البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

النص الكامل لإعلان سانيا للاجتماع الثالث لقادة دول بريكس

2011:04:18.10:50

أصدر الاجتماع الثالث لقادة دول بريكس الذي عقد في مدينة سانيا بمقاطعة هانان يوم 14 إبريل عام 2011 إعلان سانيا، وفيما يلي النص الكامل للإعلان:

1. نحن، رؤساء دول وحكومات جمهورية البرازيل الاتحادية، والاتحاد الروسي، وجمهورية الهند، وجمهورية الصين الشعبية، وجمهورية جنوب أفريقيا، عقدنا الاجتماع الثالث لقادة دول بريكس يوم 14 إبريل عام 2011 في في مدينة سانيا، بمقاطعة هاينان الصينية.

2. يرحب رؤساء دول وحكومات الصين والبرازيل وروسيا والهند بانضمام جنوب أفريقيا إلى مجموعة دول بريكس، ويتطلعون إلى تعزيز الحوار والتعاون مع جنوب أفريقيا في إطار هذا المنتدى.

3. إن الهدف السامي والرغبة المشتركة القوية في تحقيق السلام والتنمية والأمن والتعاون هي التي تجمع دول بريكس من مختلف القارات وبلغ تعداد السكان الإجمالي لها ما يقرب من 3 مليارات نسمة. وتسعى دول بريكس إلى تقديم مساهمة كبيرة في التنمية للمجتمع البشري، وبناء عالم أكثر عدلا وإنصافا.

4. ينبغي أن يكون القرن الـ21 قرنا يسوده السلام والوئام والتعاون والتنمية العلمية. تحت شعار "رؤية واسعة، ازدهار مشترك"، أجرينا مناقشات صريحة ومعمقة بشأن سبل تعزيز التعاون بين دول بريكس فضلا عن القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وتوصلنا إلى توافق واسع النطاق.

5. ونعتقد أن دول بريكس وغيرها من الدول الناشئة لعبت دورا هاما في تدعيم الأمن والسلام والاستقرار في العالم ودفع النمو الاقتصادي العالمي، وتعزيز التعددية، وتشجيع مزيد من الديمقراطية في العلاقات الدولية.

6. إن مجموعة بريكس هي منصة هامة لإجراء الحوار والتعاون في المجالات الاقتصادية والمالية والإنمائية بين الدول الأعضاء. ونحن مصممون على مواصلة تعزيز الشراكة من أجل التنمية المشتركة بين دول بريكس ودفع التعاون بينها بطريقة تدريجية وعملية وفي ضوء مبادئ الانفتاح والتضامن والمساعدة المتبادلة. ونؤكد مجددا أن هذا التعاون شامل وغير تصادمي. وإننا منفتحون على تعزيز التواصل والتعاون مع الدول الأخرى، ولا سيما الدول الناشئة والنامية والمنظمات الدولية والإقليمية.

7. نتفق على أن العالم يشهد تغيرات عميقة ومعقدة وكبيرة تتمثل في تقدم التعددية القطبية والعولمة الاقتصادية وتزايد الاعتماد المتبادل بين دول العالم. في ظل البيئة العالمية المتغيرة والتهديدات والتحديات العالمية المتنوعة، على أعضاء المجتمع الدولي أن تتكاتف من أجل تعزيز التعاون والتنمية المشتركة. ويجب على دول العالم الالتزام بقواعد القانون الدولي المعترف بها عالميا وتعزيز الحوكمة الاقتصادية العالمية ودفع الديمقراطية في العلاقات الدولية ورفع صوت الدول الناشئة والنامية في الشؤون الدولية على أساس والاحترام المتبادل واتخاذ قرار جماعيا.

8. نسعى إلى دفع الدبلوماسية المتعددة الأطراف، وندعم الأمم المتحدة لتلعب دورا مركزيا في التعامل مع التحديات والتهديدات العالمية. وفي هذا الصدد، نؤكد من جديد على ضرورة إجراء إصلاح شامل للأمم المتحدة، بما في ذلك مجلس الأمن، بغية جعلها أكثر فعالية وكفاءة وتمثيلا، بحيث يتمكن من التعامل مع التحديات العالمية اليوم بشكل أكثر نجاحا. تعلق الصين وروسيا الأهمية على مكانة الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا في الشؤون الدولية، وتتفهمان وتدعمان رغبتها في لعب دور أكبر في الأمم المتحدة.

9. نؤكد أن الوجود المتزامن لجميع دول بريكس الخمس في مجلس الأمن خلال عام 2011 هو فرصة سانحة لتوثيق تعاونها بشأن قضايا السلام والأمن، وتعزيز التعددية الأطراف، وإجراء التنسيق بشأن الملفات قيد النظر في مجلس الأمن. ونشعر بقلق عميق إزاء الاضطرابات في غربي آسيا وشمالي أفريقيا وغربي أفريقيا، ونتمنى مخلصين أن تحقق الدول المعنية السلام والاستقرار والازدهار والتقدم، وتتمتع بمكانتها وكرامتها في العالم وفقا للتطلعات المشروعة لشعوبها. ونتفق على مبدأ تجنب استخدام القوة. وندعو إلى وجوب احترام الاستقلال والسيادة والوحدة وسلامة الأراضي لكل دولة.

10. نستعد لمواصلة التعاون في مجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا. ونرى أن جميع الأطراف يجب عليها حل الخلافات بينها من خلال الوسائل السلمية والحوار، والأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية يجب أن تلعب دورها المطلوب. ونعرب أيضا عن تأييدنا لمبادرة الفريق الرفيع المستوى للاتحاد الأفريقي بشأن قضية ليبيا.

11. نؤكد مجددا على إدانتنا الشديدة للإرهاب بجميع أشكاله، ونؤكد أنه لا مبرر على الإطلاق، لأي عمل إرهابي. ونعتقد أن الأمم المتحدة يجب عليها أن تلعب دورا مركزيا في تنسيق العمل الدولي لمكافحة الإرهاب في إطار ميثاق الأمم المتحدة ووفقا لمبادئ وقواعد القانون الدولي. وفي هذا السياق، نحث الجمعية العامة للأمم المتحدة على الانتهاء المبكر من المفاوضات لاتفاقية شاملة بشأن الإرهاب الدولي والمصادقة عليها من قبل جميع الدول الأعضاء. ونعقد عزمنا على تعزيز تعاوننا في مواجهة هذا التهديد العالمي. ونلتزم بإجراء التعاون الدولي لتعزيز أمن المعلومات، ونولي اهتماما خاصا لمكافحة الجرائم الإلكترونية.

12. نلاحظ أن الاقتصاد العالمي يتعافى تدريجيا من الأزمة المالية، لكن لا يزال يواجه عوامل غير مؤكدة. فينبغي للاقتصادات الرئيسية مواصلة تعزيز تنسيق سياسات الاقتصاد الكلي والعمل معا على تحقيق نمو قوي ومستدام ومتوازن في العالم.

13. نسعى إلى مواصلة تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والمالية والتجارية وضمان زخم النمو القوي والمستمر لدول بريكس بما يساهم في تحقيق نمو مطرد ومستقر وصحي للاقتصاد العالمي.

14. نؤيد مجموعة العشرين بوصفها المحفل الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي في لعب دور أكبر في حوكمة الاقتصاد العالمي. ونتطلع إلى تحقيق نتائج إيجابية جديدة في مجالات الاقتصاد والتجارة والمالية والتنمية في قمة كان لمجموعة العشرين في عام 2011. ونؤيد الجهود المبذولة من أعضاء مجموعة العشرين لتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية الدولية، وتحقيق نمو قوي ومستدام ومتوازن، ودعم نمو وتطور الاقتصاد العالمي. عرضت روسيا لاستضافة قمة مجموعة العشرين في عام 2013، وتعرب البرازيل والهند والصين وجنوب أفريقيا عن ترحيبها وتقديرها للعرض الروسي.

15. ندعو جميع الأطراف العمل على تحقيق أهداف إصلاح صندوق النقد الدولي التي حددتها القمم السابقة لمجموعة العشرين، ونؤكد مجددا على أن هيكل إدارة المؤسسات المالية الدولية ينبغي أن تعكس التغيرات في الاقتصاد العالمي، ويساعد على زيادة الصوت والتمثيل للاقتصادات الناشئة والدول النامية.

16. ندرك أن الأزمة المالية العالمية كشفت أوجه القصور والعيوب الموجودة في النظام النقدي والمالي الدولي القائم، ونؤيد إصلاح وتحسين النظام النقدي الدولي، وبناء نظام للعملات الاحتياطية يتميز بالاستقرار والمصداقية والأسس الواسعة. ونرحب بالمناقشات الجارية حول دور حقوق السحب الخاصة في النظام النقدي الدولي الحالي، بما في ذلك تشكيلة سلة من العملات لحقوق السحب الخاصة. وندعو إلى إيلاء مزيد من الاهتمام للمخاطر التي تواجهها الاقتصادات الناشئة من جراء تدفق كمية هائلة من رؤوس الأموال عبر الحدود. وندعو إلى تعزيز الرقابة المالية والإصلاح المالي الدولي، وتعزيز تنسيق السياسات والتعاون في الرقابة بما يعزز التنمية السليمة للأسواق المالية العالمية والأنظمة المصرفية.


[1] [2] [3]




/وزارة الخارجية الصينية/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة