسعى لموقف مشترك ورخاء متبادل

2011:04:15.10:35

منذ عقد مضى صاغ الاقتصادي جيم اونيل في بنك جولدمان ساتشس مصطلح بريك ، الذي تجاوز كونه نظرية اقتصادية ، وتطور الى منبر للتعاون البراجماتى .

وصاغ اونيل هذا المصطلح وهو عبارة عن الأحرف الأولى للاقتصادات الأربعة الناشئة سريعة النمو وهي البرازيل وروسيا والهند والصين بهدف لفت النظر الى هذه المجموعة ، وتستخدم المجموعة ، التى توسعت أيضا لتشمل جنوب افريقيا العضو الجديد ، هذه الفكرة لاقامة روابط أوثق فيما بينها ، وجعل أصواتها مسموعة.

واليوم (الخميس) تتركز أنظار العالم على منتجع سانيا بجنوب الصين ، حيث يجتمع زعماء دول بريكس الخمسة لتنسيق وجهات النظر حول الإصلاحات المالية العالمية ، وأسعار السلع ، وغيرها من الاهتمامات المشتركة.

تعقد قمة بريكس لمدة يوم واحد تحت عنوان "رؤية واسعة، ورخاء مشترك" برئاسة الرئيس الصيني هو جين تاو ، وتحضرها الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف ، والرئيس الروسي دميتري ميدفيدف ، ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ، ورئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما.

وقال مساعد وزير الخارجية الصيني وو هاي لونغ للصحفيين بعد القمة إن الاجتماع ساعد في توحيد رؤى زعماء بريكس حول القضايا الرئيسية ، وتقريب العلاقات بين دول بريكس.

وقال وو إن إعلان سانيا الذي صدر عقب القمة حدد التعاون المستقبلي لهذه الدول ، وقرارها تعميق التبادلات والتعاون في مجالات مثل التمويل ، والصناعة ، والتجارة ، والعلوم ، والتكنولوجيا ، والطاقة.

الحوكمة الإقتصادية العالمية:

تعهدت الدول الخمس بدعم إصلاح وتحسين النظام النقدي العالمي ، من أجل إنشاء نظام احتياطي عملة عالمي مستقر ، وموثوق به ، عريض القاعدة ، وفقا لإعلان سانيا.

وذكر الاعلان أن الدول الخمس ترحب بالمناقشات الحالية حول دور (حقوق السحب الخاصة) في النظام النقدي العالمي القائم ، بما في ذلك تركيب سلة عملات حقوق السحب الخاصة.

وكخطوة للأمام اتفقت البنوك في الدول الخمس اليوم على تعزيز التعاون فى التوسع فى استخدام العملات المحلية بدلا من الدولار الأمريكي في التسويات.

وذكر الاعلان أن قادة بريكس يعتقدون أن هيكلة إدارة المؤسسات المالية الدولية يجب أن يعكس التغيرات في الاقتصاد العالمي ، ويزيد من صوت وتمثيل الاقتصادات الناشئة ، وكذا الدول النامية.

شهدت دول بريكس نموا قويا في حجم التجارة خلال العقد الماضي ، ففي الفترة ما بين 2001 و2010 نما حجم التبادل التجاري بين الدول الخمس بمعدل سنوي 28% ليصل إلى قرابة 230 مليار دولار أمريكي.

وتفوقت الاقتصادات الخمسة خلال الأزمة المالية العالمية حيث شكل اجمالي الناتج المحلي بها 18% من الاجمالي العالمي عام 2010 ، وشكل حجم التجارة بينها 15% من الاجمالي العالمي العام الماضي.

لكن الخبراء حذروا من أن دول بريكس ما زالت تواجه مشكلات مثل ضغوط التضخم ، وفقاعات الأصول.

ودعت دول بريكس في الإعلان المشترك الى توجيه المزيد من الاهتمام للمخاطر التي تشكلها تدفقات رأس المال الضخمة عبر الحدود للأسواق الناشئة ، وحثت الاقتصادات الكبرى على تنسيق سياسات الاقتصاد الكلي من أجل الدفع لتحقيق نمو قوى ، ومتوازن ، ومستدام للاقتصاد العالمي.


[1] [2]




ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة